جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

مفهوم التاريخ والمنطق الصهيوني | بقلم: الدكتور محمد رقية
مفهوم التاريخ والمنطق الصهيوني


بقلم: الدكتور محمد رقية  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
04-01-2022 - 602


إذا كان التاريخ لا يشمل كل الحقيقة فإن أكثر ما يسيء إلى التاريخ هو محاولة توظيفه في خدمة أهداف غير تاريخية.

ونحن نعلم أن مجال التاريخ هو فعل الإنسان في شروط جغرافية وبشرية وزمنية التي تتداخل جميعها لتنشئ ما يسمى بالحدث التاريخي دون تدخل أي قوى غيبية أو غير بشرية وهذا ما يؤكده توماس ل. طومسون ص(1995،82) في قوله: ( التاريخ يقوم على الأبحاث وهو يتعلق بالطبيعة وليس بما وراء الطبيعة).

أما المنطلق الصهيوني التاريخي فهو تدخل الإله(يهوه) كقوة فوق التاريخ تسيره، وعندما يغدو تاريخ البشرية صراع بين يهوه اله اليهود وبين شعوب المنطقة، أو بكلام آخر مسرح للصراع بين اليهود الذي يدعمهم يهوه بوعده الإلهي وبين العرب الذين يعاندون أراء الإله الذي لا ينفك يطلق التهديدات والوعود و إعلان الحرب عند ذلك تغدو إرادة اليهود تحقيقاً لإرادة يهوه الأسطورية.

إذا كان الخلاف في التاريخ في الفهم والتفسير فأنه لدى الصهاينة الخلاف بين الوعي الأسطوري الصهيوني والوعي التاريخي العلمي. وان بدا علم التاريخ أكثر العلوم تأثراً بالمواقف الأيديولوجية المشبعة بالأهواء والرغبات فهو على الأقل محكوم بجملة من الوقائع التي يختلفون على فهمها وتفسيرها.

أما في حال اختراع وقائع وأحداث فهذا يبعدنا عن مجال علم التاريخ ويضعنا أمام عالم من الأساطير التي لا تعتبر وعياً لمرحلتنا التي نعيش فيها، لأن الأساطير ترافق الفكر الجنيني من مراحل نشأة الإنسان ولا تتوافق مع تفكير إنسان القرن التاسع عشر والقرن العشرين, أو الواحد والعشرين.

لكن هذا هو الإطار الذي يفهم به التوراتيون ومن ورائهم الصهاينة التاريخ وهم مستميتين بسعيهم لإيجاد سند تاريخي يرتكز على الواقع والأرض العربية ومع ذلك لا يكتبون تاريخ بل يعيدون إنتاج و صياغة أساطير جديدة غير قابلة للنقاش والنقد.

لقد أدى التطور الكبير لعلم التاريخ وعلومه المساعدة وبشكل خاص علم الآثار الذي ساهم فيه الصهاينة أيضاً لغايات تخص أيديولوجيتهم إلى مكتشفات مذهلة وأعداد هائلة من الوثائق الكتابية التاريخية في أماكن عديدة ببلاد الرافدين وسورية ومصر وفلسطين وقد دقت وثائق أغاريت وابلا و تل العمارنة وغيرها و تفسير الكتابات المسمارية والهيروغليفية والمصرية والكنعانية والآرامية والآشورية الداحضة للادعاءات الصهيونية التوراتية أول مسمار في نعش الأيديولوجية الصهيونية التي تسعى لإيجاد جغرافيا للتوراة وتحقيق أحلامها الأسطورية في بناء وطن قومي في فلسطين على أساس الوعود الإلهية.

إذا كانت معرفة أي شيء تبدأ بمعرفة أصوله فإن العودة إلى أصول اليهود القديمة ضرورية لفهم شخصيتهم والتعرف على طباعهم المكتسبة لأن الفكر اليهودي الديني متأصل في نفوسهم ويوجه أعمالهم وأفكارهم ، والوجود اليهودي الصهيوني في فلسطين يرتبط فكرياً وسياسياً وحضارياً بما يسمى بالتراث اليهودي المعبر عنه بالكتاب المقدس أي التوراة ومعرفة الكتاب هو سبيلنا إلى فهم العنصرية اليهودية ومن ثم الأيديولوجية الصهيونية التي تحاول احتلال أرضنا استناداً إلى فكرها التراثي في التوراة (العهد القديم) و عصر التنوير الأوربي الذي كان المناخ المناسب لظهور الصهيونية في مطلع القرن السابع عشر.

