جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المقاومة القانونية | توثيق جرائم الصهيونية

ماذا تستفيد أمريكا من تغيير طرق التجارة العالمية في الشرق الأوسط؟ | بقلم: إبراهيم نوار
ماذا تستفيد أمريكا من تغيير طرق التجارة العالمية في الشرق الأوسط؟



بقلم: إبراهيم نوار  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
03-02-2024 - 210

ظل البحر الأحمر مجرد بحيرة مغلقة تقريبا تستخدم في نقل التجارة الإقليمية بين مصر وجيرانها حتى افتتاح قناة السويس عام 1869. قبل ذلك كانت التجارة البحرية بين الشرق والغرب تمر حول طريق رأس الرجاء الصالح الذي تم اكتشافه عام 1498 وازدهرت من خلاله حركة التجارة السلعية حول العالم. ومع اضطراب حركة الملاحة البحرية عبر البحر الأحمر في الأشهر الأخيرة، بعد أن أعلنت حكومة أنصار الله (الحوثيون) التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء حظر مرور السفن والبضائع الإسرائيلية من خليج عدن وجنوب البحر الأحمر شمالا أو جنوبا، عاد جزء كبير من حركة النقل البحري إلى استخدام طريق رأس الرجاء الصالح. القرار اليمني كان يمكن احتواءه دون تهديد للملاحة العالمية من خلال المفاوضات، لكن الولايات المتحدة إرضاء لإسرائيل قررت اعتبار قرار الحوثيين عدوانا على حرية الملاحة العالمية يستوجب العقاب. وينسجم هذا الموقف مع النزعة الأمريكية لعسكرة الخلافات الدولية، ومحاولة التربح من الأزمات التي تنتج عن ذلك. وفي هذا السياق دعت الولايات المتحدة دول العالم إلى تشكيل قوة عسكرية بحرية مشتركة بدعوى تأمين حرية الملاحة. ولبت الدعوة حوالي 10 دول أعلنت الانضمام للتحالف بأدوات مختلفة، ليس من بينها دولة واحدة من دول حوض البحر الأحمر، وليس من بينها دولة عربية غير مملكة البحرين. وتمارس تلك القوة حاليا نشاطا عسكريا حصريا لكل من الولايات المتحدة وبريطانيا، في حين تشارك الدول الأخرى اسميا بتبادل المعلومات أو إصدار بيانات التأييد لتوجيه ضربات إلى البنية العسكرية الأساسية لليمن.

الموقف الأمريكي يعني عمليا تغيير الحقائق الجيوسياسية مؤقتا في المدخل الجنوبي للبحر الأحمر، وهو ما أدى إلى تداعيات اقتصادية سلبية سريعة، أهمها تحول جزء من حركة الملاحة إلى طريق رأس الرجاء الصالح، وارتفاع تكلفة النقل والتأمين، والتأثير سلبا على مصدر رئيسي من محركات الدخل القومي لدول المنطقة. ومع أن التدخل العسكري الأمريكي بتوجيه ضربات صاروخية وجوية محدودة إلى قواعد ومنشآت يمنية تابعة للحوثيين في 10 من الشهر الحالي، فإن وتيرة الاعتداءات قد زادت، كما زادت أيضا درجة كثافتها النارية. ومع تصنيف الحوثي جماعة إرهابية، فإن مدى الحرب يمكن يزيد، خصوصا مع عدم وضوح معالم أي استراتيجية للخروج منها، وإعلان الحوثيين إنهم مستمرون في تهديد السفن الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية. ومع زيادة مدى الحرب زمنيا واتساع نطاقها جغرافيا، وزيادة كثافة قوتها النارية، فإن البحر الأحمر قد يتحول إلى بحيرة تجارية مهجورة إلا من عمليات نقل إقليمية محدودة في الشمال، داخل منطقة تشمل السواحل المصرية والسعودية والأردنية، بافتراض أن هجمات الحوثيين بالصواريخ والطائرات المسيرة على ميناء إيلات وجنوب إسرائيل ستتوقف، وهو افتراض هش. وتعتبر بيانات مرور السفن من قناة السويس مؤشرا أساسيا من أجل تقييم أوضاع الملاحة البحرية عبر البحر الأحمر. ومن المعروف أن القناة يمر من خلالها ما يقرب من ثلث تجارة العالم السلعية بالحاويات، وأكثر من 12 في المئة من تجارة النفط المنقولة بحرا، وحوالي 8 في المئة من تجارة الغاز المسال العالمية، وأكثر من 10 في المئة من تجارة القمح. وطبقا لبيانات هيئة قناة السويس فإن نزيف الدخل بسبب الوجود العسكري الأمريكي والحرب على اليمن قد بلغ 40 في المئة تقريبا. وبعد تحول شركات الملاحة البحرية الرئيسية عن استخدام البحر الأحمر والتوجه إلى طريق رأس الرجاء الصالح، فإن الطلب على السفن زاد بنسبة 10 في المئة لتعويض الزيادة في زمن الرحلة بين آسيا وأوروبا، وزادت تكلفة استئجار الحاويات بنسبة 61 في المئة خلال الأسبوعين الماضيين، وارتفعت تكلفة التأمين على السفن العابرة للبحر الأحمر بنسبة 300 في المئة حسبما قال وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس في مجلس العموم منذ أيام. ومع أن هذه الزيادات تمس فقط حوالي 4 فقط من قيمة البضائع المنقولة بحرا، فإن أثرها النهائي على أسعار السلع في المتاجر قد يكون أكبر من ذلك بكثير، وهو ما يقلق صانعي السياسات النقدية والمالية في العالم من خطر ارتفاع معدل التضخم، وإفشال جهود البنوك المركزية حول العالم لتخفيضه.

وعلى العكس من الخسائر الناتجة عن ارتفاع التكلفة، فإن هناك أطرافا كثيرة تتربح من الأزمة الحالية في البحر الأحمر، منها شركات التأمين التي رفعت الرسوم على السفن والشحنات، وشركات النقل البحري التي أصبحت تستخدم طاقات إنتاجية عاطلة من سفن ومخازن وتسهيلات لوجستية كانت في حكم رأس المال الراكد بلا استخدام، فارتفع الطلب عليها مع زيادة الطلب على استئجار السفن لتعويض الفرق الزمني في طول الرحلة التجارية بين آسيا وأوروبا بسبب التحول عن البحر الأحمر إلى رأس الرجاء الصالح. ومن المتوقع أن يؤدي هذا إلى ارتفاع أرباح شركات النقل البحري وشركات التأمين في نهاية العام الحالي.

مكاسب أمريكا من الحرب


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//