جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المقاومة القانونية | توثيق جرائم الصهيونية

خلفيات «ميناء بايدن الإنساني» المزيّف في غزة ومخاطره… | بقلم: الدكتور أمين حطيط
خلفيات «ميناء بايدن الإنساني» المزيّف في غزة ومخاطره…



بقلم: الدكتور أمين حطيط  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
25-03-2024 - 213

بعد خمسة أشهر من بدء العدوان «الإسرائيلي» المتواصل والمتمادي ضد قطاع غزة، وبعد 153 من التنفيذ «الإسرائيلي» المنهجي لعمليات الإبادة الجماعية التي ترتكبها «إسرائيل» بحق الفلسطينيين في قطاع غزة الإبادة التي تنفذ بشكل مدروس ومخطط عبر القتل والتدمير والتشريد وتحويل قطاع غزة الى أرض غير قابلة للعيش عبر حرمانها من كلّ مستلزمات الحياة بدءاً من الماء والغذاء مروراً بالعلاج والدواء وصولاً الى المسكن والإيواء. وبعد دفع السكان الى المعاناة غير المسبوقة في التاريخ من حيث تفشي المجاعة والرعب وانعدام الأمن ونشر الخوف والقلق بين الأطفال والنساء، بعد كلّ ذلك الذي حصل ويحصل بدعم ورعاية وتمويل وتسليح أميركي، بعد كلّ ذلك خرج رئيس الولايات المتحدة جو بايدن ببدعة إنشاء «ميناء بحري إنساني» في قطاع غزة لتوريد المساعدات لأهل القطاع.
قد يخدع القرار الأميركي بعض البسطاء حسني النية ويجعلهم ينظرون بإيجابية إلى الموقف والتدبير الذي اتخذ كما هو ظاهر ومؤكد بتنسيق تام مع العدو الصهيوني الذي يرتكب جرائم الحرب وجرائم ضدّ الإنسانية وجريمة الإبادة الجماعية في غزة، لكن هذا الخداع سرعان ما يسقط وتنجلي الحقيقة وتطرح الأسئلة حول خلفية القرار الأميركي، حيث إنّ أميركا لو كانت حريصة على سكان غزة لكانت أوقفت حرب «إسرائيل» عليهم ولما كانت منعت مجلس الأمن من اتخاذ قرار بوقف النار حيث استعمل الفيتو الأميركي ثلاث مرات لإجهاض مشروع القرار، أو لكانت أوعزت لـ «إسرائيل» بفك الحصار عن القطاع ولكانت فتحت معابر رفح وكرم أبو سالم في جنوبي القطاع من مصر لمرور المساعدات أو كانت أمرت «إسرائيل» بتمكين أهل القطاع من الوصول الى الماء للشرب تلك الماء التي قطعتها حكومة العدو منذ نيّف وخمسة أشهر.
بيد انّ أميركا لم تقم بشيء من كلّ ذلك ولم تنظر ولم تصغِ لمعاناة الفلسطينيين في غزة ولم تعمل على وقفها وهو أمر لا يكلفها سوى قرار واتصال منها بمحظيتها «إسرائيل» التي تستمرّ بتلقي المال والسلاح والذخيرة دعماً وتشجيعاً لها في عدوانها؛ لا بل إمعاناً في الخداع شاركت في مسرحيات «إسقاط المساعدات الإغاثية» من الجو تلك العمليات التي تسبّبت بمجازر بنار الجيش الإسرائيلي حيناً وحيناً آخر بقتل بعض المنتظرين الذين سقطت الرزم عليهم فأودت بحياتهم، نعم أميركا لم تقم بما هو سهل وممكن وغير مكلف ثم جاء بايدن في خضمّ حملته الانتخابية استعداداً لانتخابات الخريف يدّعي «استفاقة ضمير إنساني» لديه ويقرّر فتح الميناء الإنساني لإغاثة سكان غزة. استفاقة ما كانت لتحصل لو لم تكن أميركا تريد تحقيق أهداف أخرى وتتذرّع بالعامل الإنساني غطاء لتحقيق تلك الأهداف كما اننا نرى انّ من شأن ذلك ان يحدث او يفتح الطريق الى قيام مخاطر ومحظورات تمسّ الفلسطينيين وقضيتهم وكما تمس آخرين كما يلي:
1 ـ تكريس احتلال «إسرائيل» لقطاع غزة وحصاره والاعتراف بحقها في ممارسة ذلك، ربطاً بما تدّعيه من مصالح أمنية لها. كما والقفز فوق الجرائم ضدّ الإنسانية والإبادة الجماعية التي تنفذها «إسرائيل» من خلال عدوانها وحصارها، وجعل من يبقى في القطاع من الفلسطينيين أسرى أو سجناء في معتقل كبير يشرع بشكل واقعي.
