الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات


أميركا والأحلاف الدولية | بقلم: الدكتور هاني سليمان
أميركا والأحلاف الدولية

بقلم: الدكتور هاني سليمان  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
30-09-2018 - 228

مواضيع ذات صلة:


 



وقف الرئيس الأميركي "دونالد ترامب" على منصة الأمم المتحدة ليؤكد على المشهد الدولي المأزوم الذي تحكمه العداوات والاصطفافات. فظّهر عداءه الفعلي لممثلي ثلتي الكرة الارضية.
وبالرغم من تعداده الصريح لمن تعتبره الولايات المتحدة في صف الأعداء كالصين وايران وسوريا وفلسطين وكوبا، فإن من تجاهَلهم الخطاب كانت ملائكتهم حاضرة، كالاتحاد الأوروبي ودول البريكس وغيرها من المنظمات والمجموعات الدولية.
وإذا كانت السياسة قد شكلت عنواناً لكلمته فإن محتواها كان اقتصادياً بامتياز.
وبالرغم من الهدوء المدروس الذي اتسم به الخطاب، فإن وتيرته قد ارتفعت عندما تحدث عن عجز الاقتصاد الأميركي بما يزيد عن 800 مليار دولار اميركي لسنة 2017، وإقفال 60,000 مصنعاً وغياب مئات الآلاف من فرص العمل في الولايات المتحدة.
إن الإشارة إلى دور الصين تحديداً في هذا العجز، بسبب دخولها في منظمة التجارة العالمية، لا يخفي أن الولايات المتحدة تعاني من مشكلات اقتصادية ومالية كبيرة وكثيرة، كانت السبب في فرض الخوة على بعض دول الخليج من جهة، وتقليص النفقات التي كانت تلتزمها على المستوى الدولي.
وإذا تجاوزنا الجانب الاقتصادي إلى الجانب السياسي الدولي في سلوك الولايات المتحدة الأميركية، فإن الخطاب قد ركز على مسألة /جديدة قديمة/ وهي إقامة الحلف الدولي الجديد الذي يسعى إلى تشكيله مع دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن، كون التحالف القديم قد وقف على رجل واحدة، وهي دول الخليج بعد خروج عدد كبير من الدول منه، فتعثّر في الوصول إلى اهدافه وانفرط عقده بخروج هذه الدول.
من استمع إلى الخطاب ، يخرج بانطباع أن رئيس أكبر دولة في العالم يتحدث وكأنه زعيم حزب سياسي أو رئيس دولة مضطهَدة.
وهنا نسأل هل أن المحاولات الدؤوبة لـ "دونالد ترامب" من أجل تشكيل الحلف الدولي، هو دليل قوة أو هو دليل ضعف؟.
بالعودة إلى الأحلاف الدولية التي شهدتها أمتنا منذ سبعين سنة وحتى اليوم يرتسم أمامنا المشهد التالي:
إن من أهم نتائج الحرب العالمية الثانية، هو اغتصاب فلسطين "وتطويبها" لدولة الكيان الصهيوني.
وبالنظر لأهمية منطقتنا العربية وحساسيتها الجيوستراتيجية، لم يكتف الغرب الاستعماري "بالمفعول الإعلاني" لهذا الكيان، بل لعب دور الولّادة، ولعب تالياً دور المرضِعة والحاضنة كي تقف إسرائيل على رجليها في المنطقة.
إذا كان لدور الدول الغربية الأوروبية مفعول إعلاني، بمعنى أن إعلان النوايا "بانشاء وطن قومي لليهود"، قد وقع على عاتق بريطانيا كممثل للاستعمار القديم، فإن رعاية هذا الاعلان قد وقع في ما بعد، على عاتق الولايات المتحدة الأميركية كممثلة للاستعمار الجديد.
غداة الحرب العالمية الثانية نشأ على المسرح الدولي الغربي حلف "الناتو" لمواجهة ما يسمى بالخطر الشيوعي على المستوى الدولي، المتمثل بحلف "وارسو" الذي يرعاه الاتحاد السوفياتي.
وفي السياق ذاته، وبالتزامن معه، جاء الإعلان الأميركي عن "حلف بغداد" سنة 1955، المتشكل من دول حليفة لأميركا، أبرزها العراق وباكستان وايران وتركيا والأردن، لمواجهة المدّ القومي العربي المتمثل بمصر عبد الناصر وسوريا العروبة وثورة الجزائر.
وفي حمأة المواجهة "لحلف بغداد" حصل القرار التاريخي بتأميم قناة السويس، وحصلت الوحدة التاريخية بين سوريا ومصر، وأُسقطت الحلقة المركزية في "حلف بغداد" باسقاط النظام الملكي في العراق على يد قيادة وطنية عربية يمثلها عبد السلام عارف وانتصرت ثورة المليون شهيد في الجزائر.
بعد فترة من الزمن شهد "حلف بغداد" تصدعاً هائلاً في بنيته، تمثل بخروج بغداد منه بعد اسقاط نوري السعيد وإسقاط شاه ايران، وتحوّل إيران إلى دولة إقليمية وازنة معادية لأميركا وتوجهاتها في المنطقة.
تجدر الإشارة إلى أن اسم "حلف بغداد" بعد خروج العراق منه قد تحول إلى "حلف المعاهدة المركزية".
بعد هذا التصدع، وفي ظل انتصارات المقاومة في لبنان على مدى عشرين عاماً، تحريراً للأرض عام 2000، وانتصاراً في حرب تموز 2006، وصمود سوريا بوجه التهديد الأميركي بالاحتلال بعد احتلال العراق ، وبعد تحرير العراق من الاحتلال الأميركي، وصمود الشعب الفلسطيني في غزة على مدى عقدين من الزمن.
بعد كل هذا، جاء الإعلان عن حلف جديد بحجة مكافحة الارهاب والأصولية. هذا الحلف، لم تدخله مصر في الحرب على اليمن، وخرجت منه قطر، وانتفضت باكستان على حاكمها ونظامها، فانتصرت المعارضة الباكستانية المعادية لأميركا، واستعادت ماليزيا استقلاليتها بعد أن كان حاكمها أسير الفساد والتبعية الأميركية.
واليوم وبهذا الإعلان الجديد يحاول "دونالد ترامب" أن يبني عمارة جديدة بحجارة قديمة، وفي اعتقادي أنه إعلان من طرف واحد، لم يُسأل أركانه فيه، ولم يُستشر أعضاؤه المذكورون في الخطاب، بل هو يهدف للضغط على هذه الدول من أجل إحراجها في عملية ابتزاز مكشوفة، مستفيداً مما تعانيه من أزمات ومشاكل أمنية وربما احتياجات اقتصادية.
لقد خرجت مصر من الإعلان السابق سنة 2016، ولمّا يجفَّ حبر هذا الاعلان، فلماذا المحاولة الآن، وماذا تغير في المعطى المصري كي تقبل مصر بدور الغطاء الإقليمي له؟
وإذا اقتصر الأمر على الأردن ودول مجلس التعاون الخليجي الدائرة في فلك السياسة الأميركية فليس في الأمر ما يستحق التوقف عنده.
وبالرغم من حالة التمزق التي تعيشها أمتنا، فإن قواها الحية اليوم تعبر بأرقى حالات التعبير، عن توازن في الردع مع العدو الصهيوني، مستفيدة ومساهِمة في اسقاط الأحادية التي كانت تهيمن على مصائر الشعوب، ومستفيدة من توازن دولي جديد، سياسي وعسكري واقتصادي، كان للسياسة الأميركية المستعدية لحقوق الدول وشعوبها، دورٌ في انضاجه وبلورته.


