جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المقاومة القانونية | توثيق جرائم الصهيونية

ماذا تستفيد أمريكا من تغيير طرق التجارة العالمية في الشرق الأوسط؟ | بقلم: إبراهيم نوار
ماذا تستفيد أمريكا من تغيير طرق التجارة العالمية في الشرق الأوسط؟



بقلم: إبراهيم نوار  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
03-02-2024 - 291

ظل البحر الأحمر مجرد بحيرة مغلقة تقريبا تستخدم في نقل التجارة الإقليمية بين مصر وجيرانها حتى افتتاح قناة السويس عام 1869. قبل ذلك كانت التجارة البحرية بين الشرق والغرب تمر حول طريق رأس الرجاء الصالح الذي تم اكتشافه عام 1498 وازدهرت من خلاله حركة التجارة السلعية حول العالم. ومع اضطراب حركة الملاحة البحرية عبر البحر الأحمر في الأشهر الأخيرة، بعد أن أعلنت حكومة أنصار الله (الحوثيون) التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء حظر مرور السفن والبضائع الإسرائيلية من خليج عدن وجنوب البحر الأحمر شمالا أو جنوبا، عاد جزء كبير من حركة النقل البحري إلى استخدام طريق رأس الرجاء الصالح. القرار اليمني كان يمكن احتواءه دون تهديد للملاحة العالمية من خلال المفاوضات، لكن الولايات المتحدة إرضاء لإسرائيل قررت اعتبار قرار الحوثيين عدوانا على حرية الملاحة العالمية يستوجب العقاب. وينسجم هذا الموقف مع النزعة الأمريكية لعسكرة الخلافات الدولية، ومحاولة التربح من الأزمات التي تنتج عن ذلك. وفي هذا السياق دعت الولايات المتحدة دول العالم إلى تشكيل قوة عسكرية بحرية مشتركة بدعوى تأمين حرية الملاحة. ولبت الدعوة حوالي 10 دول أعلنت الانضمام للتحالف بأدوات مختلفة، ليس من بينها دولة واحدة من دول حوض البحر الأحمر، وليس من بينها دولة عربية غير مملكة البحرين. وتمارس تلك القوة حاليا نشاطا عسكريا حصريا لكل من الولايات المتحدة وبريطانيا، في حين تشارك الدول الأخرى اسميا بتبادل المعلومات أو إصدار بيانات التأييد لتوجيه ضربات إلى البنية العسكرية الأساسية لليمن.

الموقف الأمريكي يعني عمليا تغيير الحقائق الجيوسياسية مؤقتا في المدخل الجنوبي للبحر الأحمر، وهو ما أدى إلى تداعيات اقتصادية سلبية سريعة، أهمها تحول جزء من حركة الملاحة إلى طريق رأس الرجاء الصالح، وارتفاع تكلفة النقل والتأمين، والتأثير سلبا على مصدر رئيسي من محركات الدخل القومي لدول المنطقة. ومع أن التدخل العسكري الأمريكي بتوجيه ضربات صاروخية وجوية محدودة إلى قواعد ومنشآت يمنية تابعة للحوثيين في 10 من الشهر الحالي، فإن وتيرة الاعتداءات قد زادت، كما زادت أيضا درجة كثافتها النارية. ومع تصنيف الحوثي جماعة إرهابية، فإن مدى الحرب يمكن يزيد، خصوصا مع عدم وضوح معالم أي استراتيجية للخروج منها، وإعلان الحوثيين إنهم مستمرون في تهديد السفن الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية. ومع زيادة مدى الحرب زمنيا واتساع نطاقها جغرافيا، وزيادة كثافة قوتها النارية، فإن البحر الأحمر قد يتحول إلى بحيرة تجارية مهجورة إلا من عمليات نقل إقليمية محدودة في الشمال، داخل منطقة تشمل السواحل المصرية والسعودية والأردنية، بافتراض أن هجمات الحوثيين بالصواريخ والطائرات المسيرة على ميناء إيلات وجنوب إسرائيل ستتوقف، وهو افتراض هش. وتعتبر بيانات مرور السفن من قناة السويس مؤشرا أساسيا من أجل تقييم أوضاع الملاحة البحرية عبر البحر الأحمر. ومن المعروف أن القناة يمر من خلالها ما يقرب من ثلث تجارة العالم السلعية بالحاويات، وأكثر من 12 في المئة من تجارة النفط المنقولة بحرا، وحوالي 8 في المئة من تجارة الغاز المسال العالمية، وأكثر من 10 في المئة من تجارة القمح. وطبقا لبيانات هيئة قناة السويس فإن نزيف الدخل بسبب الوجود العسكري الأمريكي والحرب على اليمن قد بلغ 40 في المئة تقريبا. وبعد تحول شركات الملاحة البحرية الرئيسية عن استخدام البحر الأحمر والتوجه إلى طريق رأس الرجاء الصالح، فإن الطلب على السفن زاد بنسبة 10 في المئة لتعويض الزيادة في زمن الرحلة بين آسيا وأوروبا، وزادت تكلفة استئجار الحاويات بنسبة 61 في المئة خلال الأسبوعين الماضيين، وارتفعت تكلفة التأمين على السفن العابرة للبحر الأحمر بنسبة 300 في المئة حسبما قال وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس في مجلس العموم منذ أيام. ومع أن هذه الزيادات تمس فقط حوالي 4 فقط من قيمة البضائع المنقولة بحرا، فإن أثرها النهائي على أسعار السلع في المتاجر قد يكون أكبر من ذلك بكثير، وهو ما يقلق صانعي السياسات النقدية والمالية في العالم من خطر ارتفاع معدل التضخم، وإفشال جهود البنوك المركزية حول العالم لتخفيضه.

