جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المجلس الحقوقي

لاهاي.. والعدالة الدولية على المحك | بقلم: الدكتورة هالة الأسعد
لاهاي.. والعدالة الدولية على المحك



بقلم: الدكتورة هالة الأسعد  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
14-02-2024 - 241

ان ما يحصل في جزء من الارض الفلسطينية، وفي غزة تحديداً يقدم العدالة الدولية لامتحان لمصداقيتها وخصوصاً بعد رفع جنوب أفريقيا دعواها في محكمة العدل الدولية .
و عندما يتعلق بالأمر المؤقت الصادر عن محكمة لاهاي يمكن النظر بالاعتبارات التالية:
ان اصدار هذا القرار يعتبر نجاحاً لجنوب أفريقيا وللشعب الفلسطيني وأهم نجاح هو أن المحكمة لم تقبل بطلب الرد بعدم الاختصاص ل( اسرائيل) بمعنى أنها لم تقبل بطلبها الذي يقول بأن ما تفعله تحت بند الدفاع عن النفس ولم ترفض دعوى جنوب أفريقيا وطلبت من النظام الصهيوني تنفيذ الإجراءات اللازمة لاتفاقية الابادة الجماعية.
وتجدر الاشارة ان الحساسية تجاه الابادة الجماعية مرتفعة للغاية ،حيث يجب على المحكمة اثبات نيتها الخاصة للدخول في الاتفاقية إذ ان اشارة المحكمة الى كلام المسؤولين الاسرائيليين وخاصة كلام وزير دفاع الكيان ووصفه الطرف الاخر بالدعوى ( الفلسطسنيون) بالحيوانات ذلك له دلالة كبيرة لدى المحكمة ، لذلك نأمل ان تستخدم المحكمة التفسيرات التي تستخدمها السلطات الصهيونية في مرحلة التحقيق الموضوعي وفقاً للحلول المعتادة والسابقة التي استخدمتها محكمة العدل في قضية البوسنة وصربيا مونتينغيرو عام 2007 ضد صربيا في ظل الغياب العام للقانون في ظل الجريمة الجماعية، كما يمكن الاستدلال على التدمير الجماعي أو الفردي في سلوك اجرامي ما هو إلا نمط جرمي تم فعله في حرب غزة ، وبهذه الخصوصية فانه يكون هناك امكانية مناسبة لدخول طرف ثالث، وإذ أعلنت المحكمة مراراً انها تتعامل مع القضايا المتعلقة بارتكاب الجريمة في المرحلة الموضوعية ، لذلك فان احتمال نجاح جنوب أفريقيا لدعواها اكثر ارتفاعاً .
حيث ان صدور الأمر بهذا التصويت كان يرجح كفة النجاح ، ولكن ليس من الواضح ماهي السياسة القضائية التي ستتبعها المحكمة في الخطوات التالية:
• وفقاَ للمادة 63 التي تسمح للدخول الى القضية في مرحلة الجلسة التي تحددها المحكمة في القضية ، وهذا يدعو الدول للمشاركة القصوى والدعم لدعوى جنوب أفريقيا وأهمية الموضوع يكمن في اجبار المحكمة على تحميل المسؤولية الجرمية للكيان الصهيوني .
• والجدير بالذكر فان جنوب افريقيا من خلال دعواها وفي مرافعتها طلبت في الفقرة
(1 و 2 ) ان تطلب المحكمة من الكيان المدعى عليه ( اسرائيل ) ان توقف العمليات العسكرية ، حيث طلبت المحكمة ذلك سابقاً في الحرب الروسية الاوكرانية وذلك حين طلبت من روسيا وقف العمليات العسكرية، ولكن المحكمة تجاهلت طلب جنوب أفريقيا ، وهذه نقطة سلبية وانتقائية بالنسبة لمحكمة العدل الدولية كمؤسسة تعنى بالحفاظ على العدالة الدولية والحفاظ على الاتفاقيات الدولية ومن يوقع عليها التزاماً .
وبناء على الاتفاقيات التي شارك بها الكيان والقصد اتفاقية منع الابادة الجماعية فقد تقدمت جنوب افريقيا بطلب وقف كامل لإطلاق النار، ولكن المحكمة فضلت عدم الدخول بذلك الموضوع وهذه الجزئية رغم أهمية الأمر القضائي ، وهذا الرد كان نتيجة الضغوط على الاعضاء في المحكمة كما هو كدليل على لاختلاف القضاة بمحكمة العدل وبذلك فان النتيجة المتوخاة لم تكن عملية .
