جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

حرب المياه والمثلّث الصهيوني – التركي – الإثيوبي | بقلم: موفق محادين
حرب المياه والمثلّث الصهيوني – التركي – الإثيوبي



بقلم: موفق محادين  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
13-04-2021 - 1101

تتجلى الحرب المائية عند الصهاينة والأتراك وإثيوبيا بازدراء القانون الدولي.

ثمة حرب دائرة منذ عقود، تمسّ الحياة المباشرة للعرب ووجودهم القومي، ولا تقتصر على فئة أو طبقة أو دولة عربية دون غيرها، بل تشمل الأمّة كلها، وتمتدّ حدودها ومساحاتها إلى أعداء وخصوم كثر، هي حرب المياه وجبهاتها الثلاث: العدو الصهيوني، وتركيا، وإثيوبيا، وقد تشمل السنغال.
تنقسم هذه الحرب إلى شقّين، الأول هو الاحتمالات الكبيرة لاندلاع صدامات عسكرية مع الأطراف المذكورة أو بعضها، بل إنَّ الأتراك باتوا متورطين في هذه الصدامات، ولا يبدو أنَّ إثيوبيا جاهزة لاحترام القانون الدولي، علماً أن مشروع سدّ "النهضة" طرح سابقاً في عهد الإمبراطور هيلا سيلاسي، ما اضطر الرئيس جمال عبد الناصر آنذاك إلى إنهاء هذا الملف بالقوّة.
الشق الثاني هو الحرب المائية نفسها التي تتجلى عند الصهاينة والأتراك وإثيوبيا بازدراء القانون الدولي، ناهيك بالوضع المائي العربي، من حيث ازدياد العجز المائي وتأثيراته في الاقتصاد وحصّة الفرد من المياه، ومن حيث نسبة الصحراء إلى المساحة العربية (40% تقريباً)، وكذلك الإشكاليات الناجمة عن وقوع غالبية الموارد المائية خارج الحدود العربية.

الضلع الأول من المثلث

العدو الصهيوني الذي ربط منذ العام 1919 بين المياه ومشروعه السياسي العدواني، فارتبطت حدوده المزعومة بحدود الماء (حدودك يا "إسرائيل" من الفرات إلى النيل)، وهو ما كرّره شمعون بيريز في كتابه "الشرق الأوسط الجديد" والخبير الصهيوني سامي ميخائيل، وفقاً لما ذكره الباحث المصري حسام رضا في كتابه "مخاطر التخريب الصهيوني في المياه والزراعة".
إضافةً إلى ذلك، يشار هنا إلى:
1- الربط الصهيوني، كما التركي، بين ملف المياه والملفّات السياسية، من تصريحات بن غوريون إلى رابين إلى بيريز ونتنياهو.
2- التنسيق والتعاون الصهيوني مع الأتراك وإثيوبيا، كما سنرى، سواء عبر مشروع أنابيب السلام التركي أو عبر دور تل أبيب في سدّ النهضة.
3- النهب الصهيوني للمياه العربية، سواء داخل فلسطين أو في محيطها العربي، وهو ما أوضحه الخبير الإسرائيلي، اليشع كالي، بحسب المصدر السابق (حسام رضا) الذي تناول ذلك بالتفصيل والأرقام، ومن ذلك:
- نهب المياه الجوفية في سيناء، ووضع مشروع مع السادات لجرّ مياه النيل إلى النقب.
- مشاريع لنهب نهري الليطاني والحاصباني في لبنان واستغلالهما والسيطرة على حوض شبعا، نظراً إلى أهميته في الأمن المائي لكل من سوريا ولبنان معاً.
- نهب المياه الجوفية في فلسطين، إضافة إلى كل المجاري المائية الأخرى.
- السيطرة على حوض الجولان والسعي للسيطرة على كامل حوض اليرموك.
- توظيف معاهدة "وادي عربة" مع الأردن لتخزين مياه اليرموك في طبريا، تاركاً للأردن نفايات الماء من داجانيا، علماً بأن العدو الصهيوني سبق أن حوّل مجرى نهر الأردن في العام 1964، ما أدّى إلى جفاف النهر التاريخي وهبوط منسوب البحر الميّت، وهو الإجراء العدواني الذي ردّ عليه عبد الناصر آنذاك بالدعوة إلى انعقاد أوّل قمة عربية.

