جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المقاومة القانونية | توثيق جرائم الصهيونية

الجنوب السوري إنعاش للفوضى وضرب للاستقرار | بقلم: طارق حاتم
الجنوب السوري إنعاش للفوضى وضرب للاستقرار


بقلم: طارق حاتم  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
19-12-2021 - 288


في ذكرى ضم الجولان الحبيب:


لا يمكن فصل ما يحدث في كل من السويداء ودرعا عما يجري من تفاهمات إقليمية وترتيب للأولويات الحكومية. حالة من الفوضى تعيشها السويداء منذ سنوات ولا ضامن لأمن المواطنين وسلامتهم فلا الجيش السوري يمارس حقه في ضبط الأمن الحقيقي في المحافظة ولا الأجهزة الأمن قادرة لوحدها على الحركة في السويداء وريفها ولا حتى مرجعية شيوخ العقل قادرة على ضبط ايقاع الأحداث هناك بالرغم من مرجعيتها المميزة وممارستها لادوار تاريخية على مدى التاريخ.

تعاني السويداء ما يعانيه كل أبناء سورية من غلاء وبطالةٍ وضعف القدرة الشرائية وغلاء الأسعار ونقصٍ في الخدمات كالوقود والكهرباء حالها حال جميع المحافظات السورية خلافاً لما يقوم بعض المستفيدين هناك بترويجه بين عوام المواطنين السوريين هناك فلا العاصمة ولا الساحل أو حلب أحسن حالاً من السويداء. أضف إلى المعاناة التي أوردتها أعلاه حالات الخطف المتكرر والمستمر وغياب سلطة الدولة عن كامل المحافظة واهتزاز هيبة الدولة ومؤسساتها وانتشار فوضى السلاح في القرى والمدن وحتى مركز المحافظة دون التوصل لحلٍّ لهذه الظواهر التي أدمت أكباد المواطنين البسطاء والذين يخافون بطش هذه العصابات الخارجة عن القانون لكن دون جدوى. المئات من حالات الخطف التي لم يسلم منها أحد حتى عناصر الأمن السوري من المحافظات الأخرى إضافة للسمعة السيئة لطريق دمشق السويداء ومئات حالات الخطف للسيارات العامة والخاصة من قبل عصابات امتهنت الخطف وترويع المواطنين وترويج المخدرات وبيع السلاح فأين الدولة السورية من هذا وهل ترضى أي دولة وجود هكذا وضع في أحد محافظاتها؟؟
محافظ جديد لفرض هيبة الدولة وضبط أمن المحافظة:
الحكومة السورية أدركت الحاجة الملحة لضبط هذه الحالة من الفلتان وعدم الانضباط فتحركت بتغيير المحافظ وإرسال المحافظ الجديد الذي وضع نصب عينيه إعادة هيبة الدولة وتفعيل دورها الحقيقي الغائب منذ سنين وضرب كل من يحاول العبث بأمن هذه المحافظة الوديعة المسالمة التي لفظت الإرهاب ووقفت بوجهه منذ اللحظة الأولى. لم يرق تغيير المحافظ للميليشيات هناك وأخصّ هنا قوة مكافحة الإرهاب الجناح العسكري لحزب اللواء الذي تم تشكيله مؤخراً من فرنسا ولأن عودة الأمن والاستقرار الأمني وهيبة الدولة للمحافظة لا يخدم هذه العصابات فقد هاجمت هذه العصابات المحافظ الجديد منذ اللحظة الأولى لتعيينه حيث بدأت حملة تشويه ممنهجة واستهداف لتعيينه وأنه جاء لبث الفتنة في المحافظة ولضرب أمن المحافظة تماماً كما فعل الأكراد عند تعيين اللواء غسان خليل في الحسكة والاتهامات التي تلت تعيينه من قبل الانفصاليين الأكراد. وهناك من يدير هذه الحملة الإعلامية ضد المحافظ الجديد فكل القنوات الصفراء المعارضة السورية مهتمةٌ بالأوضاع هناك وخطابها وروايتها لحادثة المشفى الوطني واحدة وهذا يعني أن هناك توجهاً ممنهجاً لإشعال الفتنة في المحافظة وضرب استقرارها والحفاظ على حالة الوضع الراهن بما يحمله من ترويعٍ وخطفٍ وانفلاتٍ للسلاح وسيطرة للعصابات.
أين إيران مما يجري هناك:
شاهدٌ وحيد في العقد الثاني من عمره يظهر بقاذف آر بي جي وحشوة يدعي أنها إيرانية الصنع هو من بنيت عليه مسرحية فاشلة من تخطيط البلعوس والحكيم اللذين عَهِدا لشابٍ عشريني بتنفيذها حيث يروي روايةً يدعي فيها استئجاره من قبل الإيرانيين لضرب منازل المدنيين في قرية حريسة دون توضيح لدوافع الإيرانيين من هذا العمل. الإيرانيون المعروفون بمدى تخطيطهم ومهنية أعمالهم لاسيما مع تاريخ الحرس الإيراني في إدارة الملفات خارج الحدود تتنافى مع هذه العملية فمن عادة الإيرانيين في عملياتهم منذ قيام ثورة الخميني العمل بحذر دون ترك أي بصماتٍ لنشاطاتهم خلف العمليات وهذا ما حدث في معظم العمليات التي اتهمت بها إيران دون وجود أية أدلةٍ ضدهم. ما يدعيه البعض هناك أن هناك محاولة لتشييع المحافظة و ضرب استقرارها و احداث فتنة درزية / درزية بين مكونات الجبل لكن من يعرف طائفة الموحدين الدروز يعي تماماً مدى تمسكهم بالطائفة و عدم تحولهم لمذهب أو دينٍ آخر على مدى التاريخ و الآلاف من الدروز في لبنان و الأردن و فلسطين المحتلة و أمريكا اللاتينية (فنزويلا تحديداً) يحملون معهم عقيدتهم و يحافظون عليها دون تأثرهم بالمكونات الأخرى و الترغيب و الترهيب الذي مرت به الطائفة على مدى التاريخ و غياب أي نشاط ديني للإيرانيين هناك خلافاً لاماكن أخرى يثبت عدم منطقية طرح مصطلح التشييع و التذرع به هناك و هذا المصطلح تم تبنيه رسمياً هناك و ترويجه إعلامياً لكسب الدعم العربي و تنبيه الأردن على خطر إيراني داهم لكن تفتقر هذه الرواية للدقة و الأدلة و الحجة المنطقية. أما عن موضوع ضرب استقرار المحافظة وإشاعة الفوضى فما يعرفه الجميع أن إيران الحليف التاريخي القوي للأسد ليس لها أي مصلحة من إثارة الفوضى هناك وأن الفوضى هناك تضر بسلطة الرئيس بشار الأسد في المحافظة والإخلال بأمنها يعكر صفو الجنوب الذي:
تريد دمشق إغلاق ملفه بشكل كامل إلى الأبد بعد مصالحات درعا الأخيرة لتركز أنظارها وقدراتها وتفكيرها على الشمال والشمال الشرقي في ظل تفاهمات إقليمية جديدة وتقارب عربي سوري وتفاهمات أولية مع الأتراك والإيرانيين. وبالتالي زج اسم إيران في هذه الأحداث غير منطقي والشاهد اليتيم في القضية هو المستند الوحيد الذي اعتمدت أقواله كل وسائل الإعلام هناك الكثير من الشكوك حول مضمون شهادته وفحواها والهدف منها لاسيما مع انتشار الفيديو فور إنهاء الجلسة في صالة القرية هناك وظهوره على قنوات المعارضة السورية مثل أورينت وسورية والفرات بوست وغيرها والأهم من هذا وذاك تنظيم اللقاء بدعوة من قوة مكافحة الإرهاب وهنا تتوضح الصورة بشكل كامل تمام
نوى والمصالحات وقصف مدفعي:
تصر القوات الحكومية على إغلاق ملف درعا أمنياً بعد اتمام المصالحات لكن لا تلبث نار درعا أن تخمد في مكان حتى تشتعل بوجه الحكومة في مكان آخر. فمؤخراً عشرات حالات الاغتيال لعناصر أمنية وقيادات حزبية على الرغم من المصالحات وهذا ما يشير لوجود بعض المستفيدين من هكذا عمليات ومحاولات لإنعاش بقايا المليشيات هناك فبالأمس استهداف لقوة حكومية في نوى اسقطت العشرات بين شهيد وجريح في المنطقة وكان رد القوات الحكومية بقصف نوى والشيخ سعد على هذه الاستفزازات. تغير في المعادلة على مبدأ أي استهداف لعناصر حكومية سيقابله استهداف للحي مكان استهدافها.
أين الروس من السويداء وهل يمكن أن يقدموا شيئاً هناك للتهدئة؟
لا يقبل الدروز التعامل مع الإيرانيين طائفياً و تخشى مشيخة العقل التعامل أو التواصل مع الإيرانيين لكن الوضع مع الروس مختلف فلا خوف من موضوع الدين و الطائفة بالتعامل معهم و لهذا فإن تدخل الروس و لقاء مشيخة العقل يمكنه خلق فرصة جديدة لحوار السلطة مع المواطنين و وضع حد لفوضى السلاح من خلال انتشار القوات الروسية على الطرق و و في المحافظة و المدينة و تفعيل دور شيوخ العقل التي كانت و لا تزال الصمام الوحيد للجبل و كلمتها هي الأولى في قلوب الموحدين هناك و لهذا يمكن للروس الاضطلاع بدورٍ مهمٍ هناك لحلحلة هذه المواضيع و إغلاق ملفات الجنوب نهائيا .
ويجب ان نعيش في سوريا ما يعيشه أهلنا في الجولان السوري المحتل من رفض لاي مواقف بعيدة عن وحدة الوطن السوري وكرامته


