جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

سجل أيها التاريخ… خطيئة العرب بحقّ سورية لا تسقط بالتقادم ولا بعودتهم إليها | بقلم: الدكتور عدنان منصور
سجل أيها التاريخ… خطيئة العرب بحقّ سورية لا تسقط بالتقادم ولا بعودتهم إليها



بقلم: الدكتور عدنان منصور  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
14-05-2023 - 224

عندما اتخذت الجامعة العربية بدولها باستثناء لبنان قرارها رقم 7438 تاريخ 12 تشرين الثاني/ نوفمبر 2011 بتعليق مشاركة وفود سورية في اجتماعات الجامعة، والمنظمات والأجهزة التابعة لها، حذرنا على الفور بمداخلة عن تداعيات هذا القرار الخطير، وتساءلنا داخل قاعة المؤتمر أمام وفود الدول العربية وعرّابي قرارها: «ما الذي نريده هنا من سورية؟! وهل نريد فعلاً مساعدتها على الخروج من أزمتها، والمحافظة على وحدتها، وسيادتها، وأمنها، واستقرارها، وأمن واستقرار وسيادة المنطقة؟! أم أننا نريد جرّها الى ما يريده الآخرون، وإلى من يريد أن يجعل نفسه حصان طروادة، ليمهّد الطريق أمام التدخل الأجنبي الذي يروّج له منذ بداية الأحداث في سورية لتدويل الأزمة، وهو التدويل الذي رفضناه بكلّ قوة في اجتماعاتنا السابقة؟!
… إننا مسؤولون أمام الله وأمام شعوبنا، فحذار حذار السماح بتأجيج النار التي لن توفر أحداً، والتي ستلتهم الجميع، وحذار ترك سورية من دون الوقوف بحزم حيال ما يُحضّر لها في الداخل والخارج، من مؤامرات مكشوفة وتحريضات مغرضة، وحملات إعلامية شرسة هدامة (…) لا تدعوا سورية تضيع أمام أعيننا ويتلاشى دورها، ومكانتها، وبريقها، ووحدتها كما تلاشت أمام أعين جامعتنا العربية أكثر من قضية جوهرية منذ تأسيسها وحتى اليوم…
منذ الاجتماع الأول كنا نشتمّ رائحة تعليق مشاركة سورية في اجتماعات الجامعة، وكنا نغالط أنفسنا المرة تلو المرة، لكن ما يطرح اليوم لهو الدليل القاطع على حقيقة وصحة ما كنا نتوقعه… إنّ ما نريده اليوم هو أن نعي حقيقة وحجم ما يجري في سوريةـ وما يترتب علينا، وأن يكون قرارنا إنقاذ سورية وشعبها من المجهول الذي لن يخدم سوى قوى التسلط وعدو الأمة الأول. وبناء على ما تقدّم فإننا نعترض ونرفض تعليق عضوية سورية، لأنّ ذلك لن يخرجها من أزمتها، وإنما سيُعقد الأمور أكثر فأكثر، ولن يؤدّي الى الحلّ الذي نتطلع اليه جميعا، ألا وهو الأمن والاستقرار وعودة الحياة الى طبيعتها ووحدة وسلامة سورية…».
بعد سنة ونصف السنة من قرار العرب الخطيئة، وعجز دولهم وفشلهم في تحقيق السلام والحلّ السياسي، وانغماسهم المباشر في الحرب القذرة على سورية، وإغراقها في الدماء والدمار، كان لا بدّ من إطلاق الصيحة أثناء دورتها العادية وتسليم لبنان رئاسة المجلس الوزاري العربي لمصر يوم 6 آذار 2013، قائلا: «… إنّ الازمة السورية تقلقنا جميعاً، حيث نقف أمامها عاجزين عن تحقيق الحلّ السياسي… إذ نثبت للعالم أننا فشلنا في ذلك. وكلّ ما نجحنا فيه، هو تعليق مشاركة سورية في اجتماعات الجامعة العربية… فلنُعِد سورية الى حضن جامعتها، ولنرفع تعليق مشاركتها. فالتواصل معها لإنقاذها واحتضانها من جديد ضرورة من أجل الحلّ السياسي. فلهيب الحرب الذي يطال سورية اليوم، وكذلك الحركات التكفيرية التي تضرب في كلّ مكان، إنْ لم نخمدها ونضع حداً لها، سيمتدّ لهيبها غداً الى ديارنا جميعا.»
اليوم وقد مضى اثني عشر عاماً على غياب سورية عن الجامعة، لا يصحّ إلا الصحيح. ما أراده البعض لسورية من خلال تقديم مختلف وسائل الدعم المادي والعسكري، والمالي، واللوجستي، والبشري، بغية الإطاحة بالنظام وإسقاطه، تحطم على أبواب دمشق، نتيجة الصمود الأسطوري للقيادة السياسية والجيش والشعب السوري الذين واجهوا ببسالة قلّ نظيرها في
العالم كله، أبشع حرب مدمّرة حرّكتها قوى إقليمية، ما كانت إلا في خدمة قوى الهيمنة الدولية، ليأتي بعد ذلك من يقرّ بجريمته ليقول: «طُلب منا ذلك!».
لا تكفي اليوم عودة العرب الى سورية، والتاريخ لن يمحو حقبة سوداء، وخطيئة كبرى ارتكبها بعض العرب متعمّدين او مكرهين بحق دولة عربية، ما كانت إلا قلب الأمة ونبضها وبوصلتها، وحاملة قضاياها القومية، والمدافعة عن حقوق شعوبها.
