الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات


الاندماج المهيمن للكيان الصهيوني، أو ناتو عميل للأصيل | بقلم: عادل سمارة
الاندماج المهيمن للكيان الصهيوني، أو ناتو عميل للأصيل

بقلم: عادل سمارة  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
25-02-2019 - 215

مواضيع ذات صلة:


 



حين يدور حديث عن أي تحالف سياسي /عسكري، يكون ذلك في أغلب الحالات أبعد من شعار، بل نتاج ترتيب حقيقي صار لا بد من الإعلان عنه بمعنى شعوره بأن خصومه لن يتمكنوا من ثنيه او صده . وعليه، فالحديث عن ناتو عربي ضد إيران هو مشروع فعلي ومقصود وهو وإن بدا ضد إيران الآن، وهو لا شك ضدها، فهو له اسسه القديمة ضد الأمة العربية وخاصة ضد فلسطين.

فإيران مهما خلصت النوايا والتحالفات لا يمكن أن تحل محل الوحدة العربية. يمكن في هذا السياق قيام تحالف قطبوي عربي _إيراني، وهذا ما تعمل الإمبريالية والصهيونية وأنظمة سايكس-بيكو العربية على لجمه باي ثمن. ولا شك بأن الثورة المضادة ترسم سياستها في المنطقة على أرضية :”طالما لم نلجم النهضة الإيرانية فلا بد من عمل المحال للجم النهضة العربية”.

لذا، يجب عدم التخفيف أو الاستهانة بهذا المشروع للثورة المضادة الذي أخذ يعلن عنه بإهانة واضحة للشعب العربي ولم يلق اي احتجاج عليه. إنه ليس مجرد فقاعة.
إنه مشروع رجعي طائفي دين سياسي يرى نفسه في حرب حقيقية ضد محور المقاومة الذي هو خصمه أو ضده الحقيقي. ومن هنا تركيز الثورة المضادة ضد سوريا وإيران وحزب الله والمقاومة الفلسطينية وصولا إلى روسيا.

لماذا نقول بأن هدف الثورة المضادة الأساسي هو العرب وفلسطين قبل أن يكون إيران، ذلك لأن المقصود دور إيران في المقاومة، دون أن نهمل أن الراسماليات الغربية ترفض السماح لأي بلد في المحيط إذا ما حاولت الخروج على التبعية والسيطرة على سوقها وأخذ حصة من السوق الإقليمي على الأقل. لهذا، فمشروع الثورة المضادة لتقويض الوجود العربي كانت إيران الشاه ضمنه.

ان مشروع الثورة المضادة ضد الوطن العربي أو ما أسميه الاستهداف المبكر والدائم هو سابق على الثورة الإيرانية، بل هو منذ القرن السابع عشر على الأقل. وإذا كان نجاحه الهائل في اتفاق سايكس-بيكو 1916، فإن نجاحه الأخطر نفَّذه النظام المصري بقيادة انور السادات ممثل البرجوازية الطفيلية والكمبرادورية الذي قضى على مصر لعقود رايناها بأعيننا وهو الأمر الذي انسحب على مجمل الوطن العربي وخاصة القضية الفلسطينية.

منذ اتفاق كامب ديفيد، وجدت بان الأمور تسير باتجاه تبعية الأنظمة العربية للكيان الصهيوني وهو ما أسميته بعد اتفاقات اوسلو ب “الاندماج المهيمن للكيان الصهيوني في الوطن العربي”.

