جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المقاومة القانونية | توثيق جرائم الصهيونية

الجنوب السوري إنعاش للفوضى وضرب للاستقرار | بقلم: طارق حاتم
الجنوب السوري إنعاش للفوضى وضرب للاستقرار


بقلم: طارق حاتم  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
19-12-2021 - 428


في ذكرى ضم الجولان الحبيب:


لا يمكن فصل ما يحدث في كل من السويداء ودرعا عما يجري من تفاهمات إقليمية وترتيب للأولويات الحكومية. حالة من الفوضى تعيشها السويداء منذ سنوات ولا ضامن لأمن المواطنين وسلامتهم فلا الجيش السوري يمارس حقه في ضبط الأمن الحقيقي في المحافظة ولا الأجهزة الأمن قادرة لوحدها على الحركة في السويداء وريفها ولا حتى مرجعية شيوخ العقل قادرة على ضبط ايقاع الأحداث هناك بالرغم من مرجعيتها المميزة وممارستها لادوار تاريخية على مدى التاريخ.

تعاني السويداء ما يعانيه كل أبناء سورية من غلاء وبطالةٍ وضعف القدرة الشرائية وغلاء الأسعار ونقصٍ في الخدمات كالوقود والكهرباء حالها حال جميع المحافظات السورية خلافاً لما يقوم بعض المستفيدين هناك بترويجه بين عوام المواطنين السوريين هناك فلا العاصمة ولا الساحل أو حلب أحسن حالاً من السويداء. أضف إلى المعاناة التي أوردتها أعلاه حالات الخطف المتكرر والمستمر وغياب سلطة الدولة عن كامل المحافظة واهتزاز هيبة الدولة ومؤسساتها وانتشار فوضى السلاح في القرى والمدن وحتى مركز المحافظة دون التوصل لحلٍّ لهذه الظواهر التي أدمت أكباد المواطنين البسطاء والذين يخافون بطش هذه العصابات الخارجة عن القانون لكن دون جدوى. المئات من حالات الخطف التي لم يسلم منها أحد حتى عناصر الأمن السوري من المحافظات الأخرى إضافة للسمعة السيئة لطريق دمشق السويداء ومئات حالات الخطف للسيارات العامة والخاصة من قبل عصابات امتهنت الخطف وترويع المواطنين وترويج المخدرات وبيع السلاح فأين الدولة السورية من هذا وهل ترضى أي دولة وجود هكذا وضع في أحد محافظاتها؟؟
محافظ جديد لفرض هيبة الدولة وضبط أمن المحافظة:
الحكومة السورية أدركت الحاجة الملحة لضبط هذه الحالة من الفلتان وعدم الانضباط فتحركت بتغيير المحافظ وإرسال المحافظ الجديد الذي وضع نصب عينيه إعادة هيبة الدولة وتفعيل دورها الحقيقي الغائب منذ سنين وضرب كل من يحاول العبث بأمن هذه المحافظة الوديعة المسالمة التي لفظت الإرهاب ووقفت بوجهه منذ اللحظة الأولى. لم يرق تغيير المحافظ للميليشيات هناك وأخصّ هنا قوة مكافحة الإرهاب الجناح العسكري لحزب اللواء الذي تم تشكيله مؤخراً من فرنسا ولأن عودة الأمن والاستقرار الأمني وهيبة الدولة للمحافظة لا يخدم هذه العصابات فقد هاجمت هذه العصابات المحافظ الجديد منذ اللحظة الأولى لتعيينه حيث بدأت حملة تشويه ممنهجة واستهداف لتعيينه وأنه جاء لبث الفتنة في المحافظة ولضرب أمن المحافظة تماماً كما فعل الأكراد عند تعيين اللواء غسان خليل في الحسكة والاتهامات التي تلت تعيينه من قبل الانفصاليين الأكراد. وهناك من يدير هذه الحملة الإعلامية ضد المحافظ الجديد فكل القنوات الصفراء المعارضة السورية مهتمةٌ بالأوضاع هناك وخطابها وروايتها لحادثة المشفى الوطني واحدة وهذا يعني أن هناك توجهاً ممنهجاً لإشعال الفتنة في المحافظة وضرب استقرارها والحفاظ على حالة الوضع الراهن بما يحمله من ترويعٍ وخطفٍ وانفلاتٍ للسلاح وسيطرة للعصابات.
أين إيران مما يجري هناك:
