جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المقاومة القانونية | توثيق الجرائم الأمريكية

حان وقت رحيل القواعد الامريكية عن الخليج | بقلم: نائل نعمان
حان وقت رحيل القواعد الامريكية عن الخليج



بقلم: نائل نعمان  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
12-03-2023 - 419

تاريخ القواعد الامريكية في الخليج بدأ فعليا عام 1980 أما ما سبق ذلك فكان عبارة عن قاعدة بحرية في البحرين تأسست 
عام 1958 حيث كان يعتمد الامريكي حينها على ما كان يسميه "العامودين" وهما ايران والسعودية لمواجهة الخطرالسوفيتي والعراق وسوريا واليمن الجنوبي. أما وبعد سقوط الشاه وقيام جمهورية ايران الاسلامية كان الامريكي قد فقد عمودا مهما، فاضطرفي عهد الرئيس كارتر الى ما يسمى بعقيدة كارتر العسكرية وتحديدا في يناير 1980عندما أسس ما يسمى بوحدة التدخل السريع وبدأ التحول في العقيدة العسكرية الامريكية في الاهتمام بالاتحاد السوفيتي وايران. تطورت فكرة القواعد العسكرية بسرعة بعد غزو الكويت وباتت فكرة قوة التدخل السريع لا تجدي نفعا فتحولت الى ما يسمى بسنتكوم وهي اختصار للقيادة الوسطى او المركزية الامريكيه التي تمكنت من حشد ما يقارب 530 ألف جندي بمعداتهم ناهيك عن القوة الجوية والبحرية. وما ان انتهت الحرب حتى بدأت سنتكوم بارساء القواعد في المنطقة على النحو المبين في الصورة

استمرت سنتكوم في تعزيز القواعد وتوسيع رقعتها حتى عام 2003 حيث ساهمت باسقاط نظام صدام حسين حين تمكنت من حشد 192 الف جندي لتسحب قواتها عام 2011 ليتبقى فقط 150 عنصر في السفارة . بعدها اعادت سنتكوم المزيد من الجنود لمحاربة داعش ليتبقى حتى هذه الساعه ما يعادل 2500 جندي امريكي في العراق.
مصدر هذه السرد التاريخي هي مؤسسة التراث الامريكيه American Heritage Foundation وهي مؤسسة غير حكومية تقيم الدور العسكري الامريكي والفدرات القتاليه في مقال طويل نشر في 18 اكتوبر 2022. في نفس هذا اليوم نشرت المؤسسة مقالا اخر بعنوان تلخيص وتقييم لوضع الجيش الامريكي لعام 2023 قالت في مقدمته " كما هو الوضع الان، فإن القوات المسلحة الامريكية في وضع خطر لأنها غير قادرة على الدفاع عن مصالح الولايات المتحده فتقييم القوات المسلحة هو ضعيف جدا لحجم التحديات وهي نتيجة حتمية لسنوات قل فيها التمويل والميزانية وضعف فيها تعريف الاولويات بالاضافة الى التحولات الكبيرة في السياسة الامنية وضعف كبير في الالتزام بل والجدية في تحمل المسؤوليات لمواجهة التحديات الحقيقية لتضع المصالح الامريكية في خطر داهم"

هذا ما أكدته صحيفة الوول ستريت جورنال في مقالين بتاريخ 6/3/2023 الاول مقال رئيسي بعنوان "الولايات المتحده غير مستعدة لعصر صراع القوى العظمى" حيث نقلت عن الجنرال هانوت قوله " لا أعرف كيف أصحح هذا الامر لقد لفتني مدى تطور الجيش الصيني، ان عقيدتنا العسكرية التي ما زلنا متمسكين بها قد أصبحت بالية ". والمقال الثاني كان بعنوان " طموحات الجيش الصيني المفتوحة" جاء فيها ان ميزانية الدفاع الصينية ستبلغ 224 مليار دولار هذا العام بزيادة 7.2% عن العام المنصرم ، وكان تقرير البنتاغون عن عن الجيش الصيني قد ذكر ان ميزانية الدفاع قد تضاعفت من السنوات 2012 وحتى 2021 ويعلق الادميرال المتقاعد هاري هاريس وهو ما اخبر به الكونغرس " ان الصين تهدف لوضع القواعد والاسس لأسيا وكل العالم.

بعد كل ما سبق لما قد نحتاج قواعد عسكرية في الخليج ؟؟؟؟ فالامريكي يعترف بنفسه ان غير قادرعلى الدفاع عن نفسه ومصالحه ناهيك دفاعه عن الاخرين وان اي مغامرة أمريكية مع الصين لماذا نتحمل نحن تبعاتها بل ان الصين دولة صديقة جدا وتقريبا كل نفطنا يذهب الى الصين فالنمو الاقتصادي الصيني مهم جدا لنا لانه يحدد حجم الاستيراد النفطي. واذا كانت الصين وحليفتها روسيا سيخلقان نظاما عالميا جديدا كما بدأ الامريكي يعترف بذلك، لما قد نعارض وما هي مصلحتنا في ذلك؟ لا مصلحة لنا مطلقا وما تسميه الولايات المتحده بمصالحها يتعارض تماما مع مصالحنا السياسية والاقتصاديه ومستقبل الخليج. واذا كان الامريكي يصرح ان احدى أهداف وجوده في المنطقة هي الاستقرار ودفع الضرر عن دول الخليج من ايران فها هي السعودية تضع يدها بيد ايران وتعيد علاقاتها الدبلوماسية وما فتح السفارات بين البلدين الا ايذانا ببدء علاقات سياسية واقتصاديه ومنها ستنتقل المنطقة الى مستقبل أفضل.

لقد استنفذ الهدف من وجود القواعد العسكرية الامريكيه في الخليج وحان رحيلها!!!!

 

لا يوجد صور مرفقة 

كل الطرق تؤدي إلى دمشق ولكن لماذا؟.
بقلم: أحمد رفعت يوسف

حروب المعرفة
بقلم: الدكتور نبيل طعمة



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب نائل نعمان |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//