جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

الاستعمار التقني | بقلم: علي بن مسعود المعشني
الاستعمار التقني


بقلم: علي بن مسعود المعشني  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
04-08-2022 - 144


تفنَّن الغرب الاستعماري في تحولاته وتشكلاته وأطواره للهيمنة والسيطرة على العالم، عبر تقمص أدوار ولبوس مختلفة يُباغت بها ضحاياه قبل تشكل وعيهم؛ لهذا نرى ونجد في تاريخ الاحتلالات عناوين وأدوات وأشكالًا مختلفة، كانت فيما مضى خشنة وغليظة، وأصبحت لاحقًا ناعمة، لكنها تحقق ذات الغرض، وهو الاستعمار وتكريس التفرد الغربي وخضوع الآخرين.

فقد عرفت البشرية المُعاصرة أشكالًا من الاحتلالات المباشرة في جغرافيات كثيرة، كان سيدها وراعيها الغرب الاستعماري، وعلى رأسهم إنجلترا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال، وبدرجات أقل كل من إيطاليا وبلجيكا، ثم تسيَّدت أمريكا المشهد، واختزلت الدور الغربي برمته، ونصَّبت نفسها شرطيًّا على العالم، وجهرت بالمعاصي إلى درجة الفجور.

وبعد أن وضعت الحرب الأوروبية (العالمية) أوزارها عام 1945م، كان هناك ما يُشبه الإجماع الغربي بوجهيه الاستعماري التقليدي والحديث، على ممارسة الاحتلالات بالقوة الناعمة وإخضاع العالم لما يُشبه "القضاء والقدر" الغربي، مُستغلين سطوتهم الصناعية وهيمنتهم الناعمة على مصادر الطاقة ومفردات التقنية الحديثة، والتي أصبحت من ضرورات العصر.

نَجَح الغرب في تسويق استعماره الجديد، والمتمثل في تكريس التبعية له، مستغلًا غياب الوعي وأدوات وسبل مقاومته؛ حيث سعى للاستيلاء على مقدرات الشعوب وربط مصيرها باقتصاداته ومفردات تنميته إلى درجة التشابه العضوي الذي لا يُمكن الانفكاك أو الاستغناء عنه بسهولة وبدون كلفة؛ حيث كان الثمن باهظًا وكارثيًّا لمن حاول مقاومة هيمنة الغرب والاستقلال بموارده واسترداد سيادته والتفرد بقراره بمعزل عن هيمنة الغرب واستعماره الجديد، والمتمثل في التبعية؛ فرأينا الدمار والخراب والحصارات والحروب الأهلية في جغرافيات كثيرة من العالم، عنوانها الأساس ومردها الخفي هو السعي لتحقيق الاستقلال الحقيقي الكامل عن الغرب، والتعامل بندية معه وفق قواعد العلاقات الدولية ونصوص القانون الدولي، ولكن كان للغرب رأي آخر في تلك المحاولات؛ حيث ربط مصير تلك الشعوب والبلدان عضويًّا بمصالحه وعملاته، وجعلها تروسًا في عجلات اقتصاداته؛ الأمر الذي لم يمنعه من بسط إجرامه في كل بقاع الأرض؛ تحقيقًا لمصالحه المتمثلة في تكريس التبعية أولًا وأخيرًا لديمومة سيادته وتفرده.

وفي أحدث صور الاستعمار اليوم، وأعنفها على الإطلاق رغم نعومتها الظاهرة، كان الاستعمار التقني، وتحفيز البلدان والشعوب على تملك التقنية والتحول الرقمي والحكومات الإلكترونية ومشتقاتها، وهذا التحول العصري الخطير الذي يجوب العالم اليوم، جعل منه روافد وامتدادًا طبيعيًا للغرب وتحت رحمته وسيطرته، إلا مَنْ رحم ربي وتنبه لهذا الفخ ونأى بنفسه، وابتكر لنفسه تقنية خاصة تحصنه من الاستعمار والاختراق والتبعية.

