الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات


لماذا يوم القدس العالمي وما موقف أعداء القدس منه !! | بقلم: نايف حيدان
لماذا يوم القدس العالمي وما موقف أعداء القدس منه !!

بقلم: نايف حيدان  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
09-06-2018 - 222

مواضيع ذات صلة:


 




تحيي الأمة العربية والإسلامية اليوم العالمي للقدس في آخر جمعة من شهر رمضان من كل عام ، فبعد أن أصبحت قضية القدس مجرد خطاب إعلامي وتسويق بائر ، ودغدغة عواطف المسلمين، تعمد الإمام الخميني في عام 1979م بعد إنتصار الثورة الإسلامية في إيران دعوة كافة المسلمين إلى إحياء هذا اليوم والذي أختار أن يكون الجمعة الأخيرة من شهر رمضان الكريم من كل عام ، وأن يحتفلوا به ويعلنوا عن تضامن المسلمين الدولي في الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني المسلم.
ماذا يعني يوم القدس:
يوم القدس هو تعبير عن الإستنكار ورفض إحتلال القدس ودعوة لتحريرها من الظلم والجور ليكون ذلك رمز لتحرير المستضعفين والمظلومين من كل نوع من الإستعمار في أنحاء العالم.
وفي ذلك اليوم تخرج مظاهرات في كل أنحاء العالم يشارك فيها الملايين من المسلمين تلبية لهذه الدعوة.
ولا تقتصر تلك المظاهرات على البلاد الإسلامية بل تتعداها إلى أوروبا وكل أنحاء العالم.
وعلى سبيل المثال في ألمانيا يتم إحياء يوم القدس منذ الثمانينات حيث كان يقام في البداية في العاصمة بون في وقتها ومنذ الإتحاد بين الألمانيتين صارت تقام في العاصمة برلين.
ولكن يستعاض عن يوم الجمعة بيوم السبت في العالم الغربي نظراً لأن يوم الجمعة هو يوم عمل ويوم السبت تكون عطلة نهاية الأسبوع.
الإمام الخامنئي حث المسلمين على المشاركة في هذا اليوم وأعطى هذا اليوم أهمية كبيرة ودعى للمشاركة في مظاهرات كبيرة بيوم القدس.
ففي سنة 2011 قال الإمام السيد علي الخامنئي أن يوم القدس هو يوم دولي وإسلامي مهم يهتف خلاله الشعب الإيراني والشعوب الإسلامية الأُخرى، بالمطالب الحقة التي كرس الإستكبار كافة طاقاته لإخمادها خلال الأعوام الستين المنصرمة.
وأكد أن يوم القدس العالمي هو صرخة حق إزاء صمت حاول الإستكبار فرضه بكل ما يملك من قوة على مدى أكثر من 6 عقود.
وفي عام 2006 قال سماحته: أنّ يوم القدس يوم تضامن الأمة الإسلامية تحت راية إنقاذ القدس الشريف فلنحيي هذا اليوم و لنواصل صوتنا في الدفاع عن الشعب الفلسطيني المظلوم إلى أسماع العالم و لنستلهم من عطاء شهر رمضان ما يثبت القلوب و الأرواح و يزيدنا إيماناً بالوعد الإلهي (2006).
يوم القدس العالمي في نظر المنافقين:
يقول أحد دكاترة النفاق :
(أن الهدف الرئيسي من هذا اليوم هو زرع الفتنة في أرض الحرمين حفظها الله تعالى فالمملكة العربية السعودية يفتي علماؤها بحرمة أمثال هذه العمال الغوغائية لمخالفتها للهدي النبوي ، فما فائدة أمثال هذه الأعمال إلا الفوضى و الفتن و هذا ما يرده الخميني ورجال دولته) .
وكيف لهذا اليوم أن يزرع الفتنة والعالم يشاهد القتل والدمار في كل من سوريا والعراق وليبيا واليمن ومن خلف هذا الدمار أليست هذه المملكة التي تدعي حمايتها للإسلام وللقضية الفلسطينية !!
وإذا كانت المملكة العربية السعودية تريد وحدة إسلامية فكيف لخطيب يستمع إلية العالم العربي والإسلامي في كل أنحاء العالم يحرض ويدعو لقتال اليمنيين ومن أرض الحرمين والذي يفترض أن يكون المكان الجامع للإسلام والمسلمين والداعي للسلام وللتعايش وليس للإقتتال !
كما قال أيضا دكتور آخر من دكاترة النفاق:
(إن إمام الروافض ومن يسير بركبه يريد جعل هذا اليوم يوم مواجهة بين حكام العرب و المسلمين ، و شعوبهم لإشعال نار الفتنة ، و الإضطرابات و من لم يستطع ، فيرضى بإزدياد الهوة بين الحكام و المحكومين)
ويضيف : (من يدعو إلى أمثال هذه الدعوات بل أن كل من يستجيب لمثل هذه الفتن يكون مفسدا في الأرض ، و عليه أن يتوب إلى الله تعالى من هذه الفتنة التي لا تحقق أي مصلحة مادية أو معنوية للمسلمين ، فهي بحسب علمي لم تحرر أي ذرة من أي أرض محتلة أو مغتصبة بل ذهب ضحية هذه المظاهرات بعض رجال الأمن ، وبعض المتظاهرين السذج الذين لبوا هذا النداء دون أي تفكير لأهدافه و عواقبه و شرعيته ).
