جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

قمّة جدة: استراتيجية جديدة للعرب والمنطقة | بقلم: الدكتور جواد الهنداوي
قمّة جدة: استراتيجية جديدة للعرب والمنطقة



بقلم: الدكتور جواد الهنداوي  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
22-05-2023 - 262

لنْ تكْ قمّة العرب المنعقدة في جدة غداً ٢٠٢٣/٥/١٩، كسابق القممْ، وهذا ما عبّرنا عنه في مقال سابق، عن القمّة بعنوان “قمّة جدة القادمة: قمّة المصالحة العربية والشرق الاوسط الجديد والتوقعات السارة ” بتاريخ ٢٠٢٣/٤/٤ ، ومنشور في هذه صحيفة الحوارنيوز الالكترونية ومواقع وصحف آخرى. ما نكتبه الآن استكمال وليس تكراراً لما وردَ من افكار .

   لماذا وكيف نرى في هذه القمّة بداية لاستراتيجية جديدة للعرب وللمنطقة ؟  وماذا سيترتب على العرب شعوباً و دولاً ، وعلى دول وشعوب المنطقة كذلك ،مِنْ خطط وسياسات تتناسب مع هذه الاستراتيجية الجديدة ،كي يحصدُ الجميع ما ينتظر من نتائج و مكتسبات ؟

   اولاً في التلاقي العربي السوري ،او في عودة سوريا الى الحضن العربي ( كما يعبّر عنه البعض ) او في الغاء الجامعة العربية لقرارها باستبعاد سورّية ( كما أُعبّر عنه ) ،ومهما اختلفت التوصيفات والتسميات ،يكمنُ في الامر بُعدْ استراتيجي ،قد مّرَ بجانبه الكثير مرور الكرام ،الاّ وهو ( واقصد البُعدْ ) هو انَّ سوريّة التي تعود هي سوريّة الانتصار وليس سوريّة الانهيار ، وأنَّ سوريّة التي تعود هي سوريّة التحالف الاستراتيجي والمصيري مع روسيا وايران وقوى المقاومة ، وأنَّ هذه العودة او هذا التلاقي السوري العربي جاء في وقت يناسب العرب ويناسب سوريّة ،لأنه جاء في وقت والعالم العربي يتصارح ويتصالح بعضه مع البعض ،وجاء في وقت والعرب ( وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية ) يتصارح ويتصالح مع ايران و ينفتح اكثر ،يوماً بعد يوم ،مع روسيا .

فعودة سوريّة او تلاقي سوريّة ،المتحالفة مصيرياً واستراتيجياً٤ مع روسيا و ايران ، مع اشقائها العرب، لا يصطدم بعقدة او باشكالية التحالف السوري الايراني الروسي ،لانَّ العرب اصبحوا قاب قوسيّن او ادنى من أنْ يكونوا في ذات التحالف .  هذا الاستنتاج يؤّكد ما كتبناه وكررنا قوله ،ومنذ بدء الازمة في سورية  ،بأنَّ الازمة ليست سوريّة وانما ازمة عربية و ازمة اقليمية وازمة دولية في سوريّة .

ثانيّاً ، هويّة القمّة عربية ، ولكن ذات بُعدْ استراتيجي إقليمي ودولي ، وتوقعّنا و تمنينا  دعوة الرياض لحضور تشريفي لايران ولتركيا في القمّة كضيوف شرف ،لما لهذا الحضور من معنى ورسائل ،لاسيما ولنتائج هذه القمة تأثير استراتيجي كبير على المنطقة ، وتطرح استفهامات كثيرة منها مثلاً ؛ ما مصير قانون قيصر الامريكي على سوريّة و الدول العربية التي ستنفتح على سوريّة بالتعامل و بالاستثمار ؟ وهل سيكون للعقوبات الامريكية المفروضة على ايران جدوى اقتصادية واحترام سياسي ؟

هل ستتكيّف امريكا مع الواقع الجديد للمنطقة بعد القمّة ،وتبادر في الغاء عقوباتها تجاه سوريّة و ايران قبل ان تندثر بحكم الواقع والتعامل ، استمرار امريكا بفرض العقوبات سيجعلها في موقف عدائي لا يُحسدْ عليه ،تجاه المنطقة و تطلعاتها ، وليس فقط تجاه سوريَة !

