الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات


نزاع إقليمي على ساحل ووادي حضرموت | بقلم: عفاف محمد
نزاع إقليمي على ساحل ووادي حضرموت

بقلم: عفاف محمد  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
15-04-2019 - 238

مواضيع ذات صلة:


لا يوجد مواضيع ذات صلة للموضوع المنشور



لا يخفى عليكم أن حضرموت تمتلك ثروات طبيعية هائلة أهمها السمكية والنفطية ،والتي يسيل لها لعاب الطامعين .. وتتواجد دولتا السعودية والإمارات في الواجهة وقد أحكمتا السيطيرة على حضرموت بالكامل تحت مسميات وشعارات واهنة دجالة لا يستسيغها اللبيب ..

اليوم يتقاسمون ثروة حضرموت بكل بجاحة وكأنهم خليفة الله في الأرض ..
وقد خلق تواجدهم نزاعاً وتشتيتاً بين أبناء المنطقة. وصار جزءاً منهم يتبع الدولة الفلانية وجزء يتبع الأخرى ..

وكلا الدولتين صنعتا من أهالي المنطقة أدوات، وعمل تلك الأدوات أقتصر على ان تكون درعاً بشرياً يسهل تحقيق مخططاتهم ومراميهم والعمل على تنفيذها . وكان لتلك الأدوات الدور الرئيس في خلق الأزمات وإثارة الضوضاء والفوضى . وبالتالي ، حدث إنفلات أمني.عانى منه الأهالي الأمرين ؛ فكثرت الجريمة وتشعبت طرقها من قتل واغتيالات واشتباكات وسجون سرية وإغتصابات وجثث مجهولة ومشوهة على قارعة الطرقات وسطو ووووالخ . هذه الجرائم البشعة التي نشرت الرعب في الوسط الجنوبي ككل ،اي تلك الأدوات الرخيصة تم توظيفها لتدمر بلدها . فتحركاتها لصالح المحتلين الخاص لا الصالح العام للمواطنين كما يعللون سبب وجودهم! !

وقد تم تقسيم تلك الأدوات كما أوضح السيد أحمد باوزير أحد الأحرار الجنوبيين : "السعودية والإمارات وهي كالتالي
أدوات أبين : قيادات المنطقة العسكرية الأولى
ادوات من بقايا النظام السابق وهم كبار المسؤلين في الجهاز الأمني والمدني .وكذلك مشايخ بعض القبائل وملاك الشركات النفطية .
وهكذا الأدوات انقسمت نصفين منها أدوات السعودية وهم القوة الحضرمية وبعض الأمنيين والنافذين في قيادة المنطقة العسكرية الأولى.
وأما أذرع الإمارات فهم النافذين الأمنيين في الأمن القومي والمركزي والسياسي وبعض مشايخ القبائل. وتظل هذه الأدوات المشتراة بالدرهم والريال تتصارع فيما بينها وتضر بالوطن ومصالح المواطنين ،والمستفيد من كل ذلك هما تلك الدولتان المسيطرتان
"المحتلتان للجنوب "..

وكان تواجد أغلب أسرة عفاش في الإمارت عامل هام في تسهيل امور الإمارتيين بما يخدم دولة الإمارات كونهم يمتلكون الكثير من الحيثيات التي تمكتهم في أرض حضرموت أو غيرها في ارض اليمن كونهم ملمين بعدة ملفات ..

وتلك القوى المحلية والإقليمية تستبعد حقوق المواطن المكلوم من الواجهة ،بل تجعل منه ذريعة لتمرير معظم مشاريعها الاستحواذية .

وكل جماعة منهم لها إسلوبها ولها إعلامها ولها مطبليها ..
ومما لاشك فيه ان كل ذلك خلق روح التنافس بين الدولتين على وادي وساحل حضرموت السيطرة عليهما .
وموقف الإمارتيين بات أقوى كونها تعمل على قدم وساق وبجرأة تامة في وضع أذرعها على الممرات المائية والجزر وعلى حقول النفط ..بينما تركز دولة بني سعود على حماية حدها المحاذي لصحراء حضرموت حيث وبها المنفذ البري الآمن الوحيد بين البلدين ولذا هي تشدد على التمسك بتلك المنطقة ..

ویبدو ان دول الإستكبار قد أوكلت مهمة السيطرة على حرية الملاحة في خليج عدن وباب المندب إلى الإمارات قبل شن العدوان الكوني على اليمن فبدأت بإنشاء قواعد عسكرية على الشواطيء الأرتيرية والصومالية واستغلت إحتلال اليمن لتكمل المهمة فاحتلت جزيرة سقطرى في خليج عدن وأحتلت جزيزرة ميون وبدأت ببناء قواعد عسكرية ضخمة ومطار عسكري فيها . وأصبحت تحكم السيطرة كليا على خليج عدن وباب المندب . والعقبة الوحيدة التي تهدد حرية الملاحة في منطقة شمال باب المندب هو وجود ميناء الحديدة خارج سيطرة إحتلال الإماراتيين .

فالدولتان تعملان على أن يرضى عنهما الغرب . فيبرز كل فريق العضلات ليبين بأنه احق أن يدير ملف الشرق الأوسط والمنطقة العربية على وجه الخصوص ويجهز الكعكة في اليمن لتقدم على طبق من ذهب "للدول العظمى".

وهيهات لهما ذلك .


   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   

لا تخطئوا في قراءة روسيا
بقلم: منير شفيق

حروب الربيع العربي: الطبعة المزيّدة والمعدّلة لحرب حزيران
بقلم: الدكتورة إنصاف حمد



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب عفاف محمد |

مواضيع ذات صلة:


لا يوجد مواضيع ذات صلة للموضوع المنشور



تعريف جامعة الأمة العربية
النظام الداخلي
إحصائية شاملة
قدّم طلب انتساب للجامعة
أسرة الموقع
اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جامعة الأمة العربية © 2013 - 2019
By N.Soft




مقاتلة روسية تعترض طائرتي تجسس أمريكية وسويدية فوق البلطيق كازاخستان | فوز قاسم جومارت توكاييف في انتخابات الرئاسة الكازاخستانية بحصوله على 96ر70 بالمئة من أصوات الناخبين مفتي أوزبكستان عثمان خان عليموف: 3000 أوزبكي انضموا للإرهابيين في سورية والعراق الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر في رسالة لترامب: أمريكا تنفق أموالها على الحروب السعودية | أصغر معتقلي الرأي في العالم يعتقله النظام السعودي وهو اليافع مرتجى القريريص والمعتقل منذ خمس سنوات حينما كان عمره 14 عاماً يواجه الإعدام نيوزيلندا تعتزم سحب قواتها من العراق بحلول حزيران القادم فلسطين المحتلة | قوات الاحتلال تقتحم مدينتي الخليل وبيت لحم وتعتقل 12 فلسطينياً فلسطين المحتلة | الطلبة الفلسطينيون يواصلون تقديم امتحانات الثانوية متحدين إجراءات الاحتلال القمعية باكستان | أعلن الجيش الباكستاني نجاح إطلاق صاروخ باليستي “أرض أرض” قادر على حمل أسلحة تقليدية ونووية وإصابة هدفه على بعد 1500ميل مباحثات إيرانية ألمانية حول سبل الحفاظ على الاتفاق النووي فلسطين المحتلة | أكثر من 100 مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة ونفذوا جولات استفزازية في باحاته وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال