الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات


من دروس إضراب الأسرى | بقلم: الدكتور منير شفيق
من دروس إضراب الأسرى

بقلم: الدكتور منير شفيق  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
23-07-2017 - 277

مواضيع ذات صلة:


 



انتهى إضراب الأسرى بعد 41 يوما من معركة الأمعاء الخاوية، بتحقيق انتصار كبير رضخت فيه حكومة نتنياهو المتطرفة المتغطرسة لتلبية أكثر من 80 في المئة من مطالبهم، مع الاستمرار في التفاوض على العشرين في المئة المتبقية.
ولكي ندرك أهمية هذا الانتصار الذي حقق من مطالب الأسرى أكثر بكثير مما حققته أي من الإضرابات السابقة التي خيضت بعزائم وتضحيات لا تقل عن العزيمة والتضحية التي خاض فيها الأسرى إضرابهم الحالي: بل هم أنفسهم أو بعضهم أضربوا مرات عدة قبل هذا اليوم، ولم يحققوا ما حققه الإضراب الحالي. فكيف يفسّر هذا الانتصار؟
السبب الأول يجب أن يقرأ في ما طرأ من تغيير في موازين القوى العالمية والإقليمية والفلسطينية في غير مصلحة الكيان الصهيوني.
وذلك رغم أن كثيرين يخطئون في تقدير الوضع الراهن للكيان الصهيوني، فيعتبرونه في أحسن حالاته.
ودليلهم على ذلك ما يتّسم به الوضع العربي من صراعات داخلية دامية وانهيار لعدد من الدول العربية الهامة أو دخول دولها في حالة من الشلل، ناهيك عما راح ينشأ من علاقات غير مسبوقة في "انفتاحها" وتعاونها مع حكومة نتنياهو ولا سيما حكومات مصر والأردن والسعودية والإمارات وقطر.
صحيح أن هذا المشهد العربي يغري في الإيحاء بأن الكيان الصهيوني في أحسن حالاته أو أقواها، لكن هذا الاستنتاج يتجنب أن يحلل الوضع الصهيوني في ذاته، وليس من خلال ما يسود من وضع عربي.
لأن المشهد، إذا ما قام الدليل القاطع على أن الكيان الصهيوني في أضعف حالاته يحتمل أيضا أن يعتبر الوضع الصهيوني أضعف مما كان عليه في أية مرحلة سابقة. وذلك شأنه شأن الوضع العربي في مظهره آنف الذكر.
إذا كان الوضع الأمريكي- الغربي عموما آخذ في التراجع في ميزان القوى العالمي وهذا بشهادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال في عهديْ باراك أوباما من الهجاء ما قاله مالك في الخمر، وكان جورج دبليو بوش قال ما يشبه ذلك عن عهديْ بيل كلينتون.
أما عهدا جورج دبليو بوش، فالأدلة كثيرة على ما حاق بأمريكا من فشل فيهما. بل كثيرون يفسرون ما حلّ بأمريكا من خراب وضعف في عهدي أوباما يعود لإخفاقات إدارة جورج دبليو بوش.
الآن، إذا صح أن السيطرة الأمريكية- الغربية على العالم قد تراجعت، فإن من البديهي أن ينعكس ذلك على قوّة الكيان الصهيوني. وهو الذي نشأ وترعرع وتكوّن ووصل إلى ما وصل إليه من قوّة من خلال السيطرة العالمية لبريطانيا وفرنسا أولا ثم لأمريكا والغرب عموما ثانيا حتى اليوم. فالضعف هنا ضعف له بالتأكيد لأن العلاقة عضوية.
ولكنّ الدليل الملموس المباشر على ما أصاب الكيان الصهيوني من ضعف، فيرجع إلى هزيمة جيشه في أربع حروب في كل من لبنان 2006، وقطاع غزة 2008/2009 و2012 و2014.
فعندما يقف الجيش الصهيوني عاجزا اليوم عن اقتحام قطاع غزة أو جنوب لبنان كما عجز عن مواجهة إيران وهي تتحوّل إلى امتلاك القدرة النووية، فهذا يشكل دليلا قاطعا على ما وصله الكيان الصهيوني من ضعف.
وهل يمكن أن يقارن وضعه الحالي بوضعه في حرب 1948، أو في حرب 1956، أو في حرب 1967، أو في حرب 1973، أو في حرب 1982 في لبنان أو في مواجهته للانتفاضة الأولى أو الانتفاضة الثانية (رغم انسحابه من قطاع غزة، وتفكيك المستوطنات منهاعام 2005 شكّلا علامة صارخة على بداية مرحلة الأفول في معادلته الفلسطينية)؟
بكلمة، إن احتساب قوّة الكيان الصهيوني في موازين القوى تقوم عالميا على احتساب قوّة أمريكا والغرب، وداخليا على احتساب قوّة الجيش الصهيوني.
فالكيان الصهيوني "دولة ومجتمعا"، ركبا على الجيش. وذلك عكس الحال بالنسبة إلى معادلة الدول والمجتمعات عموما وعلاقتهما بجيوشهما.
ويظهر الضعف بصورة أجلى، بمقارنة القيادات الحالية للكيان الصهيوني بالقيادات التاريخية التي عرفها.
وهنا سنجد أمامنا قيادات ضعيفة متخلفة شديدة التعصب والتطرف حتى الحدود القصوى. وهذا كله من علائم الضعف ومؤشر لانهيار الدول.
 إذا صح ما تقدم في قراءة علاقة إضراب الأسرى الراهن بموازين القوى العالمية والإقليمية وحتى العربية- الفلسطينية الرسمية، إلى جانب أوجه أخرى في ميزان القوى الفلسطيني الداخلي المتمثل بالمقاومة في قطاع غزة وبانتفاضة القدس والضفة الغربية، وما راح يلوح بالأفق في أثناء نصرة إضراب الأسرى من إمكان تحوّل الانتفاضة إلى انتفاضة شعبية شاملة وعصيان مدني.
فإن من المشروع اعتبار ميزان القوى العام والداخلي في مصلحة إضراب الأسرى.
وتأكد هذا عندما وصل الأربعين يوما في معركة الأمعاء الخاوية البطولية- الأسطورية.
ما فرض التراجع المذل على حكومة نتنياهو بالرغم من عنادها وغطرستها طوال الأربعين يوما.
ويجب أن يضاف هنا الفزع من احتمال انتقال الانتفاضة في القدس والضفة الغربية إلى مستوى الانتفاضة الشعبية الشاملة والعصيان المدني، خصوصا مع المؤشرات التي أخذت تظهر في الشارع في الأسبوع الأخير من الأربعين يوما.
وهذا الفزع لم يأت من الجيش الصهيوني فحسب وإنما أتى أيضا من دونالد ترامب نفسه ومن محمود عباس ومن القيادات العربية الساعية إلى التحالف مع نتنياهو لأن الانتفاضة تخرب كل مخططاتهم.
فانتصار إضراب الأسرى ما كان من الممكن أن يأتي بأكله لولا صمود الأسرى وبطولتهم واستعدادهم للمضي في الإضراب إلى النهاية، ثم ما كان من الممكن أن يأتي بأكله لولا بدايات الانتقال في القدس والضفة الغربية إلى الانتفاضة الشاملة -والاشتباك الشامل مع الاحتلال والمستوطنين- إلى العصيان المدني وهو ما لا قبل للكيان الصهيوني على مواجهته، بل لا قبل لحلفائه وأصدقائه على احتماله أمام رأي عام عالمي آخذ بالتحوّل ضد الكيان الصهيوني وعنصريته وغطرسته (وإن من أدلة هذا التحوّل في الرأي العام ما أخذت حركة المقاطعة تحققه من إنجازات).
والسؤال، هل كان من الممكن أن يتحقق هذا النصر في مدة أقصر من الأربعين يوما، لنقل في العشرين يوما؟
 
الجواب بنعم حذرة ومتواضعة. ولكن كيف؟
ببساطة لو جاءت مؤشرات النصرة لإضراب الأسرى بالتحوّل إلى انتفاضة شاملة أو لو توقفت الأجهزة الأمنية عن تصديها للحركة الشبابية ومنعها من الوصول إلى نقاط الاشتباك مع العدو.
فالأجهزة الأمنية وبأوامر من محمود عباس، دأبت منذ اليوم الأول على حصر نصرة الإضراب بالتواجد في نقاط محددة، وبأعداد محدودة، وبخيام تحت الرقابة، واتخذت إجراءات عنيفة ضد كل محاولات الدعوة لإضراب عام أو التحرك باتجاه الحواجز والطرق الالتفافية.
وأعلنت الأستاذة فدوى البرغوثي أن أطرافا من السلطة تسعى لإجهاض الإضراب.
الأمر الذي منع اختصار مدة الإضراب القاسي المميت الذي خاضه الأسرى والأسيرات الأبطال/ البطلات، وأبقى أملا لحكومة نتنياهو بإفشاله، وأضعف الضغوط الخارجية وقلل من مخاوف داعمي نتنياهو القدامى والجدد من النتيجة. ولم تتغيّر هذه المعادلة إلا بعد أن بدأ التحرك الشعبي يبلغ حدود الانفجار.
أما الفصائل خارج المضربين من قادتها وكوادرها فقد وقعت فريسة لما بينها من خلافات. ففي الوقت الذي خرجت فيه أصوات من قيادة فتح تدعو إلى العصيان المدني غلبت أصوات أخرى فيها على إبقاء التحرك ضمن الحدود التي سارت عليها طوال الوقت.
وفي الوقت الذي أعلنت فيه كل الفصائل منفردة دعمها لإضراب الأسرى وطالبت بتصعيد الدعم إلا أنها لم تأخذ موقفا موحّدا وتشكل قيادة موحّدة لمواجهة متطلبات الذهاب بإضراب الأسرى إلى الانتفاضة الشاملة. فبقي كل فصيل يتحرك منفردا.
الأمر الذي لم يسمح بالتحرك الموحّد والواسع والسريع فيما كانت الأرض الشعبية مهيّأة للاستجابة لموقف موحّد تتخذه بإعلان الإضراب العام والتظاهرات الحاشدة وصولا إلى العصيان المدني.
طبعا، هناك أسباب كثيرة يمكن أن تفسّر عدم الانتقال إلى الوحدة ولو وراء دعم إضراب الأسرى. ولكلٍ أسبابه ولكن كل ما يمكن أن يرد من أسباب يظل غير مقنع. وذلك بالرغم من أن سبب الأسباب يظل موقف محمود عباس ومن يؤيده باعتباره غير المقنع العجيب.
واخيرا، فإن محصّلة هذا الإضراب: المعركة الكبرى جاءت انتصارا كبيرا يجب أن يوحي لنا بإمكان الانتصار في المعركة ضد الاحتلال وضد الاستيطان لتحرير الضفة الغربية والقدس وبلا قيد أو شرط.
فإذا كانت قوّة الإرادة والتصميم في إضراب الواحد والأربعين يوما مع بداية مؤشرات التحوّل إلى انتفاضة شاملة قد صنعت هذا الانتصار وأذلّت عناد نتنياهو وحكومته وغطرستهما، فكيف إذا اندلعت الانتفاضة الشاملة وأعلن العصيان المدني وكفّت أيدي الأجهزة الأمنية، وانطلقت المبادرات الشبابية المختلفة، وتوحّدت كل فصائل المقاومة والحركات الشبابية؟
عندئذ سيجد الجيش الصهيوني نفسه يطلب من القيادة السياسية "فك الارتباط وتفكيك المستوطنات"، كما فعل مع قطاع غزة، وبلا قيد أو شرط.
هذا وما ينبغي أن ينسى أن الأولوية لتحرير الأرض وبعد ذلك لكل حادث حديث. نعم بعدئذ لتختلف الفصائل والاجتهادات كيف شاءت. فليس من العقل التقاتل على جلد الدب قبل صيده.
فهنالك من سيذهب إلى إقامة دولة وهناك من يواصل العمل للتحرير الكامل من القدس والضفة إلى البحر.


