جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

مصر - خطأ الخيارات الإستراتيجية | بقلم: حيّان نيوف
مصر - خطأ الخيارات الإستراتيجية



بقلم: حيّان نيوف  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
09-05-2023 - 267

ربما لا يحتاج المتابع لكثيرٍ من الجهد لإقناعه بخطأ الخيارات الإستراتيجية المصرية منذ إسقاط نظام الأخوان المسلمين في العام ٢٠١٣ ، في الوقت الذي كان سقوطهم في مصر علامة فارقة قلبت موازين مشروع "الربيع العربي" ، بعد أن اصطدم بالصخرة السورية التي أفقدته زخمه قبل أن تجهز عليه لاحقاً ..

وفي الوقت الذي كان ينتظر فيه ضحايا "الربيع العربي" من مصر أن تعلن قيامتها من جديد وتكون سنداً لهم ، في السعي لإسقاط ذيول المشروع الخبيث ومعالجة تبعاته الكارثية ، فوجئ الجميع بتوجه مصر نحو الرعاة الحقيقيين لذاك المشروع ، باستثناء تركيا حيث ظلت مصر لسنوات عدة على علاقة متوترة معها ..

لا شكّ أن الظروف الداخلية و المحيطة بمصر لم تكن من السهولة التي تسمح لها باتخاذ مواقف حادة تعبر عن مكانتها وموقعها وتاريخها والدور المنتظر منها ، غير أن الدخول الروسي للمنطقة من البوابة السورية ، والصمود الأسطوري السوري ، و الصعود المذهل لكل من الصين و محور المقاومة ، ذلك كله كان كفيلاً بفتح نافذة استثنائية أمام مصر للتفكير بالتحرر التدريجي من المخاطر المحدقة بها ، سواء خارجيا من جهة ليبيا واثيوبيا و الكيان الصهيوني ، أو داخليا من بقايا الأخوان المسلمين والضغط الإقتصادي وارهاب سيناء ..

غير أن القيادة المصرية اختارت طريقاً آخر ، واعتمدت استراتيجية تقوم على التقرب من الولايات المتحدة و الكيان الصهيوني ، و ربما كانت حسابات القيادة المصرية تقوم على قاعدة أن الدور الوظيفي لتركيا كقائدة للمشروع الأمريكي في المنطقة قد انتهى و أن الفرصة باتت مهيأة أمام مصر لتولي هذا الدور ، فتلقت مصر الدعم و التشجيع من الرعاة الغربيين وحلفائهم الإقليميين "دول الخليج و الكيان الصهيوني" لتكون بديلا عن تركيا في قيادة المشروع الأمريكي الجديد في الإقليم ، وهذا المشروع الجديد كان يرمي لتحقيق أهداف عدة : أولها تعميم التطبيع عبر اتفاقيات السلام الإبراهيمية التي سوّقت لها القيادة المصرية و لعبت دورا بارزا في انجازها لتشمل دولا عربية عدة هي "الإمارات و البحرين و المغرب و مؤخرا السودان" ، وثانيها كان تعميم التشبيك الإقتصادي والسياسي الإقليمي ليشمل اسرائيل عبر منتدى غاز شرق المتوسط ومشروع الشام الجديدة و من ثم حلف النقب ، وثالثها تعميم الليبرالية عبر التحول الحاد نحو شروط البنك الدولي و صندوق النقد الدولي .

وبما يخصّ العلاقة المصرية الخليجية ، فقد قامت السياسة المصرية على اتخاذ مواقف داعمة ومؤيدة للسياسات السعودية بشكل واضح وعلني في كل من اليمن و سورية و وضد إيران ،و بمقابل هذه المواقف حصلت على ودائع مالية خليجية محدودة المدة في البنوك المصرية وبعض المساعدات و القروض ..

وفي مقابل ذلك ، تقاعست القيادة المصرية في القضايا الهامة و المصيرية المتعلقة بالأمن الوطني المصري و الأمن القومي العربي ، وحتى المتعلق منها بالعمق الأفريقي لمصر ، سواء ما خصّ منها قضية سد النهضة ، أو الملفين السوري و اليمني ، وحتى الملف الليبي ، واكتفت بدور "الوسيط الحيادي" بما يخص القضية الفلسطينية و جلّ همّها كان التدخل لوقف المواجهة كلما وصلت صواريخ المقاومة إلى داخل الكيان الصهيوني ، وشيئا فشيئا اصبحت السياسات المصرية رهينة للدول الدائنة ..

