الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات


الوثيقة التاريخية للمعاهدة الشعبية الدولية ضد الصهيونية والإمبريالية والهيمنة الأميركية | بقلم:
الوثيقة التاريخية للمعاهدة الشعبية الدولية ضد الصهيونية والإمبريالية والهيمنة الأميركية

17-03-2018 - 194

مواضيع ذات صلة:


 



الوثيقة التاريخية للمعاهدة الشعبية الدولية ضد الصهيونية والإمبريالية والهيمنة الأميركية، الوثيقة العامة الأساسية لمؤتمر المعاهدة الدولية لمحاكمة دولة الكيان الغاصب عن جرائمها، واللقاء الشعبي العالمي لدعم المقاومة العربية وحركات التحرير الوطنية.
المدخل:
درج ساستنا والمشتغلون في الشؤون العامة والداخلية وفي كيانات امتنا والدول الإسلامية والخارجية بما يختص بالعلاقات بين الدول والأمم على التوجه لعواصم القرار العالمية يطلبون منها هذا ألأمر او ذاك، وكان اكثرهم لمعانا هو الذي يبدي الخارجيون اهتماما كلاميا بأشخاصهم او مقترحاتهم. ولم يبتعد عن هذا الخطر الدارج رؤساء التكتلات والمنظمات والأحزاب يستقوون بالذي يهمه اضعاف مجموعهم بالمخطط الإستعماري المنتظم.
اردنا من هذه المقدمة حفز الذين تصل او توصل اليهم صلاحيات السلطة في نطاق كيان الدولة، التحرر من الخوف والعبودية للإرادات الخارجية. والتحرر من الخوف يتطلب معرفة اولية لحقيقة الوجود الإنساني في النشوء والإرتقاء. ومعرفة اكثر عمقا لدقة التركيب المجتمعي في وضعه القائم وفي مسيرة حياته وتاريخه ومنجزاته الإنسانية في مجمل شؤون الحياة.
وأن تصل هذه الرسالة لكل من يجعل المصلحة والمصير القوميين في اهتماماته، الذي يضيف الى شعوره بكيانه فردا، الشعور الواعي بمصلحة المجتمع الذي هو منه وله وفيه إمكانيات تفاعلية تستهدف تجويد الحياة وتحقيق القيم العليا، وتكشف للعقل الخلاق عن حقيقة الوجود الإنساني القيمي، ولانها مطلب وطني قومي ترافق الرساليين لتبقى فعاليتها مستمرة في غدنا ألأت.
ما يعنينا في المقام الأول هو حرية شعبنا في وطننا, وحفزه وقادته الحقيقيون للتصدي معنا للألاعيب السياسية الحديثة والتضحية بكل الخصوصيات من اجل نصرة القضية, والتوحد حول مشروع مواجهة ما اعده عدونا ألأزلي والطامعون بنا, وان لا تتعرض امتنا ومصيرها كلها الى ما يتنافى مع سيادتها على نفسها , وتطهير الوطن من رجس المغتصبين. وإيقاظ هذا العالم لمخطط عدونا الأوحد وهو الصهيونية المقاتلة بكل الوسائل اللامشروعة لإغتصاب ارضنا.
وقد لاقينا من العنت ومن إنجرار الحكومات في تيار الإرادات الخارجية ما لا يمكن تسجيله او حصره, لذا وجب ان تتناول هذه الوثيقة جميع التجمعات في شمول وعينا وحدة وطننا ووحدة شعبنا وان ينصب الجهد الإيقاظي على سمو فعل الفداء والمقاومة في افتداء الأمة والوطن, لان الفداء في مدلوله الصحيح, هو ميزة المجتمع الراقي المدرك حقه في الوجود , فالجندي والعامل والفلاح واصحاب المهن الحرة والقادة والمفكرون , الجميع يجب ان يعملوا لإفتداء امتهم من المكروه مهما كان ضئيلا او عاتيا. واذ انه لا امة بلا وطن, وبما ان الوطن هو الضرورة الأساسية لتكوين الأمة واستمرارها ورقيها, فإن إفتداء الأمة يعني إفتداء ارض الوطن في كل شبر منه.
وحق الولاء الكامل للأمة والوطن قبل وفوق اي ولاء او انتماء, وفي هذا يبطل شر الولاء لتجمعات او شعارات او قوات خارج حقيقتنا ويصبح الإنتماء الى المنظمات او التشكيلات او المؤسسات المتعددة انتماء تنظيم ويبقى شعور الإنتماء للشعب والأمة هو الدافع لكل عمل نقوم به.
إن عقدة الخوف التي تعقد الأفكار وتقعد الهمم هي المسؤولة عن مجاراة الشعارات التي يطرحها العدو, كمثل التفريق بين اليهودية والصهيونية, او امكان التعايش مع اليهود, وهم يضجون لحكم محكمة منهم بقبول من ليست امه يهودية مواطنا في نظامهم. ان هذا الخوف يجب ان يزول من المسيطرين على الحكم ووسائل الإعلام لكي يمكن ايضاح الصورة الحقيقية لشعبنا.

المواد الأساسية:
أ_ خطر اليهودية العالمية المتحجرة في اوهامها على مجمل كيانات امتنا.
ب:_ خطط اليهود المرحلية في تحقيق اهدافهم في تطهير الأرض التي تشتمل عليها خريطتهم وخطتهم لا سيما انهم جاهروا علنا منذ بدء اغتصابهم لارضنا ان الضفة الغربية وغزة ليستا اراض محتلة.
ج:_ المواجهة اليهودية بجميع امكانات بناء القوة الرادعة التي تمنع عن اليهود تحقيق هدفهم الإجرامي.
د:_الأسباب الداخلية في ما سموه دول المواجهة ودول المساندة في امتنا للوهن الذي لا تزال هذه الدول تتردى فيه.
هـ:_ خطر خروج الموضوع جملة وتفصيلا من ارادة امتنا بعد ان اصبح امر تقرير مصيرها في ايدي الساسة الدوليين ولا سيما دولة البطش والإرهاب العالمي اميركا وكلهم واقعون تحت تأثير اليهودية الصهيونية العالمية.
و:_الوسائل الفعالة لإنهاء الإحتلالات الأجنبية لارض العراق والإحتلال اليهودي لارض فلسطين ومزارع شبعا والجولان واسكندرونة وكل شبر عربي محتل.
ز:_الوسائل الفعالة لجعل النظام العالمي يرى خطر اتجاهه في ركاب اليهود , علينا وعليهم الأن وفي المستقبل وعلى الإنسانية جمعاء.
ق:_خطأ وخطر التساهل تجاه التيار الإستسلامي المندفع ضد شعبنا في وهم ان السلام والتعايش مع الصهاينة يمكن ان ينقذ ما تبقى لنا من حقوق .
ر:_العمل المقاوم والفدائي في حقوقيته وفي كونه عملا مشروعا وطبيعيا وعقلانيا.

ش:_خطة عملية تجعل العمل المقاوم الفدائي الأولوية الرئيسية بكل اطره وابعاده الحقوقية الشرعية, وانه نقيض الإرهاب الدولي الذي تقوده اميركا واليهودية العالمية.
ت:_فعل الفداء والمقاومة لا يجوز ان يتوقف باي حجة او وسيلة لانه يوهن القوى ويفيد العدو,اذ ان الهدنة لا يمكن ان تكون نتائجها صحيحة وذات قيمة في تقرير المصير.
ث:_خارطة الطريق، النسخة الأصلية لسايكس بيكو وهي اخطر من وعد بلفور المشؤوم.
خ:_الحالة الراهنة في كل الأمة ومدى جدواها تخطيطا وفعلا, ووضع خطة عملية لزيادة فعالية القوى المبعثرة فعلا, والمتعاونة قولا.
ف:_سبب خذلان انظمة الحكم في امتنا, ومدى علاقتها بالإرادات الخارجية الموجهة يهوديا, وعلاقتها البوليسية اللصة الصيرفية المستغلة لشعوبها.
ذ:_هل يجوز لاي فرد في شعبنا وهو مؤهل ان يجنب ذاته حمل مثل هذه المسؤؤلية المصيرية, وهل اعز من فعل الفداء والمقاومة بان يقدم من يرى فيه المخلصون المصارعون لعز المصير على تحمل هذه المسؤولية في هذا الظرف الخطير ومعركة المصير المحتومة.

اهم حقائق الوجود والتاريخ والقانون الدولي والإنسانية والأمة, توضح حقوقية ان الوطن هو ملك عام للأمة في الإستمرار وتظهر عدم حقوقية اي قرار او عمل يحصل بشأن الوطن ويخالف حق الأمة الطبيعي فيه لانه قرار تعسفي اجرامي ولو اقرته جميع شعوب الأرض. هذه الحقيقة هي التي تسببت في دفع التيار الفكري المقاوم المنتصر في وطننا وألبت علينا الإستعمار والأفكار التي غرسها ألأجنبي لايهان شعبنا وابقاءه في حالة من الضعف تمكن منه العدو الأوحد اليهودية العالمية
فانطلاقا من قاعدة حقيقة وجودنا وانطباقا على مقاييسها ندرس كل ما له مساس بحياة شعبنا ونضع الحلول التي نراها متوافقة معها.
وفي ما يلي الخطوط الرئيسية للنقاط الأساسية التي تواجه شعبنا في كيانه السياسي وفي مدى وجوده الحقيقي:

اولاً:_في الحقل السياسي والإجتماعي:
1:إلإستغلال اليهودي للأوضاع القائمة المفتعلة قسرا في شعبنا في عهد الإستعمار التركي
2:تمزيق وطننا وفقا لضغط يهودي مخطط, اذ اصبحت وحدته الطبيعية كيانات سياسية واقطاعات استعمارية بعد الحرب العالمية الأولى.
3:مساهمة الشتات الفكري المدفوع في العلوم التجهيلية لايهان الأواصر اجتماعيا والإسراع في تفشي الأفكار الغريبة في اجيال شعبنا.
4:مساهمة التمزيق السياسي في الشتات والوهن الفكري وغرس الجهل في الأذهان.
وهكذا اصبح التمزيق السياسي سبيلا الى التمزق الإجتماعي والتشتت الفكري الذي يعاني منه شعبنا في كل كياناته,وقبالة هذا كان اليهود وهم شتات اجتماعي يوحدهم الوهم الذي تحجروا فيه , بانهم شعب واحد مختار من اله اختارهم واختص نفسه بهم ليملكهم العالم من ارض وطننا, كان اليهود يتجمعون في خطة دقيقة.

ثانياً:في الحقل الإقتصادي:
1:التمزيق السياسي الإجتماعي للوطن الواحد جعل منه كتلا متنافسة بديلا عن كونه وحدة طبيعية متفاعلة.
2:القوانين تزيد التفتت والإصطراع الإقتصادي في الوطن الواحد في حين تعمل امم كانت متعادية على توحيد طاقاتها لموجهة التيارات المتنافسة في العالم.
3:السيطرة الفعلية للرساميل الأجنبية الموجهة من اليهود,على مرافقنا جملة في الصناعة والتجارة والإعلام والخدمات.
4:الإستغلال والإستنزاف الداخلي الذي يساعد الإستغلال والإستنزاف لمصلحة الأجنبي. وهذا ما يفسر الوهن والفوضى في الحقل الإقتصادي في وطننا كله.
5:وليس من عالم بعد يمكنه ان يفرق بين الشأن الإقتصادي وشؤون المجتمع الأخرى السياسية_الإجتماعية_الثقافية_العسكرية وشؤون الحياة كافة.

ثالثاً:في الحقل الثقافي:
أ_ان معرفة الهوية الوطنية والقومية والدينية هي الإطار الصحيح الوحيد لكل ثقافة انسانية . وجهل الهوية كان دائما السبب في اضمحلال الشعوب.
وقد عمد اعداء امتنا المخططون لافنائها الى وسائل طمس الهوية والتاريخ الثقافي الفكري فكان أن: شوهوا تاريخنا وانجر وراءهم الذين سيسوا العلم الإجتماعي بكل فروعه ومدوا اقلام التجهيل الى التاريخ فمسخوه وبتروه.
ب: ربوا اجيالا على الجهل المطبق في العلوم الإجتماعية في كل فروع وعلم الإجتماع.
ج:مسخوا الدين الى تأويلات طائفية مثيرة للعصبيات المتناحرة.
د:اوهنوا الفكر فاصبح نهبا للأفكار الغريبة تدفع على شعبنا وعلى الأخص شبابنا فتزداد البلبلة والشتات والإصطراع الموهن.
هـ:عمدوا الى مسخ نفسيتنا الحضارية مما امات شعور المسؤولية الوطنية والقومية في معظم شبابنا وجعله شتاتا في افكار تقلص او انفلاش.
و:عمدوا الى دفع ركام الثقافات الغريبة الوهمية لكي يصعب ابراز الحقيقة الثقافية في شعبنا. ويحصل هذا بسهولة في غرس الضلال والعلم التجهيلي في اذهان ناشئتنا في فترة طراوة الذهن.

رابعاً: في الحقل العسكري:
الحق الوطني والقومي تدعمه قوة الشعب الفاعلة. والجيش الوطني القومي القوي هو ظاهرة القوة الفاعلة في الشعب. والقوة هي القول الفصل في تقرير مصير الأمة والوطن.
_ منعوا في عهد الإستعمار, تنمية روح الجندية في شعبنا بقوانين عاتية. وتابع عهد الإستقلال هذا المنع.
_ ربوا التواكل في شبابنا وقتلوا روح المسؤولية القومية والوطنية, فالشباب غير مستعد لفهم واجبه في حماية الوطن ومصلحة الشعب.
_ وجهوا الى ما يرفه العيش في اصطراع مادي بدلا من تقوية الجيوش لتصبح قادرة على الدفاع عن المصير, فقررته الإرادات الخارجية مصيرا مظلما يكتنفه خطر الإفناء.
_سيسوا الشأن العسكري, في اطاره الفني التقني واهملوا تنمية التقنية والسلاح القادر على حماية الوطن والشعب.

الحلول الجذرية:
انطلاقاً من القاعدة الأساسية التي هي حقيقة وجودنا امة حضارية عظيمة وعلى وطن ممتاز كان حقا مهد الحضارات للعالم, وعلاجا للأوضاع القائمة المفتعلة بقصد افنائنا واعطاء وطننا لشراذم من شعوب مختلفة يلفها وهم فكري طوطمي الإطار والمحتوى, وتتطلع الى حكم العالم من ارضنا بعد تطهيرنا منا:
نقدم هذه النقاط في خطوط رئيسية و نرى انها كفيلة برد تيار الكوارث المندفع ضد شعبنا

اولاً_ في الحقل العسكري :
العمل على جعل جيوش امتنا مظهرا حيا لفعالية القوة النفسية الأصيلة في شعبنا وهذا يعني:
1_ بذل اقصى امكانياتنا المادية والفكرية لغرس روح الجندية في شبابنا وتنميتها وتصعيدها بعيدا عن المهاترات الكيانية.
2_الإهتمام بازالة اسباب التخريب الذي عمل له العدو في مخطط تخريبي لدق اسافين فكرية وعملية بين شعبنا وجيوشه.
3_عدم المطالبة بالحماية الخارجية لان من يدافع عن مصيرنا يصبح بيده حق تقرير مصيرنا. والمصير المضيئ يقرره ويحققه الشعب القوي نفسيا وبالتالي ماديا.
4_ استئصال فكرة التحجر الكياني والعجز عن الدفاع ضد العدو في العسكريين, فضلا عن مجمل الشعب.
5_اعداد الجيوش نفسيا لفهم واجب الدفاع عن الوطن وغرس مفاهيم الفداء والمقاومة
6_تزويد الجيوش بما تحتاجه من الثقافة الصحيحة ومن السلاح اللازم ومن العدد الضروري لتصعيد القوة والقدرة على تقرير المصير.
7_عدم استخدام الجيوش لاغراض الساسة المحليين لان هذا هو الخطر الشد الذي اوهن الواصر بين الجيش وابناء الشعب الأخرين. والخطورة هي في قتل الثقة الضرورية بالجيش_ درع الشعب الواقي الرادع.
8_ افهام كل جيوشنا انها مسؤولة عن مجمل امتنا ووطننا كما هي مقاومة شعبنا البطلة العزيزة في لبنان وفلسطين.

ثانياً: في الحقل الثقافي:
1_الإقلاع كليا عن تسييس الحقائق التاريخية والحضارية وعن البتر والتشويه لمماشاة الضغط السياسي المفتعل لنا.
2_التوجيه القومي والوطني الصحيح لجعل كيانات الأمة نطاق ضمان للفكر الحر ومنطلقا للثقافة الصحيحة المرتكزة الى تراثنا الثقافي الديني والوطني والذي كان ولا يزال اساسا لكل تقدم حضاري في العالم.
3_اطلاق الفكر من اكبال العلم التجهيلي ومن اطواق القوانين الرجعية التي تقيد الفكر في سلاسل السياسة المفتعلة.
4_اطلاق حرية الصراع الفكري والعمل الواعي على مواجهة الأفكار المخربة لوحدتنا ولحيويتنا, بوسائل فكرية لا تعسف فيها.
5_اعادة النظر فيما يلقى لأطفالنا من مسببات التحجر التعصبي المذهبي في الدين والكياني في السياسة المفروضة من الخارج.
6_تعويد الشباب على العمل المسؤول والتفكير السليم بتهيئة الأحداث وإبعادهم عن الضلال المتفشي في مدارسهم وكتبهم.

ثالثاً:في الحقل السياسي:
 وهو سبب ونتيجة لنجاحنا الثقافي والعسكري.
1_جعل حقيقتنا القومية والوطنية قاعدة لخططنا السياسية. وهذا يعني جعل حقنا القومي في الأرض المغتصبة منطلق كل خطة سياسية نقوم بها.
2_جعل المقاومة رائدا في توحيد الإتجاه السياسي في جعل السياسة علم وفن التخطيط لخدمة القضية الشاملة.
3_الإستقلال الصحيح هو الإستقلال الفكري ولهذا يجب ان تكون ساستنا مستهدفة استقلالنا من ربقة الأفكار الغريبة الرامية الى تشويه فكرنا لقبول ما يفرض علينا من الخارج.

رابعاً: في الحقل الإجتماعي:
1_محو عوامل التفسخ الإجتماعي الظاهر في الطائفية ونفسية الإقطاع وفي وهم الطبقية وروح الإستغلال والإستنزاف التي هي حاصل مرض الأنانية الفردية.
2_القضاء على عوامل التفسخ بافهام احداثنا انهم شعب واحد وان الشعب الواحد في الحقيقة الوجودية ليس فيه طبقات وفئات تتصارع وتقتتل وليس في الدين الحق مكان للطائفية وعنعناتها التكفرية.
3_ ازالة الحواجز بين الطوائف في جعل القانون موحدا لجميع ابناء الشعب لتسهيل عوامل التمازج الحقيقي الموحد للإتجاه والفكر.

خامساً: في الحقل الإقتصادي:
1_حماية مواردنا ومرافقنا الحيوية من السيطرة الجنبية والغريبة.
2_ضبط التبادل التجاري في حدود المتطلبات الأساسية لإنماء الإقتصاد الوطني.
3_ منع سيطرة الرساميل الأجنبية ومعظمها يهودي المصدر والإدارة والضبط ليكون للدولة حصيلة ما تساعد الرساميل على انتاجه. إن سقوط بنوكنا الواحد تلو الأخر في ايدي الرساميل الغربية هو ما سيجرنا الى اوخم العواقب.
4_السعي الحثيث لجمع قدرة الرأسمال النقدي في بنوكنا لتصبح منيعة.
5_تفهم كون اقتصادنا لا ينتظم وينمو في حالة التمزيق لمدانا الحيوي (كل العالم العربي والإسلامي).
6_السعي لوضع اسس اقتصادية سليمة بالتعاون المنتج بين كل كيانات الأمة.
7_وضع قوانين تضمن للخزانة العامة الحصة الحقوقية من الإنتاج العام في مجمل حقول الإنتاج.
8_جعل الإنتاج اساسا للإقتصاد ليكون لنا اقتصاد سليم يدعم مجمل شؤوننا الحياتية .
9_مراقبة وضبط اعمال الشركات الأجنبية لتبقى مصلحة شعبنا فوق كل مصلحة.

سادساً: في الإعلام:
الإعلام من العلم والعلم يبنى على حقائق برهانية وليس مجرد دعاية غوغائية او نشر تجهيلي او تضليلي.

1_ في الداخل:
ا_ جهاز اعلام يوصل الحقائق للشعب ويضمن التوجيه الفكري الصحيح.
ب_ توسيع المدى الإعلامي الى جميع الشعوب في الخارج للرد على التشنيع والتجهيل والتضليل التي تقوم بها ضدنا وسائل الإعلام اليهودية في كل العالم.

2_ في المغتربات:
ا_ السيطرة الإعلامية اليهودية تحتاج الى تكتل اعلامي يشمل كل حكومات امتنا.
ب_ اليهود يرسخون في اذهان شعوب العالم ان لهم حقا في ارضنا وهكذا يصدق الناس اننا نحن المعتدين عليهم وعلى( اسرائيلهم).
ج_ وسائل الإعلام العربية ومكاتبها فاشلة تماما . بل انها معادية لقضية امتنا وبجهلها تساند اليهود في كل ما يقال ضد العرب.
د_ الجهل القائل بالتفريق بين اليهودية والصهيونية يفسح مجالا لليهود في دعاية اجرامية تغطي حقنا وتظهرنا متأخرين معتدين.
هـ_ غياب وفشل تمثيلنا الدبلوماسي وتفتت القوى في مضاربات كيانية يجعل اليهود يطردون مغتربينا حالما يستنفدون غايتهم من استخدام مغتربينا لتدعيم مصالحهم المادية والدعائية.
و_ طلابنا في البلاد الأجنبية فرديون في غالبيتهم. يكثر بينهم الخالون من الشعور الوطني والديني والقومي بسبب الأوضاع الإجتماعية السيئة في الوطن وبسبب فقدان الأساس العقلاني الذي يولد فيهم المناعة ضد التدهور الخلقي والوصول الى حالة اللامبالاة الكلية.
ز_ عدم الإهتمام بالكفاءات العلمية التي تحصل لمواطنينا في الخارج يهدر جهدهم بل يسخره في اعمال لخدمة اليهود ضد شعبهم ووطنهم.


3:في الأوساط الخارجية:
الى جانب اهمال مغتربينا تهمل حكوماتنا اوساط الشباب والأحداث في الدول الأخرى وتتركهم فريسة للأفكار اليهودية المشوهة لحقيقتنا ولحقنا في وطننا وفي تراثنا. فينموا ذاك الشباب وفي ذهنه اشياء باطلة عنا يسهل معها مساندته لعدونا.

ان العمليات والأحداث الدامية في جسم وطننا وامتنا هي منابع البلوى التي تحيق بنا ومنطلقات الباطل الذي يزيد في تعميق جراحنا وتشتيت الفكر وفي تشويه حقيقتنا وحقنا, فيرسخ المستعمر بالدعم والتعليم التجهيلي في اذهان اجيالنا ما يجعل التمزيق الإستعماري الدامي حالة مقبولة ثم مستساغة ثم يبدأ الفكر في التحجر فيها. وحينئذ يترك المستعمر لابناء الأمة الواحدة الذين شوه افكارهم مهمة الإقتتال والإستنزاف لكي تبقى القوة مبعثرة واهنة تسهل لليهودي المتحجر في اوهامه مهمته التي هي إغتصاب ارضنا وجرفنا منها.
ويزيد في هذا الباطل الوهم بان في وطننا الواحد وشعبنا الواحد اوطانا بعدد الكيانات السياسية وشعوبا بعدد المزق التي بدات خطوطا حمراء وزرقاء على خريطة سايكس بيكو واخرها خارطة الطريق اليهودية الأميركية, اصبحت اليوم بركا حمراء من النجيع المسفوح المهدور من شراين امتنا العظيمة الحضارية.
كل الذي ورد في هذه الوثيقة رايناه في اعين ابناء امتنا المقتلعين من ديارهم, وفي توراة اليهود وفي تلمودهم وفي خططهم الإجرامية وفي التشويه الفكري المدسوس على شعبنا وفي احرف اتفاقية سيكس بيكو وتصريح بلفور وصك الإنتداب وكامب دايفيد وغزة اريحا ووادي عربة واوسلو وواي ريفر وتينيت وميتشل والهدنة المفروضة قسرا على مقاومة شعبنا وفي التعليم التجهيلي وفي الأنانية الرعناء وفي جهل هويتنا وفي ركضنا خوفا وفزعا ركض المضبوع في السبيل المؤدي الى المهاوي الذي خططه لنا المستعمر المتهود وعمل الغباء في شقه لنسير فيه تحت ركامات النكبات.
اي عاقل يرضى بان يصبح لليهودي حق في وطننا الواحد، و لنكرر خطأ الإعتراف لهذا العدو الأزرق بمشاركتنا في حقنا في وطننا، وهو يخطط لجرفنا جملة من وطننا كله،
كيف نرضى( بدولة ديمقراطية) فنعترف بهذا الرضى بحق لليهودي في وطننا؟, كيف نقبل مشاريع السلام والذي يكالبوننا بمسالمته له مشاريع اجرامية لا يخجل من ابرازها للعالم؟ وكيف نرفض؟ رفضنا يكون في اعلان ثوري لحقيقة وجودنا ولحقنا ولتصميمنا العقلاني على السقوط معا او الغلبة التي هي نصيب المصممين الواعين المؤمنين بحقيقتهم وبحقهم في وطنهم كله.
ان ايقاظ شباب المقاومة الفلسطينية على حقيقة انهم من امة حية ليس لهم وحدهم حق تقرير مصير ألأرض المغتصبة وليس عليهم وحدهم واجب تحريرها لان الأرض المغتصبة هي من وطن كامل وهم من امة حية.
لنبقى في الصراع لاجل الحرية والإستقلال.

الحركة العالمية لمناهضة العولمة والهيمنة الأميركية والصهيونية
هيئة الطوارئ العالمية The Anti – US & Israeli Globalization & Hegemony


   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   

أنواع النحت وأشكاله
بقلم: جامعة الأمة العربية

الوحدات الخاصة في الجيش الصهيوني، وحدة إيجوز أوالنواة
بقلم:



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب |

مواضيع ذات صلة:


 



تعريف جامعة الأمة العربية
النظام الداخلي
إحصائية شاملة
قدّم طلب انتساب للجامعة
أسرة الموقع
اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جامعة الأمة العربية © 2013 - 2018
By N.Soft