   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   

محاضرة للأمين العام بعنوان (دور المنظمات الشعبية والمهنية في مقاومة المشروع الصهيوني)
بقلم: جامعة الأمة العربية

نحن أمام مسؤولية إنسانية وتاريخية
بقلم: علي عقلة عرسان



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب الدكتور منير شفيق |

مواضيع ذات صلة:


 



تعريف جامعة الأمة العربية
النظام الداخلي
إحصائية شاملة
قدّم طلب انتساب للجامعة
أسرة الموقع
اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جامعة الأمة العربية © 2013 - 2018
By N.Soft




فلسطين المحتلة | الاحتلال الإسرائيلي يقر مخططاً استيطانياً جديداً لإقامة طريق استيطاني على أراضي الفلسطينيين غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية كوريا الجنوبية | السجن ثمانية أعوام لرئيسة كوريا الجنوبية السابقة بارك غيون لتلقيها أموالا تم اختلاسها من جهاز الاستخبارات وتدخلها بطريقة غير مشروعة في الانتخابات فلسطين المحتلة | الأسرى الفلسطينيون المعتقلون “إداريا” في سجن النقب يطالبون المؤسسات الإنسانية والحقوقية والطبية بالتدخل والضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لوقف سياستها القمعية بحقهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس: القدس المحتلة عاصمة فلسطين الأبدية نظام بني سعود يوقع اتفاقاً مع شركة إسبانية لبناء سفن حربية تركيا | النظام التركي يحكم على الصحفية التركية كانان كوسكون التي تعمل في صحيفة جمهورييت بالسجن عامين وثلاثة اشهر بذريعة /تعريضها مسؤولين مكلفين بمكافحة الإرهاب للخطر/ الاتحاد الأوروبي يؤكد أن رفع النظام التركي حالة الطوارئ غير كاف بوتين يبحث مع أعضاء مجلس الأمن الروسي نتائج قمته مع ترامب و ترامب يعلن رغبته في عقد لقاء آخر مع الرئيس بوتين بريطانيا | استقالة بوريس جونسون وزير الخارجية البريطاني بعد يوم من استقالة وزيرشؤون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في الحكومة البريطانية لبنان | القضاء اللبناني يصدر حكماً بالسجن على إرهابي من تنظيم جبهة النصرة اريتريا وأثيوبيا تقرران إعادة فتح السفارات والحدود بين البلدين