وعلى العكس من الخسائر الناتجة عن ارتفاع التكلفة، فإن هناك أطرافا كثيرة تتربح من الأزمة الحالية في البحر الأحمر، منها شركات التأمين التي رفعت الرسوم على السفن والشحنات، وشركات النقل البحري التي أصبحت تستخدم طاقات إنتاجية عاطلة من سفن ومخازن وتسهيلات لوجستية كانت في حكم رأس المال الراكد بلا استخدام، فارتفع الطلب عليها مع زيادة الطلب على استئجار السفن لتعويض الفرق الزمني في طول الرحلة التجارية بين آسيا وأوروبا بسبب التحول عن البحر الأحمر إلى رأس الرجاء الصالح. ومن المتوقع أن يؤدي هذا إلى ارتفاع أرباح شركات النقل البحري وشركات التأمين في نهاية العام الحالي.

مكاسب أمريكا من الحرب


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       بمشاركة سورية.. اجتماع تنسيقي لتحدي القراءة العربي في القاهرة//       الدفعة الثانية من الأطفال المشاركين في معسكر زوبرونوك الترفيهي تغادر إلى بيلاروس//الخارجية الروسية: الغرب ينهب موارد سورية ويمنع المهجرين من العودة إلى وطنهم//الوزير المقداد يبحث مع نظيره الصيني تعزيز التعاون بين البلدين في كافة المجالات//الغباش: سورية تدعو منظمة الصحة العالمية للمساهمة برفع الإجراءات القسرية المفروضة عليها//       الوزير المقداد في الاجتماع الوزاري العربي – الصيني: الشراكة بين الدول العربية والصين نابعة من واقع متماثل ولا بد من فتح آفاق جديدة لرفع مستوى التعاون//النعماني يبحث مع ميا تعزيز التعاون بين سورية وسلطنة عمان//       إيرواني: استمرار الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب يزيد من معاناة الشعب السوري//الخارجية: تكرار بعض الدول الغربية مواقفها السلبية أمام ما يسمى مؤتمر بروكسل يؤكد استمرارها في سياساتها الخاطئة تجاه سورية//سورية تستنكر دعوة مؤتمر بروكسل لعدم عودة اللاجئين: كان الأجدى به تخصيص تمويل لدعم هذه العودة وتعزيز مشاريع التعافي المبكر//       أصيب ثلاثة طلاب في غارة شنتها مسيرة إسرائيلية على لبنان//       كوبا تدين مجدداً الإبادة الجماعية الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة//الأونروا تحذر من تزايد الأمراض المعدية جراء اكتظاظ مخيمات النازحين بغزة//استشهاد مسعف جراء استهداف طيران العدو الإسرائيلي سيارة إسعاف جنوب لبنان//       توقف الاتصالات الهاتفية في مركز هاتف بغداد بدمشق//القوات الروسية تنفذ خلال أسبوع 25 ضربة عسكرية عالية الدقة وتصد 31 هجوماً أوكرانياً//60 شهيداً خلال الساعات الـ 24 الماضية جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة//المكتب الإعلامي في غزة: جرائم الاحتلال في جباليا تظهر سعيه لجعل قطاع غزة منطقة غير صالحة للحياة//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي والرئيس المكلف مخبر باستشهاد رئيسي وعبد اللهيان 30-5-2024//السيد نصر الله: غزة معركة وجود.. وجبهة الجنوب قوية وضاغطة//3 أدباء سوريين ينالون مراتب متقدمة بمسابقة الدكتور ناجي التكريتي الدولية في العراق//       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//