التقنية اليوم استباحت البلاد والعباد، وجعلت منهما كتبًا مفتوحة وبلا أسرار للغرب؛ حيث يمكن معرفة أدق التفاصيل الشخصية لكل من يقتني تقنية، ومن أي حجم ونوع، كما يمكن استباحة البلدان ومعرفة أدق تفاصيل تنميتها وأمنها القومي عبر هذه التقنية، وبأقل كلفة، وبعدد محدود من المختصين.

العالم بجُله اليوم بين خيارين كلاهما مُر.. إما خيار الهروب إلى الأمام ومواصلة المزيد من الانسياق والانغماس في امتلاك التقنية واستيرادها؛ وبالنتيجة يصبح مجرد رقم وعناوين فرعية في السياسة والتاريخ والجغرافيا. أو خيار المقاومة والاستقلالية بكلفة عالية وأثمان باهظة للحفاظ على كينونته وسيادته وأمنه وقراره.

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


العلم المئناف
بقلم: محمد حسن العلي

تركيا.. الهدف هو الأهم وليس الأداة!
بقلم: الدكتور بسام أبو عبدالله



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب علي بن مسعود المعشني |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       وزارة الدفاع الروسية: استهداف قاعدة مؤقتة لتمركز المرتزقة الأجانب في مدينة خاركوف ومقتل أكثر من 90 مرتزقاً//       موسكو:نتعاون مع الأمم المتحدة لرفع الحظرعن تصدير المنتجات الروسية//وزير خارجية لوغانسك: نستعد لفتح سفارتنا في موسكو//مصرع أربعة أشخاص وفقدان 27 آخرين جراء فيضان شمال غرب الصين//موسكو: القصف الأوكراني لمحطة زابوروجيه انتهاك لمبادئ وكالة الطاقة//       أخبار الأمة والعالم:الرئاسة الفلسطينية: إغلاق الاحتلال مؤسسات حقوقية وأهلية جريمة //بحرية الاحتلال تعتدي على الصيادين الفلسطينيين قبالة سواحل غزة//العراق.. إحباط مخطط إرهابي لتفجير أحد أبراج نقل الطاقة في كركوك//       تنفيذاً لتوجيهات الرئيس الأسد .. تدشين عدد من مراكز التحويل الكهربائي بحلب القديمة //الاحتلال الأمريكي .. وجود غير شرعي و سجل حافل بدعم الإرهاب و سرقة خيرات السوريين//الحسكة | معرض للأزياء التراثية ضمن أيام الثقافة والتراث//       المعهد العالي للغات بجامعة دمشق يحدد موعد امتحان اللغة الأجنبية للقيد بدرجة الدكتوراه//إعادة تأهيل ثانوية الشهيد فيصل بجبوج في درعا البلد//       المعهد العالي للغات بجامعة دمشق يحدد موعد امتحان اللغة الأجنبية للقيد بدرجة الدكتوراه//إعادة تأهيل ثانوية الشهيد فيصل بجبوج في درعا البلد//       الخارجية: تصريحات الإدارة الأمريكية حول اختطاف أو اعتقال مواطنين لها في سورية (مضللة وتشويه متعمد)//شويغو للعماد عباس: سورية بلد صديق لروسيا وعلاقاتنا لاتقتصر على محاربة الإرهاب//       القبض على شبكة احتيال وتزوير بطاقات لقاح وتحاليل كورونا//الزراعة تبحث مع المنظمات الدولية نتائج مبادرة القرية التنموية في قطرة الريحان لتعميمها//اعتداءات الاحتلال التركي ومرتزقته تتواصل على محطة مياه علوك بريف الحسكة//       أخبار محلية:مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة//الصناعة توافق على توزيع الأرباح الإضافية على العاملين في 3 شركات عامة//سورية تعرب عن تعاطفها مع قيادة وشعب الجزائر الشقيقة إزاء حرائق الغابات//       أخبار الأمة العالم:4 أسرى يواصلون معركة الأمعاء الخاوية احتجاجاً على جرائم الاحتلال//الاحتلال يعتقل ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية// زاخاروفا: البيت الأبيض يتعامل بازدواجية فاضحة مع مختلف القضايا التالي مقتل 14 مسلحاً من حركة الشباب الإرهابية في الصومال//       فريق سوري يحصد مراكز متقدمة في المسابقة الأوروبية للحساب الذهني في ألمانيا//