لو تأملنا وقارنا هذا الطرح بثورات الربيع العربي وما هو موقف هذا الدكتور من دعم المملكة العربية السعودية للإخوان وتشجيعها لهم بإسقاط الحكام ، لماذا لا يعتبر هذه فتنة ويطالب كل من هم في السعودية سوا حكام فروا من شعوبهم أو مرتزقة من اليمن وغيرها مفسدين ويطالبهم بالتوبة ، اليوم يتواجد كل من أوجدوا هوة ومواجهة بين حكام العرب والمسلمين حسب وصف هذا الدكتور بأراضي المملكة فبإمكانة توجية التهم لهم ومطالبتهم بالتوبة ، واليوم أيضا نجد التقارب السعودي الإسرائيلي بعد أن كان هذا التقارب والتواصل بالسرية وقد ظهر للعلن في حرب السعودية على اليمن ، وفي زيارة مسؤول إسرائيلي لقنوات إعلامية سعودية ، وآخرها التباهي بالتطبيع التركي الإسرائيلي ، هذا كله لا يعاب والعيب الكبير هو أن يعلن يوم خاص بالقدس !!
آراء ومواقف لشخصيات سياسية ودينية عن يوم القدس العالمي :
أكدت شخصيات سياسية ودينية وحقوقية أن يوم القدس العالمي الذي دعا اليه الإمام الخميني (قدس سره) يذكر بالقضية الفلسطينية وضرورة تحرير المقدسات. ودعت الشخصيات الشعوب العربية والإسلامية إلى الوحدة ونبذ الخلافات وإعادة بوصلتها نحو تحرير القدس. حيث قال الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع/ عزيز هناوي: “القدس تبقى عنوانا دائما، وفي هذا اليوم العالمي الآن هي مناسبة للشعوب أولا، أما الأنظمة فلا جدوى منها، الشعوب يجب أن تعيد تسطير بوصلتها نحو التحرير، تحرير المقدسات وتحرير القدس، وفي الطريق تحرير الإنسان من الإستبداد والفساد والتطبيع والمهانة التي حكمة بها هذه الأنظمة شعوبها”.
فيما قال المحلل السياسي /واثق الهاشمي: “الشعب الفلسطيني لا يزال يتعرض إلى إضطهاد من الكيان الصهيوني من عمليات قتل وعمليات تشريد وغيرها، لذلك فإن الإحتفال (بيوم القدس العالمي) سيعيد إلى الذاكرة قضية فلسطين وأهميتها وذكرى فلسطين حتى تكون قضية أولى ندافع عنها جميعا”.
من جهته صرح الأستاذ في الحوزة العلمية في العراق الشيخ/ محمد سلمان: “نحن نؤكد وماضون على العهد مع السيد الإمام الخميني (قدس) وكذلك نريد أن نطلب من كافة الأمة الإسلامية التوحد فيما بينها ونبذ الخلافات وجعل الهدف الرئيسي هو تحرير القدس”.
عضو المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام/ الطاهر الهاشمي قال: “جموع المسلمين في شتى بقاع العالم كانت بوصلتهم مع فكرة ورؤية الإمام الخميني رضوان الله عليه، وسنقف جميعا خلف رؤية الإمام الخميني”.
يوم القدس العالمي في اليمن:
كما أن يوم القدس العالمي في اليمن تميزة عن غيرها من الدول الإسلامية بسبب وجود المشروع الذي يتبنى القضية الفلسطينية والقدس بل ويجعلها محور في كل تحركاته وهذا المشروع هو المشروع الذي أستشهد من أجله الشهيد القائدالسيد/ حسين بدر الدين الحوثي فبعد هذا المشروع وتلك التضحيات أصبح يوم القدس في اليمن مناسبة شعبية معتمدة وكبيرة جداً وتحرج كل العملاء ” وبالذات بعد العدوان السعودي على اليمن والذي يأتي تنفيذا لأجندات صهيو أمريكية والفضائح التي كشفتها هذه الحرب العدوانية في مواقف بعض الدول وعلاقاتها بإسرائيل وبالجنود الأجانب الذين قتلوا وهم يقاتلوا إلى جانب المرتزقة في جبهات الداخل في اليمن ، وكيف أمتزج الدم العربي بالصهيوني بالأمريكي في ضربة باب المندب و صافر الصاروخية وكشفت حجم التآمر الصهيوسعودي على اليمن .. ان يوم القدس العالمي الذي حدده الامام الخميني رضوان الله تعالى عليه كان يوماً عالمياً بحق، حيث ان الأمام كان متنبهاً جداً للقضية الفلسطينية وما يدور من مؤامرات صهيواميركية تجاه الامة العربية. ان هناك أهمية كبيرة في إحياء هذه المناسبة السنوية كي تتجذر لدى عقول الصغار والكبار لأنها قضية متآمر عليها من اليهود ومن بعض المسلمين فلابد من التمسك بإحياء مناسبة يوم القدس العالمي حتى يتم تحرير كل شبر مستعمر من قبل اليهود .


   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   

الكونفوشيوسية والخصوصية
بقلم: عبد الحسين شعبان

يوم القدس العالمي يوم الأمة لفلسطين
بقلم: علي الدمشقي



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب نايف حيدان |

مواضيع ذات صلة:


 



تعريف جامعة الأمة العربية
النظام الداخلي
إحصائية شاملة
قدّم طلب انتساب للجامعة
أسرة الموقع
اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جامعة الأمة العربية © 2013 - 2018
By N.Soft