• وبما أن المحكمة لم تحظر العمليات العسكرية فان الأمر المؤقت الذي أصدره الكيان يحد من استمرار العمليات العسكرية ، وبالتالي فإن أي اجراء من جانب اسرائيل يمكن اعتباره تأكيداً موصوفاً لنية الإبادة الجماعية ، وبموجب الاتفاق المؤقت فان المحكمة ملزمة كذلك بحظر ومعاقبة أي عمل يؤدي الى التحريض على الابادة الجماعية، ومن الجدير بالذكر فإن المحكمة رحبت بالإجراء الاخير الذي اتخذه المدعي العام الاسرائيلي بتجريم ومحاكمة اعمال الكراهية .
• حيث أنه قبل صدور ذلك القرار لابد من ذكر جزئية اذ كانت هناك سيناريوهات مختلفة بشأن صدوره، احدها كان تصويت معارضي القرار مثل دول امريكا وفرنسا ويظهر ذلك مدى الضغط الدولي فيما يتعلق بقضية فلسطين ، وبإقرار ذلك تدافع المحكمة عن استقلال رأيها في المسائل السياسية عنها بالقانونية، الا أن حكم القاضية الأوغندية في المحكمة ومعارضتها لجميع أنواع بنود الحكم الصادر والذي يشير بوضوح لموقفها السياسي .
• وهنا لابد من التأكيد على الرأي المخالف للأوغندية السيدة /جوليا سيبوتنيدي/ في الفقرة السادسة 6 بأكملها بحجة أن هذه الدعوى سياسية ، ولابد من التركيز على تكرار ادعاء اسرائيل في رأي منفصل هو ادعاء مشين صدر دون النظر الى الجوانب الانسانية والحقوقية للقضية ، وبما أن الابادة الجماعية تشكل انتهاكاً لقاعدة مهمة من قواعد القانون الدولي الانساني، فإن المساعدة في الحفاظ على هذا الوضع ،أو الاعتراف به أمر غير مقبول في البيئة الدولية ، وحين صدوره فانه من المتوقع ايضاً فيما حصل فعلاً من اصدار حكم ضد اسرائيل في مرحلة تعتبر موضوعية،
كما ان الدول الداعمة لهذا الكيان معرضة بشكل واضح للاتهام ،وهنا ممكن ان تقر المحكمة بتطبيق اتفاقية الابادة الجماعية على قضية غزة وتكون المحكمة قد اكدت ضمناً ارتكاب جريمة الابادة الجماعية ، وبالتالي تصدر امرا بحماية سكان غزة بموجب اتفاقية الابادة الجماعية وهنا لابد من انها تمارس ضغوطاً على اسرائيل في مختلف المجالات
• كما يعتبر هذا الامر والقرار المؤقت الذي اصدرته المحكمة خطوة في اساسيات تحديد جريمة الابادة الجماعية ولابد من ان تصادق على ذلك، واذا لم يتم بأغلبية القضاة فهنا لابد من الغائه ، حيث تدان المحكمة بعدم استقلاليتها وتعرضها بل تجاوبها مع الضغوط التي تواجه بها .
اما اذا صادقت على ذلك فان الدول الداعمة للكيان وخاصة الولايات المتحدة ستكون مسؤولة وفي مواجهة مباشرة مع العدالة الدولية وهنا مكمن الموقف العالمي الذي ينتظر مصداقية وعدالة محكمة العدل الدولية .
وهذا يواجه بشكل مباشر تصرفات اسرائيل وشريكها بالجريمة من امريكا وفرنسا وبعض الدول الداعمة لهذا الموقف ، وخاصة من دعمها بإرسال اسلحة ،او بمشاركة بقوات ومرتزقة يتبعون دولة ما وبتوجيهها المثبت ، ومن هنا ستكون متهما مباشر تفرض عليها وعلى الدول الداعمة للكيان قرارات المحكمة حيث سيضعهم ذلك الامر بمأزق كبير، ويؤدي الى وضع مصداقية العدالة الدولية على المحك ويوجد صفة للمجرم وداعميه كونهم دول مارقة ، كما يكون العالم قد دخل ببند واضح وبلا مواربة بمقلب شريعة الغاب ، وبالتالي دخل بمرحلة جديدة منها الانفلات الأمني ومنها وجوب انحلال المنظمات الدولية والانسانية لعدم تمكنها من الحفاظ ولو على ما تبقى من جزئية مما يسمى بالشرعة الدولية ، وعدم لزوم وجود القانون الدولي برمته حيث يكون حبر على ورق.

 


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//