جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

نحو اساس عملي لتسوية متكاملة : كامل الطاقة للبنان وسوريا مقابل توريدها لأوروبا ؟ | بقلم: الدكتور عصام نعمان
نحو اساس عملي لتسوية متكاملة : كامل الطاقة للبنان وسوريا مقابل توريدها لأوروبا ؟


بقلم: الدكتور عصام نعمان  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
04-08-2022 - 95


ما كان الوسيط الاميركي عاموس هوكشتاين ليعود الى بيروت لولا ان الولايات المتحدة و"اسرائيل" أخذا على محمل الجدّ تهديد قائد المقاومة السيد حسن نصرالله بإستخدام القوة اذا ما أقدم العدو الصهيوني على إستخراج الغاز من حقل كاريش قبل التوصل الى تسوية مقبولة حول المنطقة المتنازع عليها . حتى لو أمكن التوصل الى إتفاق حول المنطقة المتنازع عليها في المياه الإقليمية الجنوبية بين لبنان وفلسطين المحتلة فإن المقاومة لن تتخلّى عن تنفيذ تهديدها ما لم ترفع اميركا حظرها عن شركات الحفر والتنقيب المطلوبة للعمل على طول ساحل لبنان من الشمال الى الجنوب حيث تتوافر كميات هائلة من النفط والغاز .
يترَدّد ان لا عروض في جعبة هوكشتاين بل مجرد افكار يريد مناقشتها مع المسؤولين في لبنان لأن اولويته في هذه الآونة هي تخفيف حدّة التوتر لتفادي الإشتباك بين الاطراف ذات الصلة وذلك في سياق العمل الجاد لإبتداع صيغة تسوية مقبولة .
تتعدد الإقتراحات المدلى بها بشأن التسوية المرجوة في وسائل الإعلام ، ولاسيما الإسرائيلية ، وكلها تبدو مرفوضة من جانب المقاومة فيما لم يصدر عن الجانب الرسمي اللبناني اية مقترحات في هذا المجال . فهل يمكن إستشراف اسس عملية لتسوية متكاملة بين أطراف الصراع ؟
لعل الخطوة الاولى في هذه العملية البالغة الصعوبة هي في عرض مواقف ومطالب كلٍّ من لبنان و"إسرائيل".
يتمسك لبنان بكامل حقوقه في ثروته النفطية والغازية الكامنة في القواطع Blocks العشرة الكائنة على طول ساحله من حدوده الشمالية مع سوريا الى حدوده الجنوبية مع فلسطين المحتلة ، ويعتبر مبدئياً الخط 29 حدّه البحري الجنوبي مع المياه الاقليمية الفلسطينية التي أقام فيها العدو الصهيوني منشآت ومنصات لإستخراج النفط والغاز. ويطالب لبنان ايضاً برفع الحظر عن شركات الحفر والتنقيب الذي فرضته الولايات المتحدة للضغط عليه بغية إنتزاع موافقته على صيغةٍ لترسيم الحدود البحرية الجنوبية مناسبة للعدو الصهيوني .
في المقابل ، تدّعي "إسرائيل" ان "مياهها الإقليمية" (المحتلة) تمتدّ الى شمال الخط 23 اللبناني ما يجعل كامل حقل كاريش المتنازع عليه وقسماً من حقل قانا ضمن ما تدعيه من "حقوق" في المنطقة الإقتصادية الخالصة اللبنانية . وفوق ذلك ، يضغط المسؤولون الصهاينة على الولايات المتحدة لتدويم الحظر على شركات الحفر والتنقيب بغية منعها من العمل لمصلحة لبنان بدعوى ان إستحصاله على عائدات من النفط والغاز يصبّ في مصلحة حزب الله وبالتالي يعزّز عملياته القتالية ضد "إسرائيل" .
الى ذلك ، إزداد الامر تعقيداً مع إندلاع الحرب الروسية-الإوكرانية إذ اصبح لاميركا مصلحة في تعجيل إستخراج "إسرائيل" للغاز من منشآتها البحرية من جهة ومن جهة اخرى عدم تمكين لبنان من إستخراج غازه قبل ضمان توفيره لحلفاء اميركا في اوروبا الذين يعانون من قطع الغاز الروسي عنهم .
هكذا تشابكت مصالح الاطراف المتصارعة ، خصوصاً بعد إنعقاد قمة طهران بين رؤساء روسيا وتركيا وايران والإنعكاسات الإيجابية المحتملة لها على اطراف محور المقاومة والممانعة وفي مقدمهم سوريا وحزب الله وفصائل المقاومة الفلسطينية .
بعد هذه التطورات ، بات يترتّب على مهندسي اية تسوية بين الاطراف المتصارعة في غرب آسيا ، من شواطئ الحوض الشرقي للبحر الابيض المتوسط الى شواطئ بحر قزوين، ان يأخذوا في الحسبان مصالح جميع الاطراف المتصارعة في ساحاتها عند مبادرتهم الى إجتراح تسوية متكاملة للإفادة من ثروات الغاز والنفط في الحوض الشرقي للمتوسط .
في ضوء هذه الواقعات والتطورات ، ارى في منظور واقعي إعتماد الاسس الآتية لتسوية متكاملة :
أولاً : إعتماد الخط 29 ، وفق احكام قانون البحار ، حداً فاصلاً بين مياه لبنان الاقليمية ومياه فلسطين المحتلة بحيث تكون كل مكامن النفط والغاز شمالي هذا الخط ملكاً خالصاً للبنان ، وتلك الواقعة جنوبه من ضمن المنطقة الاقتصادية الخالصة الفلسطينية .
ثانياً ، تعلن الولايات المتحدة في مجلس الامن الدولي ، ويأخذ المجلس علماً بقرار صريح منه ، رفعَها الحظر عن جميع شركات الحفر والتنقيب الراغبة في العمل في الحوض الشرقي للبحر الابيض المتوسط من الاسكندرون شمالاً الى الاسكندرية جنوباً ، بما في ذلك كامل المنطقة الاقتصادية الخالصة لقطاع غزة .
ثالثاً ، يتعهد لبنان وسوريا بإعلانٍ في مجلس الامن الدولي ويأخذ المجلس علماً بموجب قرار صريح منه ، توريد إنتاجهما من الغاز والنفط الى جميع أنحاء العالم ، وخاصةً الى دول اوروبا، وذلك بموجب اتفاقات تراعي اسعارهما الرائجة في الاسواق العالمية . كما يتعهدان بانشاء صندوق سيادي في كلٍّ منهما لتمويل مشاريع الإعمار والإنماء في اراضيهما ، كما تُخصصان الاموال اللازمة لتأمين اعادة النازحين السوريين الى ديارهم وبيوتهم .
تبدو هذه الاسس المقترحة اشبه بتمنيات في حمأة الصراع والتوتر اللذين يسودان منطقة غرب آسيا . لكن نظرةً متأنية وموضوعية اليهما كفيلة بأخذهم في الحسبان والعمل جدّياً وبنَفَس طويل من اجل اعتمادهم في صيغة تسوية متكاملة للصراع على موارد الطاقة في الحوض الشرقي للبحر الابيض المتوسط .