2 ـ إيجاد بيئة التهجير الطوعي – القسري لسكان القطاع من خلال فتح المجال للذين يعانون من ويلات الحرب والحصار ان يستغلوا وجود بواخر الإغاثة وإقامة المأوى العام الذي تخطط أميركا لإقامته في سياق إنشاء «الميناء الإنساني» والاستجابة للضغوط وهجرة القطاع. وهنا تكون أميركا تمكنت بهذا الأمر من تنفيذ أحد أهداف هذا العدوان الإسرائيلي (تفريغ القطاع من أهله وتغيير في الخريطة الديمغرافية له وهو ما تطمح إسرائيل له وتعمل لتحقيقه). وهنا يفهم القرار «الإسرائيلي» المتضمّن نقل مليون فلسطيني من رفح الى الغرب أيّ الى المكان المزمع إقامة الميناء فيه غرب خان يونس.
3 ـ إسقاط مسؤولية أميركا عن جرائم «إسرائيل» في القطاع خلال هذا العدوان من خلال إبراز «إنسانيتها المزعومة» بينما هي في الحقيقة شريك كامل المسؤولية عن كلّ جريمة ارتكبت حيث إنها هي الراعي وهي المموّل وهي المسلح وهي المشجّع على الحرب -العدوان وهي التي تمنع وقف إطلاق النار، ومع ذلك تأتي أميركا من خلال هذا المشروع لتظهر «إنسانيتها» المزيفة لإنقاذ المدنيين الفلسطينيين.
4 ـ التمهيد لتنفيذ احتلال أميركي عسكري فعلي للقطاع متجاوزة الشرعية الدولية وقرارات الامم المتحدة، حيث إن اميركا وبقرار منفرد منها دون الرجوع لأحد مما ذكر، تنفذ هذا المشروع الذي سيتطلب في مرحلة أولى على حدّ تقدير الأميركيين نشر أكثر من 1000 عسكري أميركي على البر الفلسطيني وفي المياه الإقليمية الفلسطينية وهو عدد قابل للزيادة حسب متطلبات المهمة.
5 ـ التمهيد لوضع اليد الأميركية الإسرائيلية على حقول النفط والغاز الفلسطينية في بحر غزة ومنطقتها الاقتصادية الخالصة وفيها حقلان كبيران فيهما كمية كبيرة جداً من الغاز الطبيعي، على حدّ توقع الخبراء.
6 ـ تهميش الدور المصري، في كلّ ما يتعلق بالقطاع. ففي حين يشكل معبر رفح بين غزة ومصر شريان الحياة الرئيسي اليومي والدائم لاتصال القطاع بالخارج، يأتي الميناء الأميركي العائم ليكون هو البديل وفي هذا صفعة استراتيجية هامة لدور مصر الإقليمي والعربي.
7 ـ بدء العمل الميداني الفعلي لإنشاء قناة بن غوريون المنافسة او البديلة لقناة السويس، وتوقع تطوير «الميناء الإنساني المزيف» ليكون نقطة التقاء القناة تلك مع البحر المتوسط وفي ذلك ضربة قاسية لقناة السويس وللاقتصاد المصري.
على ضوء ذلك نرى كم هي المخاطر المتأتية عن مشروع أميركي ظاهره إنساني وحقيقته عدوانية إجرامية تتوخى حجب مسؤولية “إسرائيل” عن جرائمها وتكريس مفاعيل عدوانها ووضع اليد الأميركية على قطاع غزة متجاوزة القانون الدولي والشرعية الدولية.
ولذلك فإنّ مصلحة القطاع والقضية الفلسطينية تقضي برفض هذا المشروع، والتمسك بما تطالب به المقاومة الفلسطينية وبشكل خاص المطالب الخمسة وهي مطالب مشروعة تبدأ بوقف العدوان ويليه انسحاب الاحتلال من غزة وتمكين السكان من العودة الى مناطقهم بدءاً من شمال القطاع ثم فك الحصار عنه وتمكينه عبر المعابر البرية من تأمين احتياجاته الحياتية والاقتصادية كلها وأخيراً تبادل الأسرى. وأيّ خطة او مسار حلّ يتجاوز هذه الأهداف الخمسة إنما يصبّ في خدمة “إسرائيل” ويكرّس عدوانها ومفاعيله ضدّ الفلسطينيين وقضيتهم العادلة.


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//