شاهدٌ وحيد في العقد الثاني من عمره يظهر بقاذف آر بي جي وحشوة يدعي أنها إيرانية الصنع هو من بنيت عليه مسرحية فاشلة من تخطيط البلعوس والحكيم اللذين عَهِدا لشابٍ عشريني بتنفيذها حيث يروي روايةً يدعي فيها استئجاره من قبل الإيرانيين لضرب منازل المدنيين في قرية حريسة دون توضيح لدوافع الإيرانيين من هذا العمل. الإيرانيون المعروفون بمدى تخطيطهم ومهنية أعمالهم لاسيما مع تاريخ الحرس الإيراني في إدارة الملفات خارج الحدود تتنافى مع هذه العملية فمن عادة الإيرانيين في عملياتهم منذ قيام ثورة الخميني العمل بحذر دون ترك أي بصماتٍ لنشاطاتهم خلف العمليات وهذا ما حدث في معظم العمليات التي اتهمت بها إيران دون وجود أية أدلةٍ ضدهم. ما يدعيه البعض هناك أن هناك محاولة لتشييع المحافظة و ضرب استقرارها و احداث فتنة درزية / درزية بين مكونات الجبل لكن من يعرف طائفة الموحدين الدروز يعي تماماً مدى تمسكهم بالطائفة و عدم تحولهم لمذهب أو دينٍ آخر على مدى التاريخ و الآلاف من الدروز في لبنان و الأردن و فلسطين المحتلة و أمريكا اللاتينية (فنزويلا تحديداً) يحملون معهم عقيدتهم و يحافظون عليها دون تأثرهم بالمكونات الأخرى و الترغيب و الترهيب الذي مرت به الطائفة على مدى التاريخ و غياب أي نشاط ديني للإيرانيين هناك خلافاً لاماكن أخرى يثبت عدم منطقية طرح مصطلح التشييع و التذرع به هناك و هذا المصطلح تم تبنيه رسمياً هناك و ترويجه إعلامياً لكسب الدعم العربي و تنبيه الأردن على خطر إيراني داهم لكن تفتقر هذه الرواية للدقة و الأدلة و الحجة المنطقية. أما عن موضوع ضرب استقرار المحافظة وإشاعة الفوضى فما يعرفه الجميع أن إيران الحليف التاريخي القوي للأسد ليس لها أي مصلحة من إثارة الفوضى هناك وأن الفوضى هناك تضر بسلطة الرئيس بشار الأسد في المحافظة والإخلال بأمنها يعكر صفو الجنوب الذي:
تريد دمشق إغلاق ملفه بشكل كامل إلى الأبد بعد مصالحات درعا الأخيرة لتركز أنظارها وقدراتها وتفكيرها على الشمال والشمال الشرقي في ظل تفاهمات إقليمية جديدة وتقارب عربي سوري وتفاهمات أولية مع الأتراك والإيرانيين. وبالتالي زج اسم إيران في هذه الأحداث غير منطقي والشاهد اليتيم في القضية هو المستند الوحيد الذي اعتمدت أقواله كل وسائل الإعلام هناك الكثير من الشكوك حول مضمون شهادته وفحواها والهدف منها لاسيما مع انتشار الفيديو فور إنهاء الجلسة في صالة القرية هناك وظهوره على قنوات المعارضة السورية مثل أورينت وسورية والفرات بوست وغيرها والأهم من هذا وذاك تنظيم اللقاء بدعوة من قوة مكافحة الإرهاب وهنا تتوضح الصورة بشكل كامل تمام
نوى والمصالحات وقصف مدفعي:
تصر القوات الحكومية على إغلاق ملف درعا أمنياً بعد اتمام المصالحات لكن لا تلبث نار درعا أن تخمد في مكان حتى تشتعل بوجه الحكومة في مكان آخر. فمؤخراً عشرات حالات الاغتيال لعناصر أمنية وقيادات حزبية على الرغم من المصالحات وهذا ما يشير لوجود بعض المستفيدين من هكذا عمليات ومحاولات لإنعاش بقايا المليشيات هناك فبالأمس استهداف لقوة حكومية في نوى اسقطت العشرات بين شهيد وجريح في المنطقة وكان رد القوات الحكومية بقصف نوى والشيخ سعد على هذه الاستفزازات. تغير في المعادلة على مبدأ أي استهداف لعناصر حكومية سيقابله استهداف للحي مكان استهدافها.
أين الروس من السويداء وهل يمكن أن يقدموا شيئاً هناك للتهدئة؟
لا يقبل الدروز التعامل مع الإيرانيين طائفياً و تخشى مشيخة العقل التعامل أو التواصل مع الإيرانيين لكن الوضع مع الروس مختلف فلا خوف من موضوع الدين و الطائفة بالتعامل معهم و لهذا فإن تدخل الروس و لقاء مشيخة العقل يمكنه خلق فرصة جديدة لحوار السلطة مع المواطنين و وضع حد لفوضى السلاح من خلال انتشار القوات الروسية على الطرق و و في المحافظة و المدينة و تفعيل دور شيوخ العقل التي كانت و لا تزال الصمام الوحيد للجبل و كلمتها هي الأولى في قلوب الموحدين هناك و لهذا يمكن للروس الاضطلاع بدورٍ مهمٍ هناك لحلحلة هذه المواضيع و إغلاق ملفات الجنوب نهائيا .
ويجب ان نعيش في سوريا ما يعيشه أهلنا في الجولان السوري المحتل من رفض لاي مواقف بعيدة عن وحدة الوطن السوري وكرامته