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2021
By N.Soft

Back to Top


       الصين: مشروع القرار الأمريكي في مجلس الأمن ضد بيونغ يانغ ليس مفيداً//       الصين تدعو إلى تعزيز محادثات السلام لتسوية الأزمة في أوكرانيا//       وفد من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 يتضامن مع أبناء الجولان السوري المحتل ضد مخطط التوربينات//       إصابة عشرات الفلسطينيين جراء قمع الاحتلال مظاهرتين في نابلس//روسيا تعتبر خمسة دبلوماسيين كرواتيين أشخاصاً غير مرغوب بهم//       الأمم المتحدة تدعو الأطراف اليمنية إلى تمديد الهدنة//وزير الزراعة الروسي: صادرات الحبوب الروسية قد تصل إلى 50 مليون طن//بيسكوف: المفاوضات الروسية الأوكرانية مجمدة بقرار من نظام كييف//رئيس الوزراء الروسي: تجميد الغرب للأصول الروسية قوض الثقة بالنظام المالي الدولي//       بوتين: الاتحاد الاقتصادي الأوراسي يجري مفاوضات من أجل مناطق حرة مع إيران//       القوات العراقية تحبط تسللاً لإرهابيي "داعش" في ديالى //إيران: أمريكا تنتهك القوانين الدولية الضامنة لحرية الملاحة والتجارة//الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كلمة خلال اجتماع المجلس الاقتصادي الأوراسي: تعامل الاتحاد الأوراسي بالعملات المحلية وصل إلى 75%//       لافروف: الغرب يعلن حرباً شاملة ضد روسيا//الدفاع الروسية: وسائط الدفاع الجوي الروسية أسقطت طائرة أوكرانية من طراز ميغ.29 في محافظة أوديسا و8 مسيرات في خاركوف وجمهورية دونيتسك//الدفاع الروسية: قواتنا الصاروخية والمدفعية دمرت 77 من مراكز إدارة الوحدات و412 موقعاً لحشد القوى البشرية والمعدات القتالية التابعة للقوات الأوكرانية//       لافروف: ما نراه اليوم تزوير للتاريخ والغرب لا يترك لنا خياراً سوى التصدي//لافروف: الشعب الأوكراني يعاني كثيراً من نظام كييف الذي يدعم النازية الجديدة//لافروف: الولايات المتحدة وأتباعها يضاعفون دعم أوكرانيا عسكرياً//       أخبار الأمة والعالم:الاحتلال يجرف أراضي مزروعة بالزيتون جنوب بيت لحم //قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 4 فلسطينيين في القدس المحتلة //قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم مدينة جنين //       اللجنة الاقتصادية:الموافقة على تشميل مادة الإسمنت الأبيض ببرنامج إحلال بدائل المستوردات//انطلاق أعمال المؤتمر الدولي "أوروبا وآسيا - حوار الحضارات" بمشاركة سورية//