ستكون هذه القمّة هي قمّة المصير المشترك للمنطقة وليس فقط للعرب ،لأن نيّة الجميع واستدارة الجميع ( المملكة العربية السعودية و ايران والعراق وسوريّة و مصر وباقي العرب ) هي استدارة استراتيجية و صادقة وليست استدارة تكتيكية وخادعة . و سيكون الاقتصاد وليس السياسة هو المُفعّل والحاسم لهذا المصير المشترك ،لانه ( اي الاقتصاد ) يمثل ويعبّرعن مصالح الجميع ، ومسيرة المملكة العربية السعودية و رؤيتها لعام ٢٠٣٠ خير دليل على اهتمامها للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة وفي المنطقة ، ولا تنمية دون امن واستقرار للمنطقة .

ثالثاً ، ستكون قمّة الحضور الفلسطيني ، وقد استبق الامير ولي عهد المملكة ،محمد بن سلمان ، موعد القمة بلقاء مطّول وحديث صريح مع القيادة الفلسطينية ،ومع الرئيس محمود عباس ،وحسبَ مصادر مطّلعة و موثوقة ، اكدّ الامير محمد بن سلمان للرئيس محمود عباس بعدم نيّة المملكة التطبيع مع اسرائيل مالم توافق اسرائيل على مبادرة السلام العربية ،التي طرحتها المملكة العربية السعودية في قمّة لبنان عام ٢٠٠٢ ،وان يسترجع الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة في دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ، ووفقاً لقرارات الشرعية الدولية . وقد توقعّنا موقف المملكة العربية السعودية هذا ،منذ مُدّة ، في مقال ،و كتبنا بأنَّ المملكة لم ولن تقدِمْ على التطبيع مع كيان رفض مبادراتها .

وليس من المستبعد ان تكرر المملكة ،في البيان الختامي للقمّة ،دعوتها لاسرائيل لقبول مبادرة السلام العربية .

بالتأكيد موقف المملكة تجاه الحق الفلسطيني ،يعبّر عن موقف العرب جميعاً ، وطرحه في القمة ومطالبة اسرائيل بقبول المبادرة العربية وبعد عقديّن من الزمن على مرورها ، هي رسالة عربية للعالم برغبة العرب للسلام وهي ،في ذات الوقت تعرية لزيف وكذب اسرائيل برغبتها للسلام .

 رابعاً ،ستكون قمّة وأد الارهاب والتعامل مع النفوذ الامريكي وفقاً لمصالح المنطقة ،وليس وفقاً للاملاءات الامريكية والمصالح الاسرائيلية ، ستكون المنطقة مُتخمة بقواعد امريكية عسكرية ،كما في الماضي ، ولكن بنفوذ سياسي اقل بكثير من الامس . وستصبح اسرائيل اكثر واكثر عبئاً على الاقتصاد وعلى الدورالسياسي الامريكي وليس عوناً ، وهذا ما تدركه اسرائيل جيداً ، ويحذر منه النخب الامريكية الموالية لاسرائيل ،ويعتبرونه عاملاً من العوامل التي تقرّب نهاية الكيان الاسرائيلي .

قد يستغرب القارئ عندما استشهد بالقرار القضائي الصادر في باريس ضّدَ السيد رياض سلامة مدير البنك المركزي اللبناني ، لاسباب فساد و استغلال المنصب الوظيفي ،هو احد مؤشرات انحسار النفوذ الامريكي ؛

كذلك حضور الرئيس بشار الاسد قمّة الرياض و لقاءاته الخاصة المتوقعة مع الامير محمد بن سلمان ،وبقية الزعماء العرب هو مؤشر آخر .

ستنظرُ شعوب العرب لهذه القمّة بعيون الامل و الرجاء ،وستراقب وتتابع اسرائيل القمّة بشعور الندم و الحذر ، وستراها كل من الصين وروسيا مناسبة لمرحلة جديدة لدور اكبر ودور اوسع لهما ، وستستخلص امريكا العِبرْ و الدروس من نتائج سياسة استعلائية استفزازية خدمت مصالح اسرائيل وأضّرتْ كثيرا بالمصالح الاميركية.

*سفير عراقي سابق ورئيس المركز العربي الأوروبي للسياسات وتعزيز القدرات- بروكسل

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


حدث كبير يعقب القمّة العربيّة.. "الحزب قاب قوسَين من دخول المعركة"!
بقلم: ماجدة الحاج

حصاد المقاومة ورسائلها من قمّة جدة إلى ميدان المناورة في جنوب لبنان
بقلم: الدكتور أمين حطيط



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب الدكتور جواد الهنداوي |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//