بعد هذه الحرب القذرة وتداعياتها الكارثية على سورية، يتساءل كل مواطن عربي حرّ بمرارة ما بعدها مرارة، من يعيد الشهداء الى ذويهم، والذين سقطوا على يد فصائل الإرهاب المدعومة من قبل الذين ادّعوا انه «طُلب منهم ذلك»؟! من يُعيد ملايين النازحين الذين دمّرت بيوتهم الى بلادهم؟! من يُعيد بناء عشرات الآلاف من المصانع، والمدارس، والمؤسسات، والبنى التحتية المدمّرة؟!
من يُعيد عشرات الأماكن الأثرية التي تشكل ثروة إنسانية نادرة، تحكي تاريخ وحضارة سورية الى وضعها السابق بعد أن هدمتها عمداً أيادي الإرهابيين؟! من الذي سيُوفر الحياة الكريمة لعشرات الآلاف من أبناء شعبها الذين شوّهتهم آلة الحرب؟! من الذي سيُعيد بناء سورية من جديد، ويُوفر لها الأموال اللازمة للانطلاق مجدداً في تنميتها المستدامة، التي كانت تسير بها بخطى متقدّمة قبل أن تلتهمها نيران الحرب التي أشعلتها وأنفقت عليها الخزائن المالية للمقامرين، والمغامرين بسورية وشعبها دون حدود؟! ومَن ومَن ومَن؟! فيما المطالب كثيرة،
والاستحقاقات والضغوط كبيرة!
لا يكفي مطلقاً عودة العرب إلى سورية. ما يهمّ في الوقت الحاضر، هو مراجعة ما حققوه من «إنجازات عظيمة” وما فعلوه ظلماً وعدواناً بحقها وحق شعبها وأمتها.
إنّ مسؤولية إعادة بناء سورية تقع على عاتق كلّ الذين أشعلوا الحرب، وحرّضوا وموّلوا، ودعموا، وخطّطوا، وسلّحوا واحتضنوا القوى المسلحة المتطرفة والإرهابية للنيل منها. فالذين أنفقوا ـ وباعترافهم العلني ـ مئات المليارات من الدولارات على إشعال الحرب وتأجيجها، و»تهاوشوا على الطريدة” عليهم أن يدفعوا اليوم لسورية تعويضاً كاملاً عما ارتكبوه بحقها.
يوم طالبنا الجامعة العربية في اجتماع دورتها العادية يوم 6 آذار عام 2013، بإعادة سورية الى حضن جامعتها، خرجت على الفور، وكالعادة في لبنان، الدبابير والثعابين، من أوكارها، مأجورين، ومنافقين، ووصوليّين، وعملاء، ومرتزقة، من الذين اعتبروا طلبنا جريمة، وخيانة، وهم الذين ما كانوا يوماً إلا المتسكعين والمنبطحين على أبواب دمشق، يمطرونها ويمطرون رئيسها بالمديح والكلام المنافق، مستجدين موقعاً، ومنصباً، وبركة، ونعمة، ورعاية، حتى إذا ما جُرحت سورية وقت الشدة، انقضّوا عليها كالذئاب المسعورة بحقدهم الدفين، وبصيرتهم العمياء وسهامهم المسمومة!
لقد ساءتهم مطالبة وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور حينذاك بإعادة سورية الى الجامعة، فصبّوا جامّ غضبهم وحقدهم عليه، منهم عمي البصيرة حين وصفوه «بوزير خارجية سورية” و»إيران»، و»بالوديعة السورية»، ومنهم مَن طالب بإقالته، ومنهم من وصفه «بالناطق الرسمي باسم النظام السوري بتفويض وتكليف من إيران وحزب الله»!! والأحقر من كلّ هؤلاء جميعاً وبصفة خاصة اثنان: الكريه الأول قال: «ان ليس لدينا وزير خارجية بل عميل سوريّ»! وقول الكريه الثاني الحافل سجله بالخيانة مع بصمة إسرائيلية، في كلمة له أثناء تخريج طلاب مهنية دار اليتيم في صيدا: «مَن يقرأ خطابه (عدنان منصور) في اجتماعات وزراء خارجية الدول العربية بالأمس، لا يمكن أن يرى فيه إلا وأنه وزير خارجية إيران، ولا علاقة له لا بلبنان ولا بالعروبة”! لقد غاب عن هذا الكريه أنّ عروبتي أستمدّها من أمتي ولا أستمدّها من موقع «فيلكا”!.
بعد كلّ التحوّلات والمتغيّرات في المنطقة، ما الذي سيقوله المنافقون، المنبطحون، المرتزقون في لبنان، وقد عاد العرب اليوم الى سورية، وبقيت الشام وبقي الأسد في عرينه؟! وما الذي سيتقيأ به بعد ذلك تجار وفجار السياسة ومقاولوها في لبنان، ومعهم الخدم المتسكعون على أبواب السفارات، من انتهازيين، ومرتزقة، ومأجورين وعملاء؟!
عودوا الى سجل تصريحاتهم حيال سورية وقيادتها قبل 2005، وبعد 2005، وعودوا إلى وثائق ويكليكس وسيعلم القاصي والداني أيّ مستوى من الحقارة، وانحطاط الأخلاق، وعدم الوفاء، والتكاذب، والتذبذب في المواقف الذي يتحلّى به هؤلاء المنافقون!
سورية التي قاومت، وصمدت، وانتصرت، قدرها أن تبقى، وستبقى. هذا هو تاريخها الحافل بالنضال، وما الأعداء، والحاقدون، والعملاء، الذين أرادوا منها مقتلاً، ما كانوا إلا الغبار الذي يتبدّد دائماً على سفوح قاسيون…

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


الإسرائيليّون يقتلون "إسرائيل"
بقلم: نبيه البرجي

جمهورية البصرة - قلق العراق وعذابه
بقلم: توفيق شومان



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب الدكتور عدنان منصور |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//