لاحقاً لذلك تبدلت الظروف الدولية مع وصول بايدن للبيت الابيض ، وتم إعادة صياغة الإستراتيجية الأمريكية على المستوى الدولي والاقليمي ، فكانت الحرب في أوكرانيا والمواجهة مع الصين ومحاولات احتوائها و كان السعي الامريكي للتهدئة في الشرق الأوسط كخيار الضرورة لضمان سلاسل توريد الطاقة والتجارة ، وبات العالم أمام انزياحات كبرى وخرائط جيوسياسية جديدة يجري رسمها من الشمال للجنوب و من الشرق للغرب ، والمشاريع الأمريكية في الإقليم باتت من مخلفات ترامب ومطلوب تبديلها أو على الأقل تجميدها ..
وأمام هذا المشهد الجديد كليا وجدت القيادة المصرية نفسها في موقف صعب للغاية ، فلا المشروع الإقليمي الذي سعت لقيادته بات صالحاً ، ولا التوازنات الجديدة المشكّلة تمكنت من الدخول بها وتثبيت موقع مؤثر فيها ، ولا مشكلاتها الوطنية و القومية تمكنت من حلها ، بل يمكن القول أن الواقع المصري بات أكثر حرجا مع ارتفاع نسبة الدين العام و قلة الموارد و زيادة المخاطر المتعلقة بأزمة سد النهضة ، وحتى العلاقة المصرية/السعودية لم تعد كما كانت عليه من قبل ، فالتحولات الكبرى الطارئة منذ اعلان بكين الثلاثي السعودي الايراني الصيني ، وما تبعه لاحقا من مصالحة سعودية/يمنية و سعودية سورية ، أسقط الحاجة للتحيز المصري للجانب السعودي و خاصة ان مصر تأخرت في فتح قنوات واقامة مصالحات مع الدول الثلاث ، وبالتالي انعدمت الحاجة السعودية للموقف المصري بزوال الأسباب الخاصة بهذه الملفات ، وعلى مستوى العلاقة مع روسيا بقي الموقف المصري ملتبسا حيث شاركت مصر في مناورات نسيم البحر الى جانب الناتو في البحر الأسود ، وجمدت صفقة طائرات عسكرية مع روسيا بضغط امريكي ، و لم تتخذ موقفا واضحا من الأزمة الاوكرانية ..

لم تستطع القيادة المصرية التمييز بين الدور الوظيفي الممنوح لها من قبل الرعاة الغربيين و الإقليميين ، وبين الزعامة الجيوسياسية التي تليق بموقع ومكانة مصر ، حالها بذلك يشبه حال تركيا التي مارست ادورا وظيفية ظنتها استراتيجية قبل أن تستيقظ متأخرةً قبل فوات الفرصة في ظل التسارع الكبير في التحولات العالمية ..
وببساطة يمكن القول أن القيادة المصرية هي الاخرى ضيعت اللحظة التاريخية والمفصلية التي كانت كفيلة بنقل مصر من الدور الوظيفي الى المكانة الجيوسياسية وتحويلها إلى قطب إقليمي وازن ومؤثر بكل الإتجاهات ...

وللإستدلال على ضعف السياسات المصرية وخطأ خياراتها يكفي أن نذكر بيانات الإدانة الشديدة اللهجة التي كانت تصدرها الخارجية المصرية بعيد كل عملية دفاع عن النفس ينفذها اليمن ضد دول العدوان ، مقابل صمت مصري مطبق على الإعتداءات الوحشية والمستمرة للكيان الصهيوني على سورية ..

ولأن الزمن لا ينتظر أحدا ، ولأن الفراغ الجيوسياسي غير مسموح به وخاصة في ظل التحولات الكبرى ، فقد وجدت السعودية أن الفرصة متاحة أمامها لاختطاف الدور على حساب كل من مصر و تركيا ، كيف لا و السعودية تملك ما تملكه من ثروات هائلة و موقع جيوسياسي هام للغاية ، فكان الإنقلاب السعودي على كل ما هو قديم في السياسة و الإقتصاد و الفكر و الدبلوماسية و البناء ، و انتهجت التطوير و التحديث والإنفتاح ، ومن ثم الإنتقال للتشبيك بكل الإتجاهات شرقا و غربا ، وما ضيعته مصر لجهة العلاقة مع الشرق و مع العمق العربي وحتى الإفريقي ، استطاعت السعودية انجازه بزمن قياسي ، و ظهر ذلك جليا في مؤتمر دافوس و في اعلان بكين الذي شكل مفاجأة كبرى قلبت الموازين الإقليمية وحتى الدولية ، وقبل ذلك خلال زيارتين لكل من الرئيس الصيني و الرئيس الامريكي للسعودية ..