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       إخلاء مبنى سكني في مدينة ياروسلافل الروسية إثر انفجار غاز منزلي//اشتية: جرائم الاحتلال لن توقف نضال الشعب الفلسطيني وسعيه لنيل حريته//مصرع 7 أشخاص وإصابة 45 جراء سقوط حافلة في واد شرق إندونيسيا//       أخبار الأمة والعالم:نادي الأسير الفلسطيني: الاحتلال يمتنع عن تقديم العلاج للأسير عاصف الرفاعي//ميشوستين: روسيا والصين تدافعان عن تشكيل هيكل متعدد الأقطاب//إيران .. مقتل شرطي جراء هجوم مسلح جنوب شرق البلاد//       المقداد يقدم التعازي بوفاة الرئيس الصيني الأسبق جيانغ زيمين//       بتكليف من الرئيس الأسد.. الوزير عزام يعزي بوفاة الرئيس الصيني الأسبق جيانغ زيمين//       أخبار محلية:المحكمة العسكرية في دير الزور تباشر عملها… اللواء كنجو لـ سانا: إحداثها استجابة سريعة لحاجات الواقع وتوفير للجهد والمال//انفجار سيارة في أحد مقرات ميليشيا (قسد) بمدينة القامشلي//(لنعبر بأمان).. مبادرة لتحسين السلامة المرورية في مدينة صلخد بمناسبة يوم التطوع العالمي//       أخبار الأمة والعالم:استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة واعتقال آخرين في الضفة الغربية//روسيا: الشعب الفلسطيني يتعرض لعنف دموي من قبل الاحتلال الإسرائيلي//لوكاشينكو: يجب حل القضية الفلسطينية في إطار القانون الدولي//       أخبار الجامعة:التقى الرفيق هلال الهلال وفدا من جامعة الامة العربية برئاسة الامين العام للجامعة الدكتورة هالة الاسعد والامين العالم المساعد الاستاذ عباس قدوح وعضو الامانة العامة الدكتور محمود الحارس وبحضور الرفيق الدكتور  مهدي دخل الله  وذلك في مبنى القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي وقد استهل الرفيق الامين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي حديثه بمناقشة سبل تعزيز النشاط بين الجانبين في إطار دعم الحركة الشعبية العربية التي تستعيد حيويتها ودورها بعد مرحلة من الترقب ومتابعة الأحداث الكبيرة التي تمر بوطننا العربي، بغية دراستها ووضع الأساليب الناجعة لمواجهة هذه التحديات، مؤكداً أن انتصار سورية شكل الركيزة الأساسية في الصحوة لدى الشعب العربي الذي أصبح يرى بالقائد الدكتور بشار الأسد رمزاً للصمود والاستقلال والسيادة الوطنية. الدكتور مهدي دخل الله عضو القيادة المركزية للحزب أشاد بدور الجامعة في التوعية القومية والعروبية والإجراءات التنفيذية للجامعة على الصعيد الدولي والسياسي. وناقشت الامين العام لجامعة الأمة العربية الدكتورة هالة الأسعد التحضيرات لانعقاد مؤتمر الجامعة ، وذلك تحت عنوان   :( دمشق تحتضن العرب) اضافة الى تشكيل لجان قانونية واقتصادية مؤلفة من حقوقيين ومستثمرين من مختلف الأقطار العربية، لكسر الحصار عن سورية ومحاربة العقوبات المفروضة على سورية   وأكد الأمين العام المساعد في جامعة الأمة العربية الأستاذ عباس قدوح : أ أن سورية بقيادة الرئيس بشار الأسد انتصرت وخرجت من النفق المظلم مثبتة للعالم أجمع أن دمشق حامية العروبة والقلعة الصامدة أمام المشاريع الصهيونية والأمريكية، مشيراً إلى الضغوطات التي تمارس على الأنظمة العربية للوقوف في وجه سورية ومحاولة تهميش دورها السياسي في المنطقة. وتحدث عضو الأمانة العامة في الجامعة الدكتور محمود الحارس عن الوضع السياسي العربي وأن الشعب العربي بأغلبيته يقف مع سورية شعبا وقيادة وجيشا ورئيسا واختتم اللقاء بالاتفاق على عقد هذا المؤتمر//       توزيع حقائب مدرسية بكامل قرطاسيتها في مدارس الحسكة//       أجنحة الشام تبدأ بتطبيق خدمة الدفع الإلكتروني لتذاكر السفر//مبادرة (محبة ودفا) في السويداء توزع ألبسة شتوية لـ 120 طفلاً//روسيا: تركيا لم تف بالتزاماتها تجاه منطقة خفض التصعيد في إدلب //المقداد: سورية تدين القرار التعسفي الذي دفعت واشنطن والدول الغربية لاتخاذه ضد إيران في مجلس حقوق الانسان//       السفير عطية: الدول الغربية حرفت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن أهدافها//       الاتحاد الأوروبي يفشل في الاتفاق على تحديد سقف لأسعار الغاز//