   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   

ليبيا، الأمم المتحدة، صحوة ضمير ام تدوير زوايا؟
بقلم: ميلاد عمر المزوغي

قراءة في واقع الأحزاب العربية، المشهد السياسي في تونس نموذجاً
بقلم: عبدالناصر بدروشي



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب الدكتور هاني سليمان |

مواضيع ذات صلة:


 



تعريف جامعة الأمة العربية
النظام الداخلي
إحصائية شاملة
قدّم طلب انتساب للجامعة
أسرة الموقع
اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جامعة الأمة العربية © 2013 - 2018
By N.Soft




اليمن | الجيش اليمني يسقط طائرة تجسس لتحالف العدوان السعودي فرنسا | ماكرون يرضخ ويتعهد بخفض الضرائب وزيادة الأجور والسترات الصفراء تعلن الاستمرار فلسطين المحتلة | إصابة عدد من الفلسطينيين في غزة باعتداء الاحتلال على المسير البحري التاسع عشر لكسر الحصار عن القطاع قضية اختفاء الخاشقجي | تسجيلات تكشف لحظات ما قبل قتل خاشقجي يقول فيها (لا أستطيع التنفس) وتورط النظام السعودي فلسطين المحتلة | قوات الاحتلال تقتحم مبنى وكالة “وفا” الفلسطينية في مدينة رام الله بالضفة الغربية المفوضية الأوروبية ترفض إعادة التفاوض مع بريطانيا على اتفاق بريكست حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي العراقيون يحتفلون بالذكرى الأولى للنصر على داعش وإعادة فتح مداخل المنطقة الخضراء وسط بغداد وزير الخارجية التشيكي توماش بيترجيتشيك يرفض دعوة الرئيس ميلوش زيمان نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة فرنسا | حكومة ماكرون تدرس فرض حالة الطوارئ لمواجهة الاحتجاجات الواسعة في البلاد فلسطين المحتلة | قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل شاباً فلسطينياً بالضفة الغربية العثور على جثة قائد القوات البحرية الأمريكية في الشرق الأوسط بمقر إقامته في البحرين