وبناءا عليه وجدت الدول العظمى وعلى رأسها الصين و روسيا و الولايات المتحدة في القطب الإقليمي السعودي ، ضرورة جيوسياسية لا بد منها لتوازن المنطقة ، يقابل القطب الإقليمي الجيوسياسي الإيراني الذي فرغ من تثبيت نفسه باكرا ، ذلك أن توازنات الإقليم والعالم تحتاج إلى ثنائية قطبية إقليمية لضبط إيقاعها وفق ما تقتضيه خرائط العالم الجديد ..

قد تكون القيادة المصرية شعرت بالصدمة حيال هذا التحول ، وربما اعتبرته خذلاناً لها من قبل الرعاة الغربيين والإقليميين ، وهي التي نفذت ما أسند إليها وظيفياً طوال سنوات حتى لو كان على حساب مصالها الوطنية و القومية ، وكانت تمني النفس بما بفوق ذلك ، خاصة أنها تنازلت عن جزيرتي تيران وصنافير لصالح السعودية في خطوة ظنتها كافية ، واحتضنت قمة المناخ العالمية برغبة أمريكية ، و وثّقت علاقاتها مع الكيان الصهيوني ..
وبدأت الخلافات المصرية السعودية تطفو على السطح بفعل ذلك ، ووصلت إلى وسائل الإعلام في إحدى المراحل قبل أن يتم احتواءها ..

ومرة أخرى اختارت مصر خيارا استراتيجيا خاطئا ، و بدلاً من التوجه نحو البوابة السورية بكل ما تمثله من وزن عربي ومقاوم و موقع جيوسياسي فريد ، اختارات التوجه نحو البوابة التركية و حليفتها القطرية ، في مسعى متأخر و رهان خاسر على إقامة توازن جديد يضمن لها دورا باتت تبحث عنه هنا أو هناك ، و مالذي تستطيع تركيا تقديمه لمصر وهي التي أضاعت دورها قبلها ، و تم تقليم مخالبها بمجرد ان فكرت بخوض تجربة التفرد بعد أن جرى توريطها بكل الإتجاهات ..

لم تدرك القيادة المصرية ، أنه قد تمّ احتواء العنجهية التركية إلى حد بعيد على المستوى الإقايمي و الدولي ، و بالحد الأدنى فإن توقيت التوجه نحو تركيا قبل الإنتخابات الغير معلومة النتائج هو توقيت فاشل ، خاصة أن السعودية كانت قد تمكنت من اقتناص الفرصة وتطويع تركيا قبل ذلك عبر الودائع البنكية ..

بكل تأكيد لم يرق للرعاة هذا التكتيك المصري على الرغم من قناعتهم بسذاجته ، و ليس هناك أكثر من أدوات التي يمتلكونها لإفشاله ، وربما اختاروا الورقة السودانية بكل ما تحمله من عوامل ضغط مؤثرة وكفيلة نظرا لتشعباتها و تداخلاتها بعوامل الأمن الوطني و القومي لمصر ، ديمغرافيا و جغرافيا و سياسيا و مائيا و جيوسياسيا مما لا يخفى على أحد ، ففي السودان تتداخل قضايا الامن الافريقي و امن البحر الاحمر و قضية سد النهضة و التدخل الاثيوبي ، و التداخل الحدودي مع ليبيا ، و التغلغل الصهيوني في هذا البلد المفتت عمليا ..
لا شك أن الملف السوداني كفيل بكتبيل مصر مرة اخرى وهي التي انتهجت تجاهه سياسات مترددة و غير منفصلة عن الغرب و الخليج طوال سنوات ..

 

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


مخاطر اللعب بقنبلة النزوح
بقلم: عماد مرمل

الإسرائيليّون يقتلون "إسرائيل"
بقلم: نبيه البرجي



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب حيّان نيوف |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//