الضلع الثاني

الأتراك الذين تميّزت سياساتهم المائية ضد العرب بالسمات التالية:
- عدم احترام الحقوق العربية لسوريا والعراق في نهري دجلة والفرات، وذلك من خلال السدود الكبيرة التي أقامتها تركيا بمعزل عن المصالح العربية. ومن السدود التركية المعروفة: سد "أتاتورك" الذي بدأ تشغيله في العام 1989 بسعة تخزينية تبلغ 48 مليار متر مكعب، وسد "كيبان" الذي بدأ تشغيله في العام 1974 بسعة 30 مليار متر مكعب، وسدود أخرى مثل "اليسو" و"باطمان" و"سيزر" و"دجلة قرال فيزي".
وقد تركت جميعها آثاراً تخريبية كبيرة لدى الفلاحين، وفي الاقتصاد السوري والعراقي، وفي بيئة النهرين، مثل التلوث والملوحة وتداعيات الجفاف.
- الابتزاز السياسي عبر الماء، ولا سيما في ما يخصّ الملف الكردي، وكذلك ما ترتب على التدخّل التركي العدواني، بدعم الإرهابيين الأصوليين.
- التنسيق مع العدو الصهيوني، وخصوصاً في ما يتعلق بمشروع الأنابيب التركية (أنابيب السلام) إلى العدو الصهيوني عبر سوريا، والتنسيق العسكري والأمني بين أنقرة وتل أبيب، ومحاولتهما فرض حكم موالٍ لهما في سوريا لهذه الغاية، بل إن الطرفين كانا قد توصّلا إلى تفاهم لتقليص حصّة العراق من مياه الفرات ونقلها إلى سوريا، ثم إلى "إسرائيل"، في حال نجح السيناريو المذكور ضد الدولة السورية.

الضلع الثالث

إثيوبيا وسدّ "النهضة" الذي بُني بتصميم ودعم صهيوني وحماية صهيونية كذلك (نصب بطاريات صواريخ حول السدّ). لم تقلّل العلاقات المتبادلة بين مصر والسودان مع "إسرائيل" من الإصرار الصهيوني – الإثيوبي المشترك على بناء السد الذي يهدد مصدر الحياة والاقتصاد في مصر والسودان، فالنيل بالنسبة إليهما مثل دجلة والفرات بالنسبة إلى سوريا والعراق، ومثل نهر الأردن، فهو أكثر من مجرى ماء أو فالق جغرافي مائي، بل إنه مجرى حياة ووجود لهذا الهلال العربي في القوس المصري الشامي العراقي، الذي شكّل، وما يزال، معنى وركيزة وجود الأمة كلها، وهو ما يدركه العدو الصهيوني جيداً، وهو يشارك الأتراك والإثيوبيين في هذه الحرب الاستراتيجية العابرة للأنظمة والإيديولوجيات، ويسعى إلى تمزيقهم وبناء تقاسم وظيفي مع أعدائهم يظهر في سباق الخرائط التركية والصهيونية:
خريطة صهيونية تحت عنوان "حدودك يا إسرائيل من الفرات إلى النيل"، وخريطة تركية تظهر الوطن العربي كله ولايات عثمانية تحت العلم التركي، باستثناء فلسطين (كدولة إسرائيلية) في العقل التركي.

جبهات أخرى محتملة

أبرز هذه الجهات هي السنغال، إذ إن نهر السنغال الذي ينبع من غينيا ويصبّ في المحيط الأطلسي، فاصلاً بين موريتانيا ودولة السنغال، قد يتحوّل إلى جبهة أخرى إذا ما نجحت سيناريوهات العدو الصهيوني هناك، منذ أن أقام علاقات مع تلك الدولة الأفريقية بغطاء "سلام أوسلو".
إلى ذلك، هل يجد العرب طريقاً لتجاوز خلافاتهم في ملفّ كهذا تحديداً، كما فعل عبد الناصر في العام 1964، عندما جمعهم في قمة عربية لمواجهة قيام العدو الصهيوني بتحويل مجرى نهر الأردن؟

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


بين أزمة الأحزاب الإسرائيلية وتآكل مشروعها.
بقلم: تحسين الحلبي

كتاب شكر للأمين العام للجامعة من المجلس السياسي الأعلى في اليمن
بقلم:



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب موفق محادين |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//