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


أزمة حكم ورئاسة في لبنان
بقلم: الدكتور خليل حسين

العلم المئناف
بقلم: محمد حسن العلي



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب الدكتور عصام نعمان |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       وزارة الدفاع الروسية: استهداف قاعدة مؤقتة لتمركز المرتزقة الأجانب في مدينة خاركوف ومقتل أكثر من 90 مرتزقاً//       موسكو:نتعاون مع الأمم المتحدة لرفع الحظرعن تصدير المنتجات الروسية//وزير خارجية لوغانسك: نستعد لفتح سفارتنا في موسكو//مصرع أربعة أشخاص وفقدان 27 آخرين جراء فيضان شمال غرب الصين//موسكو: القصف الأوكراني لمحطة زابوروجيه انتهاك لمبادئ وكالة الطاقة//       أخبار الأمة والعالم:الرئاسة الفلسطينية: إغلاق الاحتلال مؤسسات حقوقية وأهلية جريمة //بحرية الاحتلال تعتدي على الصيادين الفلسطينيين قبالة سواحل غزة//العراق.. إحباط مخطط إرهابي لتفجير أحد أبراج نقل الطاقة في كركوك//       تنفيذاً لتوجيهات الرئيس الأسد .. تدشين عدد من مراكز التحويل الكهربائي بحلب القديمة //الاحتلال الأمريكي .. وجود غير شرعي و سجل حافل بدعم الإرهاب و سرقة خيرات السوريين//الحسكة | معرض للأزياء التراثية ضمن أيام الثقافة والتراث//       المعهد العالي للغات بجامعة دمشق يحدد موعد امتحان اللغة الأجنبية للقيد بدرجة الدكتوراه//إعادة تأهيل ثانوية الشهيد فيصل بجبوج في درعا البلد//       المعهد العالي للغات بجامعة دمشق يحدد موعد امتحان اللغة الأجنبية للقيد بدرجة الدكتوراه//إعادة تأهيل ثانوية الشهيد فيصل بجبوج في درعا البلد//       الخارجية: تصريحات الإدارة الأمريكية حول اختطاف أو اعتقال مواطنين لها في سورية (مضللة وتشويه متعمد)//شويغو للعماد عباس: سورية بلد صديق لروسيا وعلاقاتنا لاتقتصر على محاربة الإرهاب//       القبض على شبكة احتيال وتزوير بطاقات لقاح وتحاليل كورونا//الزراعة تبحث مع المنظمات الدولية نتائج مبادرة القرية التنموية في قطرة الريحان لتعميمها//اعتداءات الاحتلال التركي ومرتزقته تتواصل على محطة مياه علوك بريف الحسكة//       أخبار محلية:مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة//الصناعة توافق على توزيع الأرباح الإضافية على العاملين في 3 شركات عامة//سورية تعرب عن تعاطفها مع قيادة وشعب الجزائر الشقيقة إزاء حرائق الغابات//       أخبار الأمة العالم:4 أسرى يواصلون معركة الأمعاء الخاوية احتجاجاً على جرائم الاحتلال//الاحتلال يعتقل ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية// زاخاروفا: البيت الأبيض يتعامل بازدواجية فاضحة مع مختلف القضايا التالي مقتل 14 مسلحاً من حركة الشباب الإرهابية في الصومال//       فريق سوري يحصد مراكز متقدمة في المسابقة الأوروبية للحساب الذهني في ألمانيا//