من بحثنا
التزوير التوراتي والتضليل الصهيوني مابين حقيقة الحضارة العربية ودجل العقيدة الصهيونية

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


الانكشاريون الجدد .. مزارع تركيا لانتاج المرتزقة
بقلم: نارام سرجون

حزب الله ألزم "اسرائيل" بقواعد إشتباك رادعة فلماذا لا تُلزمها سوريا بقواعد مماثلة ؟
بقلم: الدكتور عصام نعمان



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب الدكتور محمد رقية |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       لاتسيو يفوز على ميلان برباعية في الدوري الإيطالي//بايرن ميونخ يتعادل مع كولن بالدوري الألماني//بعد هزائمه المتتالية بالدوري.. الزمالك المصري يقيل مدربه//اتفاق يمهد لعودة المنتخبات الروسية للمنافسات الدولية//       رياضة:نادي النبك الرياضي.. تألق ملفت بكرة اليد الأنثوية وطموح كبير ببلوغ الدوري الممتاز بكرة القدم//برشلونة يفوز على ريال سوسيداد بنصف نهائي كأس الملك//توتنهام يضم دانغوما حتى نهاية الموسم على سبيل الإعارة//الجلاء والجيش والنواعير تفوز على الطليعة والوحدة والكرامة بدوري كرة السلة للرجال//منتخب سورية بكرة القدم للشباب يخسر أمام نظيره الصيني ودياً//ديوكوفيتش يبلغ نصف نهائي أستراليا المفتوحة للتنس//       صحة:بعد ارتفاع الوفيات… ملاوي تناشد لتزويدها بملايين من لقاحات الكوليرا//الصحة المدرسية تتسلم سيارتي إسعاف//فعالية توعوية ضمن حملة (لا تحليها زيادة) في السويداء//الصحة تمنح فرصة استثنائية لمن استنفد فرص النجاح في امتحان البورد السوري//إحداث وحدة غسيل كلية في العيادات الشاملة بناحية شين في حمص//مهندسون شباب يصممون جهازاً لقياس زمن تخثر الدم//وفاتان و120 إصابة جديدة بكورونا في إيران//الصحة العالمية تطلق نداء لدعمها في مواجهة حالات الطوارئ الصحية//وفد الكنيسة الأرثوذكسية الروسية يسلم أجهزة ومعدات طبية لمشفى الحصن البطريركي//       بيسكوف: قرار الدول الغربية إرسال دبابات للنظام الأوكراني يجعلها طرفاً في النزاع//       أخبار الأمة والعالم:إصابة فلسطينيين جراء اعتداء الاحتلال على مظاهرتين في طولكرم//إضراب يعم الضفة الغربية تنديداً بالمجزرة التي ارتكبها الاحتلال في جنين ومخيمها//قوات الاحتلال تعتقل 5 فلسطينيين بالضفة الغربية//       مندوب إيران في الأمم المتحدة: سورية هي إحدى الركائز الأساسية للأمن والسلام في المنطقة//       أخبار محلية:المقداد يبحث مع بيسلي علاقات التعاون مع برنامج الأغذية العالمي بما يضمن وصول المساعدات لمستحقيها//افتتاح فرع الجهاز المركزي للرقابة المالية في ريف دمشق//هيئة خدمات الشبكة: تم التعامل مع هجوم حجب الخدمة الذي تعرض له مركز المعطيات//مخلوف يبحث مع المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي علاقات التعاون وسبل تعزيزها//كاتب كندي: واشنطن وحلفاؤها يرتكبون منذ سنوات جرائم حرب في سورية//تشارنوغورسكي: الإجراءات الغربية أحادية الجانب تزيد من معاناة الشعب السوري//       أخبار الأمة والعالم:الخارجية الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بوقف مخططات الاحتلال لهدم قرية الخان الأحمر//كنعاني: إيران لن تقف مكتوفة الأيدي حيال إجراءات الاتحاد الأوروبي//غازبروم: ضخ الغاز مستمر لأوروبا عبر محطة سودجا// الخارجية الروسية تقرر طرد السفير الإستوني من البلاد وتخفيض المستوى الدبلوماسي إلى قائم بالأعمال//ريابكوف: تصريحات واشنطن حول تزويد كييف بصواريخ أتاكمز حرب نفسية//       حركة (الاشتراكيون) السلوفاكية: الإجراءات القسرية المفروضة على سورية تزيد من معاناة شعبها//اختتام المعرض التصديري النسيجي بتوقيع عقود تصدير ألبسة معظمها إلى العراق//طباع يبحث مع القائم بأعمال السفارة اللبنانية بدمشق تطوير التعاون بالقطاع التربوي//لجنة الطباعة في غرفة صناعة دمشق وريفها تناقش معوقات عمل المنشآت والمطابع//       أخبار محلية:المهندس عرنوس يضع مشروعات خدمية وتنموية بالخدمة في محافظة دير الزور بتكلفة 19 مليار ليرة//بعد الكثير من الجدل حوله.. السياحة تحسم مصير سوق المهن اليدوية//مجلس مدينة القرداحة يطلق العمل بتنفيذ الشريحة الثانية في المنطقة الحرفية//ضبط سائق صهريج مازوت لتغيير مساره بقصد الاتجار بالمادة بريف دمشق//       أخبار الأمة والعالم:استشهاد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال غرب رام الله//الأمن الروسي: قناصة أجانب تم إرسالهم إلى خيرسون لقتل المدنيين واتهام روسيا//روستيخ الروسية: العمل جار لتطوير الأطراف الصناعية المحلية//البحرية الأمريكية تقر بمقتل أحد عناصرها السابقين في أوكرانيا//سياسي فرنسي: واشنطن تسعى لإشعال حرب عالمية في أوروبا//سلوفاكيا تبدأ عمليات التصويت على إجراء تعديل في الدستور//الصين: ارتفاع عدد ضحايا الانهيار الجليدي في التبت إلى 28 شخصاً//هزة أرضية بقوة 5 درجات تضرب بحر مولوكا في إندونيسيا//