جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المقاومة القانونية | توثيق الجرائم الأمريكية

ضربة لطهران أم ضربة لواشنطن؟ | بقلم: نبيه البرجي
ضربة لطهران أم ضربة لواشنطن؟



بقلم: نبيه البرجي  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
31-01-2023 - 2554

الاشكالية الكبرى: كيف يمكن لـ "الموساد" أن يضرب بكل تلك السهولة، الأهداف الأكثر حساسية، بما في ذلك المفاعلات النووية، في دولة يوصف نظامها، ان ببنيته الايديولوجية أو ببنيته الأمنية، بالنظام الحديدي؟ في هذه الحال من تراه يأخذ بالتبريرات وبالتهديدات التي تطلق عقب كل عملية من تلك السلسلة الرهيبة؟

دأبنا على القول أن القيادة الايرانية السياسية والعسكرية تعاملت بحرفية عالية، أيضاً بمنتهى العقلانية، مع السياسات الهيستيرية لبنيامين نتنياهو الذي حاول، بكل الوسائل البهلوانية، استدراج الادارات الأميركية الى شن عمليات عسكرية صاعقة، وواسعة النطاق ضد ايران.

لا مجال للكلام عن الطوباوية في الرؤية الأميركية. أكثر من مرة وضع "الاسرائيليون" تقارير استخباراتية على درجة عالية من الدقة أمام كبار المسؤولين في واشنطن، حتى اذا جرى تدمير الأهداف المدرجة في التقارير، يغدو حتمياً تقويض النظام الذي امتهن، منذ قيامه في عام 1979، تهديد المصالح الأميركية في الشرق الأوسط...
الأميركيون يعتقدون أن أي غارات جوية، باستثناء الغارات النووية، لا تأتي بالمفاعيل الجراحية اللازمة. على العكس، قد تفضي الى ردات فعل تقضي على المصالح الأميركية الحيوية في المنطقة.
وبحسب الشهادات التي أدلى بها مسؤولون عسكريون واستخباراتيون، أمام اللجان المختصة في الكونغرس، فان العقوبات التي فرضت على النظام لا بد أن تؤدي الى التآكل التدريجي في ديناميكية القوة لديه. بالتالي، التخلي عن المقاربات الديماغوجية للمشهد الشرق الأوسطي.
المتابعون للأبحاث التي تنشر في "الفورين أفيرز" أو في "الفورين بوليسي"، يلاحظون أن القيادة "الاسرائيلية" تدرك ما يعنيه الأميركيون حين يقولون أن السقوط في المتاهة الايرانية أشد هولاً بكثير من السقوط في المتاهة الأفغانية. لهذا راهنت على الضربة النووية، ما أثار ذهول كبار الجنرالات في البنتاغون.

وكان لنتنياهو أن يلجأ منفرداً الى العصا الخفية. ضربات استخباراتية مدوية لأهداف ايرانية لا بد أن تستدعي رداً من آيات الله. حتماً بالصواريخ الباليستية ما يمكن أن يلهب أعصاب البيت الأبيض.

الآن وقد "بلغ السيل الزبى". أين المنظومة الأمنية الايرانية حين يفجر "الموساد" المفاعلات النووية، ويحرق مراكز تكنولوجية، ويغتال في وضح النهار، أهم دماغ نووي في البلاد، ناهيك عن الدخول الى الأرشيف النووي والاستيلاء على نصف طن من الوثائق السرية؟
أزمة نظام أمني أم أزمة النظام ككل؟ ما حدث يمكن أن يحدث في دولة في حال من الاسترخاء، لا في دولة هي قي حال من الاستنفار. كيف يمكن لثلاث مسيّرات تستخدمها شركة "آمازون" لخدمات الدليفري، أن تنطلق من داخل البلاد (وهذا هو المرجح، وهذا هو الأكثر خطرأً من الاختراق الخارجي) وتستهدف موقعاً هاماً في أصفهان؟
هذا بانتظار أن تنجلي التفاصيل حول العملية التي أفسحت المجال أمام وسائل الاعلام الأميركية والأوروبية، للحديث عن "الهشاشة الأمنية" و"الهشاشة السياسية" للنظام الذي دأب على التهديد بازالة "اسرائيل" من الوجود.

الضربات المتتالية أثبتت وجود اختلال في المنظومة العسكرية والمنظومة الأمنية. هذه مسألة طبيعية اذا أخذنا بالاعتبار مدى وتاريخ التعاون بين أميركا و"اسرائيل" في المجالات التكنولوجية والالكترونية و... الاستخباراتية !
أوساط ديبلوماسية ترى أن ما حصل قد يكون رداً على مجريات اللقاء بين وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبد اللهيان ونظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، حيث كشف النقاب عن رسالة بعث بها الأميركيون، المتوجسون من أي انفجار عسكري في المنطقة ينعكس بصورة كارثية على حربهم ضد روسيا في أوكرانيا، حول العودة الى مفاوضات فيينا.
هل ضربة أصفهان لجو بايدن أكثر مما هي لابراهيم رئيسي؟ ثمة حكومة مجانين في "اسرائيل"، وقد لا تتردد في تفجير الفندق الذي تعقد فيه المفاوضات.

لعل السؤال (السؤال الغبي): اذا كان بالامكان تجاوز تداعيات الصدمة المتعددة الأبعاد في أصفهان، ما هو رد واشنطن، لا ما هو رد طهران...؟


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//