في باب ما بعد كامب ديفيد كتبت عام 1979 :
” أما اسرائيل كقاعدة متقدمة وذراع للإمبريالية في المنطقة والتي كان دورها وما زال اجهاض حركة التحرر العربية بمختلف مستوياتها ، فان دورها على ضوء الخطة الامريكية الجديدة يرتفع الى حد ارقى بكثير حيث تصبح اسرائيل قوة ذات بذراعين:
الإول: الذراع العسكري الكلاسيكي والذي تم استعماله عبر الفترة الزمنية من 1948 وحتى الآن.
والثاني: من خلال التسوية السلمية فتح السوق العربي امام الانتاج الإسرائيلي لتصبح اسرائيل مركزا والعالم العربي محيطا تابعا لها. ومن هذا المدخل تزداد تبعية العالم العربي لامريكا حيث ان الراسمال الاسرائيلي جزء من الراسمال الامبريالي الامريكي، ولذلك فإن ظروف التسوية تهيىء فرصة لامريكا حيث يصبح المصنع الامريكي موجود في المنطقة اي في حالة تماس مع السوق الاستهلاكية” (عادل سمارة، أزمة الثورة العربية وانحطاط كامب ديفيد، منشورات دار العامل، رام الله، 1979، ص ص 37-38).
لم تغير الثورة المضادة نهجها هذا، ولكن المتغير في السنوات الأخيرة هو تبلور محور المقاومة في وجه محور الثورة المضادة.
ولاحقاً، كتبت عام 2012 في كتابي: “ثورة مضادة إرهاصات أم ثورة، دار فضاءات، عمان 2012، ص ص 292-94)
الاندماج المهيمن للكيان الصهيوني:
نقصد هنا تلك الخطط والمحاولات من الثورة المضادة لجعل الكيان الصهيوني كياناً “طبيعيا” في الوطن العربي، ومن أجل ذلك يتم اعتماد التطبيع، والتخلي عن مقاطعة الكيان وعقد اتفاقات تسوية معه وإشراك الكيان في بنى تحتية مع الأقطار العربية وخاصة المحيطة بفلسطين المحتلة (دول الطويق) مثل الكهرباء والطرق والاتصالات…الخ.
والاندماج المهيمن يعني التوصل إلى استسلام عربي تجاه الكيان أي التخلي عن حق العودة وعن المقاومة وعن شن أيّة حرب تحريرية لتحرير فلسطين.
وفي حين أن من الطبيعي أن يكون هذا مخطط الكيان والمركز الرأسمالي المعولم من أجل هذا الاندماج، فإن الآليات الخطرة في تنفيذ هذا المخطط هي:
الأنظمة العربية الحاكمة والتابعة والتي هي جزء من الثورة المضادة.
القوى السياسية التي اعترفت وتدعو للاعتراف بالكيان الصهيوني وهي:
كثير من التنظيمات الشيوعية العربية بجناحيها الموسكوفي والتروتسكي.
كثير من القوى والمثقفين اللبراليين المتغربنين والمتخارجين.
الكثير من قوى الدين السياسي، وهذه مستجدة على الأمر مثل حزب النهضة في تونس والإخوان المسلمين في مصر وليبيا…الخ.
البرجوازية الكمبرادورية والطفيلية في الوطن العربي.

تقصد الصهيونية من تحقيق هذا الاندماج، أن تصبح دولة طبيعية في الوطن العربي لكي تتغلغل اقتصادياً في الأسواق العربية فتصبح هي القوة الأقوى عسكرياً واقتصادياً وخاصة تكنولوجياً في الوطن العربي.
لكن تطورات المقاومة والممانعة سحبت من الكيان تفرُّده وسيطرته الحربية، فلم يعد قادراً على إشعال الحرب أنَّى شاء، ولذا، يزيد تركيزه بدعم من المركز الرأسمالي المعولم على التغلغل الاقتصادي عبر متاجرة واستثمارات مشتركة مع أكثر عدد من البلدان العربية.
إنَّ مشروع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي صممته الولايات المتحدة 1994، ولاحقاً تحوله إلى الشرق الأوسط الجديد والكبير هي آليات لتحقيق هذا الاندماج المهيمن. ولعل أوضح مثال على ذلك اتفاقات ال كويز QIZ التي عقدتها الولايات المتحدة مع مصر والأردن بحيث تستقبل الولايات المتحدة منتجات من هذه الدول شريطة أن تحتوي ما لا يقل عن 10 بالمئة من مكونات صادراتها إلى الولايات المتحدة من الكيان الصهيوني.
تهدف سياسة أو مخطط الاندماج المهيمن إلى خلق واقع يشتمل على تشارك مصالح قاعدية مع الكيان الصهيوني بحيث فيما لو قُطعت تتضرر قطاعات مجتمعية مما يدفعها إلى الاعتراض على وقف هذه المصالح المشتركة. فإقامة شركات كهرباء مشتركة أو خطوط اتصالات يقود وقفها في حالة تجدد وجدِّية الصراع إلى احتجاج المتضررين.
إن الهدف من الاندماج المهيمن في التحليل الأخير هو شطب حق العودة، واعتراف العرب بالكيان وكل ذلك لإبقاء السيطرة الرأسمالية الغربية على هذا الوطن وبقائه مجزّأً وبقاء الكيان الصهيوني حارساً لتأبيد هذه التجزئة”.
واليوم، والثورة المضادة تعلن مشروعها ل ناتو عربي، أي ناتو عميل لناتو أصيل فهي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وتحطيم المشترك العربي وامتطاء الجيوش العربية، وطبعا أجهزة القمع والتعذيب ضد محور المقاومة. إننا أمام حرب حقيقية قررت معها أنظمة التبعية العربية كجزء من الثورة المضادة قتل الأمة أو الانتحار.
ومن هنا أهمية الحراك الشعبي ضد أنظمة هذا المشروع لأنه يهدف الإجهاز على أمة.


   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   

17 فبراير، ثمانية اعوام، المعاناة مستمرة
بقلم: ميلاد عمر المزوغي

ميثاق جامعة الأمة العربية
بقلم: جامعة الأمة العربية



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب عادل سمارة |

مواضيع ذات صلة:


 



تعريف جامعة الأمة العربية
النظام الداخلي
إحصائية شاملة
قدّم طلب انتساب للجامعة
أسرة الموقع
اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جامعة الأمة العربية © 2013 - 2019
By N.Soft