الصفحة الرئيسية مجلس فلسطين


الحرب الناعمة على القضيّة الفلسطينيّة | بقلم: الدكتور محمد طي
الحرب الناعمة على القضيّة الفلسطينيّة

بقلم: الدكتور محمد طي  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
08-06-2016 / 11:56:27 - 651

مواضيع ذات صلة:


 



كانت بلادنا وأمتنا وما زالتا تتعرّضان لمحاولات قديمة جديدة من أجل صياغتها وإدراجها واستخدامها في المشاريع التي رسمتها القوى الاستكبارية وما زالت ترسمها للمنطقة وحتى للعالم، ولعلّ واسطة العقد في منطقتنا وأمتنا هي فلسطين لما لها من موقع جيوستراتيجيّ يفصل شرق المنطقة العربيّة والإسلاميّة عن غربها ويتحكّم بأهم ممرّ بحريّ في العالم وهو قناة السويس. ما جعلها تتعرّض لمؤامرة من أخطر ما تعرّض له بلد في التاريخ الحديث وربّما القديم, ولا تضاهي هذه المؤامرة في فظاعتها إلاّ المؤامرة التي تعرّض لها سكّان أميركا الأصليّين.ومن أجل تنفيذ المؤامرة المذكورة استخدمت الدول الاستعماريّة الاستكباريّة القوّة بمعناها الأشمل: القوّة المسلّحة والإغراء، والإقناع. .هي استخدمت القوّة الصلبة التي تقوم على التهديد أو الإكراه أو على الإغراء لتحقيق ما أرادت. أي ركّزت, كما يقول جوزيف س. ناي "على المغريات (الجزرات) وعلى التهديدات (العصي)" .
لكنّها لم تعتمد أشكال القدرات هذه وحسب, بل استخدمت "الوجه الثاني" للقوّة. فما هو هذا الوجه الثاني؟ إنّه القوّة الناعمة.
القوّة الناعمة
قد يتمكّن بلد ما, كما يقول ناي, من الحصول على النتائج التي يريدها في السياسة العالميّة، لأنّ هناك بلداناً أخرى معجبة بمُثله وتحذو حذوه وتتطلّع إلى مستواه، تريد أن تتّبعه. وبهذا المعنى، فإنّ من المهم أيضاً وضع جدول الأعمال (أي وضع البرنامج للآخرين) واجتذاب الآخرين في السياسة العالميّة, وليس فقط إرغامهم على التغيير بتهديدهم بالقوّة العسكريّة أو العقوبات الاقتصاديّة. فهذه (هي) القوّة الناعمة, جعل الآخرين يريدون ما نريد، نختار للناس بدلاً من ارغامهم" .
 إنّ هذا ما يأتلف مع الديمقراطيّة, كما يرى جوزيف ناي إذ يقول:" والقوّة الناعمة هذه ضروريّة للدول "الديمقراطيّة" المضطرّة إلى الإقناع بدلاً من القسر. فهي لهذا عنصر ثابت في السياسة الديمقراطيّة... (التي تعتمد مثلاً) الشخصيّة الجذّابة، الثقافة، المؤسّسات والقيم السياسيّة، السياسات التي يراها الآخرون مشروعة أو ذات سلطة معنويّة أو أخلاقيّة..." 
لكنّها "أكثر من مجرد الإقناع أو القدرة على استمالة الناس بالحجّة، كما تقضي الديمقراطيّة, بل هي أيضاً القدرة على الجذب، والجذب كثيراً ما يؤدّي إلى الإذعان". 
أمّا ما تتوسّله القوّة الناعمة فهو الجاذبيّة (حتّى الشخصيّة) والمثل السياسيّة التي تؤسّس لمشروعيّة التصرّفات في نظر المستهدفين من هذه القوّة، ممّا يؤدّي إلى انجذابهم إلى القيم المطروحة، وبالتالي إلى مسايرة الأغراض المرجوّة "دون حدوث أيّ تهديد.. (فعندما) يتقرّر سلوكي من خلال جاذبيّة يمكن ملاحظتها ولكنّها غير ملموسة، فإنّ القوّة الناعمة تكون شغّالة" , من هنا يمكننا أن نعرّف القوّة الناعمة من الناحية العمليّة: "بأنّها امتلاك القدرات أو الموارد التي يمكنها أن تؤثّر على النتائج" . وبناءً على ذلك (يمكن) اعتبار بلد ما قويّاً، إذا كان لديه عدد سكّان وإقليم جغرافيّ كبيران نسبيّاً وموارد طبيعيّة واسعة وقوّة اقتصاديّة وقوّة عسكريّة واستقرار اجتماعيّ" . وهذا البلد يستطيع استخدام القوّة الناعمة بكفاءة.
إلاّ أنّ القوّة الناعمة بوسائلها المذكورة لا تستطيع تحقيق أغراضها إذا لم يتقبّلها من توجّه إليه, فيكون مصيرها الفشل، ما يعني "ألا بدّ لها من قبول المتلقّي، وقبول المتلقّي يرتبط بأن يطرح له ما يرغب به. "فعندها نقيس القوّة بمعايير تغيير سلوك الآخرين، فإن علينا أن نعرف أوّلاً ما هي الأشياء التي يفضّلونها، وإلاّ فسنكون مخطئين في تقويم قوّتنا". لكن بقصد الانطلاق منة هذا الذي يفضّلونه لبلوغ ما يفضّله المرسل (مستخدم القوّة الناعمة).لكن إذا تعارض ما يرغب به المتلقّي مع ما يريده المرسل, فما الحلّ؟
 إنّ الحلّ هو بالتأثير لتغيير القناعات والمطالب وما يفضَّل. من هنا كانت ضرورة استخدام الأدوات المؤثّرة، وهذه الأدوات يمكن أن تكون وسائل الإعلام، أو الشراكات التي تقدّم برامج معيّنة خاصة ومدروسة للتأثير، أو إقامة العلاقات الشخصيّة مع أفراد أوجماعات أساسيّين، أو الوسائل المخابراتيّة، أو التمويل السرّيّ للحفاظ على السيطرة....
فالمؤسّسات الإذاعيّة والتلفزيونيّة التي يستخدمها المرسل لنشر الأخبار بلغة المتلقّي، والموسيقى الشعبيّة المحبّبة، واستخدام الوسائل الإعلاميّة التي ينشئها الآخرون هي خطوة في الاتّجاه الصحيح.  وكذلك فإنّ إنشاء مكاتب الدعاية، لا سيّما عندما يستطيع المرسلون إلهام أحلام الآخرين ورغباتهم بفضل الصور العالميّة المتقنة المقدّمة عن طريق الأفلام والتلفزيون  هي من الأشياء الأساسيّة.
على أنّه لا يمكن استبعاد نشر الأخبار الكاذبة ودفع الآخرين إلى نشرها، كما كان يفعل مكتب التأثير الاستراتيجيّ التابع للبنتاغون، الذي كان يقدّم موادّ إخباريّة "قد تشمل أخباراً مزوّرة إلى منظّمات إعلاميّة أجنبيّة في محاولة للتأثير على البلدان الصديقة وغير الصديقة على حدّ سواء". وكذلك فإنّ الشركات يمكن أن تؤدّي دوراً قياديّاً في رعاية مشاريع محدّدة للدبلوماسيّة العامّة، كشركة تكنولوجيا تعمل مع ورشات عمل... أو في الإنتاج المشترك لبرامج الأطفال... 
كما تلعب الدور نفسه البعثات الدراسيّة في الاتّجاهين بين المتلقّي والمرسل، وكذلك تدريب الضبّاط...
 إنّ العلاقات طويلة الأمد مع شخصيّات. وهو أسلوب استخدمته أميركا بعد الحرب العالميّة الثانية، حيث "اشترك سبعماية ألف شخص في المبادلات الثقافيّة والأكاديميّة الأميركيّة، وهي مبادلات ساعدت على تثقيف قادة عالميّين مثل أنور السادات وهيلموت شميدت ومارغريت تاتشر... (لقد) شارك في المبادلات المذكورة أكثر من مئتين من رؤساء الدول الحاليّين والسابقين، وأنّ نصف زعماء الائتلاف ضدّ الإرهاب كانوا ذات مرّة (أعضاء) في تلك المبادلات" .
كما أنّ "تبادل معلومات المخابرات مصدر مهمّ من مصادر القوّة الناعمة... إنّ تقاسم المعلومات السريّة قد يكون له تأثير مباشر وقويّ على السياسة، فالمعلومات... يمكنها في بعض الأحيان أن تغيّر سياسة حكومة ما" ، وإلى هذا فإنّ التمويل، عندما يتّخذ طابعاً سريّاً، يمكنه أن يتلاعب بالمثل وبالمدافعين عنها، كما فعلت المخابرات الأميركيّة في المرحلة الأولى بعد الحرب العالميّة الثانية". 
على أنّه  إذا خلقت الوسائل المختلفة أشخاصاً يحملونها ويروّجون للأهداف المبتغاة، فسيكون التأثير أمضى، ذلك "أنّ أكثر الناطقين باسم أميركا فاعليّة وتأثيراً ليسوا الأميركيّين، بل هم وكلاؤهم المحليّون من أهل البلاد الأصليّين الذين يفهمون فضائل أميركا وعيوبها.إلاّ أنّ ما يعيق القوّة الناعمة هو اكتشاف كذب ما تطرحه من مثل أو قيم، وهذا ما تعاني 
منه أميركا في توجّهها إلى شرائح واسعة جدّاً في العالم العربيّ والإسلاميّ. فقد روى أ. كروكر، الذي عمل سفيراً للولايات المتّحدة في عدة بلدان إسلاميّة، أنّه:"بينما كنّا نتحدّث عن حقوق الإنسان والتنمية الاقتصاديّة والديمقراطيّة وحكم القانون، لم تكن سياساتنا ولا توزيعنا للموارد يتمشّيان مع خطبنا الرنّانة، فلم نقم بتحدّي الحكومات في المنطقة من أجل التغيير ولا قدّمنا حوافز لهذا الغرض.بل على العكس، وكما تقول دانييل بليكا من "معهد المشروع الأميركيّ":"إنّنا نظهر للعيان باعتبارنا ندعم هذه الحكومات (حكومات الاعتدال العربيّ) الحقيرة الخسيسة" 
على أنّ النتائج المتوخّاة من استخدام القوّة الناعمة يجب إلاّ تكون بالضرورة نتائج عاجلة، بل ربّما يستحسن أن تعطي ثمارها على المدى البعيد.
وإذا كانت تلك هي القوّة الناعمة، فهل هناك حرب ناعمة؟
الحرب الناعمة:
الحرب الناعمة هي استخدام القوّة الناعمة لتحقيق الأغراض الخاصّة بالمرسل. فهي أساليب خبيثة تستخدم لتحقيق أهداف يمكن استخدام القوّة الصلبة لتحقيقها، لكن بتكاليف أضخم. من هنا يمكن تعريفها:" بأنّها مجموعة من الأفعال العدائيّة المدبّرة الهادفة إلى تحويل القيم الثقافيّة الأساسيّة كما الهويّة لمجتمع ما. إنّ هذا النموذج من الحرب يمكن أن يؤثّر في كلّ المظاهر السيكولوجيّة"، إنّها باختصار:
نشاط متعمّد ومخطّط
إنّ أكثر ميادينه أهميّة هو الثقافيّ والسياسيّ والاجتماعيّ  
إلاّ أنّ أساليب الحرب الناعمة لا تبقى دائماً هي نفسها، بل هي تتبدّل حسب الظروف والمعطيات وتطوّر القناعات والاذواق" .
المزاوجة بين القوّة الناعمة والقوّة الصلبة: القوّة الذكية : 
إنّ تحقيق الأهداف، لا يمكن دائماً بالقوّة الناعمة، لذلك تعمد القوى الاستكباريّة إلى المزاوجة بين القوّة الناعمة والقوّة الصلبة وهذا المزج يشكّل ما يسمّى "القوّة الذكيّة" . على أنّ المزج لا يعطي حاصلاً حسابيّاً بسيطاً، لأنّ هناك علاقة جدليّة بين القوّتين، خاصّة وأن القوّة الصلبة "لها (أيضاً) جانب جذّاب أو ناعم "لأنّ الناس تميل إلى القويّ وإن كانت تشفق على الضعيف. كما أنّ القوّة الصلبة قد تستخدم لإحداث نتائج محبّبة وجذّابة. ففي الحرب على العراق كانت هناك مجموعة أخرى من الدوافع لها علاقة بالقوّة الناعمة، فقد اعتقد المحافظون الجدد أنّ القوة الأميركيّة يمكن استخدامها في تصدير الديمقراطيّة إلى العراق وفي تحويل سياسة الشرق الأوسط" .
كما تخاض حرب ناعمة، إلى جانب مظاهر الحرب الصلبة بواسطة التهديد المبطن أو العمليّ" .
منطقتنا بين الحرب الصلبة والحرب الناعمة : 
كان الطامعون بالمنطقة وأعداؤها منذ أمد بعيد يلجأون إلى الحرب الصلبة. ولو بدأنا بحرب الفرنجة (ما يسمّيه الغرب الجروب الصليبيّة)، فإنّنا نجد أنّ الغرب يشنّ الحروب ويجتاح كلّما استطاع ذلك، فبعد تلك الحروب التي استمرّت حوالي قرنين من الزمان، منذ أواخر القرن الحادي عشر إلى الثلث الأخير من القرن الثالث عشر, عادت المنطقة إلى حكم المسلمين الذي استمرّ في منطقة بلاد الشام حتّى نهاية الحرب العالميّة الأولى. ثمّ كان الاحتلال الانكليزيّ والفرنسيّ الذي لم تجلُ جيوشه حتّى منتصف العقد الرابع من القرن العشرين.وبعد الاستقلال تولّى الحرب العدوّ الصهيونيّ وما زال حتّى اليوم.طيلة هذه الأزمنة كانت الحرب الناعمة، تشنّ إلى جانب الحروب الصلبة.
وعندما بدأ النشاط السياسيّ الغربيّ يشتدّ في أواخر عمر السلطنة العثمانيّة، كانت الحروب الناعمة تقوم على الاغراء بالاستقلال والحرّية وحقوق الانسان, فأعطت أُكُلَها باستمالة شرائح من أبناء الأمّة العربيّة لتطالب بالاحتلال . وّلما تراجع النفوذ الفرنسيّ والبريطانيّ نسبيّاً في أواسط الأربعينيّات إلى أواسط الخمسينيّات ليبرز بقوّة النفوذ الأميركيّ، لم تلبث الولايات المتّحدة أن لجأت إلى الحرب الناعمة، ناشرة ثقافتها، التي لا تختلف جذريّاً عن الثقافة الأوروبيّة الغربيّة، لتكسب, هي الأخرى, عقول وقلوب فئات واسعة من العرب.ولمّا كانت أميركا راعية، ثم داعمة ثم متحالفة أساساً مع الكيان الصهيونيّ في منطقتنا، راح الفريقان يتكاملان تجاه المنطقة، فللعدوّ القوّة الصلبة أساساً: ولأميركا القوّة الناعمة.وإذا كانت الحرب الصلبة, التي شنّت على منطقتنا, لا تحتاج إلى بيان, فإنّ الحرب الناعمة لا بدّ من العمل على كشفها ومحاولة تقصّي أساليبها ووسائلها.
وسائل الحرب الناعمة على القضية الفلسطينيّة: 
وإذا كنّا بصدد معالجة الحرب الناعمة على القضيّة الفلسطينيّة, فإنّنا لا نستطيع أن نحصر
 بحثنا بفلسطين, لأنّ التخطيط لاحتلال فلسطين, وكما بينّا في بداية هذه الأوراق, كان يستهدف المنطقة بكاملها, ولأنّ العدوّ الصهيوني يهدّد اليوم كلّ أقطارها, وأخيراً لأنّ الإمبريليّة والصهيونيّة مقتنعتان بأنّ شعوب المنطقة كافّة تدرك ضرورة التصدّي للمؤامرة الدائمة وللاحتلال, وهما تعملان على منع اسباب القوّة الماديّة والمعنويّة عن المنطقة بكاملها بواسطة حرب مستدامة, قد تغلب عليها سمة النعومة حيناً وسمة الخشونة حيناً آخر. على أنّنا سنركّز على الحرب الناعمة.
من هنا نرانا ملزمين بكشف وسائل الحرب الناعمة على المنطقة ثمّ على القوى الفلسطينيّة. 
الحرب الناعمة العامّة على المنطقة: 
تستخدم أميركا والغرب عموماً كافّة الوسائل التي بيّنها جوزف ناي,ومنها:
الجاذبيّة و"القيم":
يقوم ذلك على الترويج ل"القيم" الأميركيّة واغراء شرائح اجتماعيّة واسعة بها من الشباب والنساء والقادة العسكريّين.
فقد أعلنت السفارة الأميركية في بيروت برنامجاً لتبادل الطلاب الجامعيين من "الشرق الأدنى" وجنوب آسيا مع بلادها, وهو "جزء من المبادرة العالمية للحكومة الأميركية للمرحلة الجامعيّة، مصمّم لتوفير الفرصة لمجموعة متنوّعة من الطلاب القياديّين ليكتشفوا بالعمق المجتمع الأميركيّ، والثقافة الأميركيّة والمؤسّسات الأكاديميّة من خلال الإنخراط في تبادل أكاديميّ حقيقيّ في الولايات المتّحدة الأميركية"، وأشير إلى أنّه "في عام 2007، أرسلت السفارة الأميركيّة أكثر من 50 طالبا من لبنان للمشاركة في هذا البرنامج".هذا، وتتكفل الحكومة الأميركية بمصاريف المشاركين بما في ذلك تذاكر السفر ذهابا وايابا، والسكن والتأمين الصحي".  كما ورد في تقرير " التكييف الاستراتيجي الأميركي حول سوريا مثلاً أنه "ينبغي على الولايات المتّحدة مواصلة سياسة " الديبلوماسيّة الإجباريّة للضغط من أجل الوصول إلى حلّ للصراع، بالترويج لحريّة وعدالة أكبر للشعب السوريّ" 
ويضيف التقرير المذكور, مشيراً إلى ضرورات التواصل مع الشرائح الشعبيّة, أنّه"يتمّ استخدام وسائل الإعلام الاجتماعيّ و الـديبلوماسيّة الإلكترونيّة " e-diplomacy" بشكل مكثف أكثر من قبل وزارة الخارجية الأميركيّة إضافة إلى " الوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة"      (USAID)، والبنتاغون وقنوات رسميّة أميركيّة أخرى. وتجدر الإشارة بوجه خاص إلى الكيفيّة التي مكّنت السفير الأميركيّ في سوريا من أن يكون قادراً على الحوار مع سوريّين والردّ على اتهامات الموالين للنظام السوريّ من خلال صفحة فايسبوك ناشطة حافظ على وجودها برغم إغلاق السفارة الأميركيّة في دمشق.كما يشيد التقرير بدور وزيرة الخارجيّة الأميركية, فيقول"" جلبت الوزيرة كلينتون هيبتها وكفاءاتها إلى "الاجتماعات" (من أجل)... توعية المجتمع الأهلي، (وتشجيع) مبادرات المرأة وجهود أخرى للحوار مع الشعوب العربيّة وإشراكها"
ويوصي التقرير بأنّه." ينبغي عللا الولايات المتّحدة أن تشجّع الجامعات الأميركيّة ورجال الأعمال الأميركيّين على تأسيس مراكز وفروع مكاتب للانخراط مع الشعوب والمشاركة في المشاريع وقطاع الأعمال في الشرق الأوسط. إذ غالباً ما يعتبر هؤلاء هكذا مبادرات بأنّها تصب ّ في مصلحتهم العليا الخاصّة. وقد سبق لجامعات أميركيّة، بحوافز تمويل سخيّة، أن أسّست حرماً جامعياًّ فضائياًّ وبرامج تبادل مع دول الخليج الفارسيّ منذ التسعينات."ولا ينسى التقرير التذكير بضرورة أخذ الهواجس الشعبيّة العربيّة بالحسبان, فيقول:إنّه لا بدّ من " تدفّق التواصل بالاتّجاهين ـ وليس فقط بعث الرسالة الأميركيّة وإنّما، بالواقع وبشكل خاصّ، تناول ما تفكّر فيه الشعوب العربيّة وتتصوّره ومعرفة ماهيّة طموحاتها, وفهم ذهنيّة الشعوب العربيّة لتكون السياسة الأميركيّة على علم أفضل بما يجري ويكون هناك تواصل بما يتعلّق بالأهداف الأميركيّة في المستقبل. إنّها مقاربة لن تجعل الجهود الأميركيّة أكثر فاعلية فحسب, وإنّما ستنقل رسالة مفادها مستوى من الاحترام لشعوب مفوّضة بالصلاحيّات حديثاً."
ولا ينسى التقرير ضرورة تلميع صورة الولايات المتّحدة في المنطقة العربيّة فيوصي بأنّه      " ينبغي على الولايات المتّحدة أن تضع الإصلاح السياسيّ والاقتصاديّ في الشرق الأوسط كأولويّة عالية ليس فقط لأنّ هكذا إصلاح ينسجم مع القيم الأميركيّة وإنّما لأنّ الإصلاح سيعزّز المصالح الاستراتيجيّة الأميركيةّ أيضاً."
والأهمّ في التقرير تركيزه على العساكر وما أنجزته أميركا من تثقيفهم فيرى أنّ" برامج التعليم والتدريب العسكريّ الدوليّة لاقت نجاحاً في المساعدة على التحديث والمناقبيّة المهنيّة العسكريّة. ولدى العديد من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية، البنتاغون، وجماعة الاستخبارات والبيت الأبيض علاقات قويّة مع نظرائهم العرب والتي بالإمكان استخدامها للضغط لأجل الإصلاح."
على أنّ التركيز على القيم يؤدّي إلى الاقناع بالمعايير التي بها تقاس مشروعيّة الأنظمة والمؤسّسات., وهذه المعايير هي معايير الثقافة السياسيّة الأميركيّة.
الإعلام : 
يلعب الإعلام الأميركيّ دوراً بالغ الخطورة في استراتيجيّة الحرب الناعمة الأميركيّة, عن طريق معالجة الأخبار وتوجيهها وحتّى اختلاقها. وفي منطقتنا, يقوم الأميركيّون بشراء الذمم الإعلامية, كما اعترف السفير الأميركيّ السابق في شهادته أمام الكونغرس. لكنّهم لا يكتفون بهذا, بل هم يستخدمون إعلامهم العاديّ, كما يقيمون محطات تلفزيونيّة وإذاعيّة موجّهة إلى البلدان العربيّة والإسلاميّة, كمحطّّة "الحرّة" الناطقة بالعربيّة وغيرها من المحطّّات الناطقة بلغات إسلاميّة أخرى كالفارسيّة...
التعاون والشراكات  .:
 توفّر هذا الأمر منظّمات أميركيّة مختلفة وفي مقدّمها الأمديست AMIDEAST (America-Mideast Educational and Training Services), (الخدمات التربويّة والتدريبيّة الأميركيّة الشرق أوسطيّة) الـتي أنشأت 23 مكتباً في 13 بلداً في المنطقة العربيّة (مصر والأردن والعراق والسعوديّة ولبنان وفلسطين والكويت والمغرب وعمان وتونس واليمن والإمارات العربيّة المتّحدة), "تفتح أبوابها أمام النساء والرجال من مختلف الأعمار والخلفيّات الثقافيّة." 
توفّر هذه الخدمة تعليماً للغة الإنجليزيّة وتدريباً يعتمد عليها، كما توفّر مهارات تجاريّة للشباب وغيرهم, نساءً ورجالاً لتأهيلهم للدخول إلى سوق العمل.فتعمل مع "شركاء محليّين وإقليميّين ودوليّين لتعزيز ريادة المشاريع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال برامج ومبادرات تعمل على زيادة الوعي" وتشارك في العديد من البرامج المبتكرة التي تستهدف الشباب الأقلّ حظّاً في المستوى الاقتصاديّ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا". وتهتمّ أمديست بفروعها القائمة في العديد من البلدان ببرامج للمهنيّين في قطاع الأعمال التجاريّة والطلاب والمسؤولين التنفيذيّين المهتمّين بزيادة الكفاءة في المهارات التجاريّة الأساسيّة وتقنيّات الإدارة المتقدّمة, حيث تقدّم دورات وورش عمل وحلقات دراسيّة للأفراد. وتشتمل المواضيع على بناء الفرق والاتّصالات العالميّة وفنّ الخطابة وإدارة الموارد البشريّة والتكامل التكنولوجيّ, خاصّة في مجالات ذات علاقة بتحقيق النجاح المهنيّ. قامت أمديست على مدى أكثر من 50 عاماً بدعم آلاف الأفراد من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال برامج منح دراسيّة وتبادل للدراسة لفترات زمنيّة طويلة وقصيرة, تمكنّت هذه البرامج من تحسين وتعزيز التفاهم والإحترام بين الثقافات وتمكين حوار الحضارات وإزالة الصور النمطيّة والصور المضلّلة عن حضارات الشرق الأوسط".كلّ هذا يعني تغييراً في النظرة إلى أميركا فتصبح مقبولة بل ومطلوبة حتّى عند من كانوا لا يتقبّلونها.
النشاطات الأمنيّة و"التعاون" العسكريّ :
يرى تقرير "معهد واشنطن" أنّ الولايات المتّحدة تستطيع في ظروف "الربيع العربيّ" تحقيق العديد من أهداف مساعدة قوّات الأمن بأأقلّ التكاليف وبطابع غير رسميّ عبر إتاحة المزيد من فرص التعليم العسكريّ المهنيّ (PME) وتوسيع نطاق برامج تبادل الضباط إلى جانب دمج وحدات الدول الشريكة في التمارين والتدريبات على الأراضي الأمريكيّة.
فبرنامج "التعليم والتدريب العسكريّ الدوليّ" التابع لوزارة الخارجيّة الأمريكيّة يوفّر العديد من الفرص للطلاب الوافدين من الدول الحليفة والصديقة، بما في ذلك الدورات التدريبيّة قصيرة الأجل المخصّصة لتدريب الطلاب العسكريّين وضبّاط الصفّ فضلاً عن الدورات التدريبيّة التي تدوم لعامٍ واحدٍ والتي تقدّمها "الكليّة الحربيّة" و"كليّة القيادة والأركان الأمريكيّة" بفرع الخدمة. وقد شارك أكثر من نصف مليون طالب أجنبيّ في برامج التعليم العسكريّ المهنيّ الأمريكيّ منذ عام 1950، كما يحضر ما يقرب من 200 طالب من أكثر من 125 دولة دورات تدريبيّة لعامٍ واحدٍ في أمريكا سنوياًّ. ويُعدّ برنامج التعليم العسكريّ المهنيّ وسيلة ممتازة لتعريف الأفراد من الدول الشريكة على برامج التدريب العسكريّ الأمريكيّ. كما يساعد هذا البرنامج أيضاً (وهذا هو الأهمّ) على إبراز الأهميّة التي يوليها الجيش الأمريكي لحقوق الإنسان وسيادة القانون(!) وكذلك السيطرة المدنيّة على القوّات المسلّحة."
ولعلّ الأخطر ما يذكره التقرير من إرسال "الدول الشريكة" قادة بارزين إلى الدورات التدريبيّة العسكريّة الأمريكيّة". ذلك أنّ ثلاثة وعشرون من خريجي "الكليّة الحربيّة للجيش الأمريكيّ" تولّوا منصب رئيس الدولة في بلادهم, كالعاهل الأردنيّ وملك البحرين. كما حصل ما يقرب من نصف كبار الضبّاط الذين تلقّوا تعليمهم في "كليّة الحرب البحريّة" على رتبة ضابط عامّ (general)، كما تنقّل أكثر من 200 ضابطاً (حوالي 10 في المائة) بين الرتب ووصلوا في النهاية إلى قيادة القوّات البحريّة لبلادهم. وفي "كليّة القيادة والأركان الأمريكيّة"، حصل أكثر من نصف الخريجين الأجانب على رتبة ضابط عامّ، كما يشغل معظمهم مناصب مؤثّرة جدّاً في جيوش بلادهم. وحيث يتقلد الخريجون الأمريكيّون والأجانب مناصب ذات أهميّة بالغة، فقد نجحت هذه العلاقات في تعزيز سبل التواصل والتنسيق الفعّال بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.
كما حضر العديد من كبار الضبّاط العسكريّين الأردنيّين والبحرينيّين دورات تدريبيّة أمريكيّة أيضاً من خلال برنامج "التعليم والتدريب العسكريّ الدوليّ"، وهم يتمتّعون الآن بعلاقات شخصيّة ومهنيّة مع عدد لا يحصى من كبار الضبّاط الأمريكيّين العاملين في "القيادة المركزيّة الأمريكيّة" و"القيادة المركزيّة للقوّات البحريّة الأمريكيّة" و"القيادة المركزيّة لقوّات الجيش الأمريكيّ".
كما تلقّت وحدات عديدة من الجيش اللبنانيّ من أسلحة مختلفة تدريبات على يد القوّات الأميركيّة .
وذكر موقع "الأمن والدفاع العربي" بتاريخ 20 ديسمبر 2012 أنّ المنسّق الأمنيّ, الأدميرال م. بول بوشونغ, عبّر عن عزم الولايات المتّحدة مواصلة دعمها لأجهزة المن الفلسطينيّة خلال المرحلة القادمة.فلا عجب أن يصبح بعض الأمن الفلسطينيّ حارساً للمستوطنات وحتّى لجيش الاحتلال.
وبالمثل، نظراً لمشاركة مصر الثابتة في دورات برنامج "التعليم والتدريب العسكريّ الدوليّ"منذ بدايات الثمانينيّات، فقد شارك غالبيّة قادتها العسكريّين في دورات تدريبيّة أمريكيّة في مرحلة ما من حياتهم المهنيّة."
ولم يقتصر الأمر على التثقيف الأيديولوجيّ العام إلى جانب العسكريّ, بل وصل الأمر إلى طلب تجسّس الضبّاط على بلادهم, إذ يذكر التقرير أنّه "في مستهلّ ثورة 2011، استغلّ المسؤولون الأمريكيّون علاقاتهم مع هؤلاء الضبّاط للحصول على تقارير مفصّلة عن الأوضاع والإحاطة بالأحداث الجارية. وفي غضون ذلك، كان سلوك الجيش المصريّ عموماً أثناء الثورة أكثر مسؤوليّة ومهنيّة عمّا كان يعتقده الكثيرون، وإن كان ليس مثاليّاً."
إنشاء معهد إقليميّ
في الوقت الراهن، يتعذّر على برنامج "التعليم والتدريب العسكريّ الدوليّ" قبول جميع الطلاب الذين ترغب الحكومات الشريكة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إرسالهم، ويرجع ذلك أساساً إلى قيود توافر الأماكن والعدد المحدود للطلاّب الناطقين بالإنجليزيّة". لذلك تمثّل أحد الحلول بإنشاء معهد تدريبيّ مخصّص للمنطقة. على سبيل المثال، ومن الممكن أن يدعم "معهد الشرق الأدنى للتعاون الأمنيّ" (NEISC) أولويّات "القيادة المركزيّة الأمريكيّة" -- وبدرجة أقلّ -- "القيادة الأمريكيّة في افريقيا" "أفريكوم"، وكذلك "مكتب وزارة الخارجيّة الأمريكيّة لشؤون الشرق الأدنى". وسيستكمل "معهد الشرق الأدنى للتعاون الأمنيّ" الجهود التي يضطّلع بها "مركز الشرق الأدنى وجنوب آسيا للدراسات الاستراتيجيّة" (NESA) التابع لـ "جامعة الدفاع الوطنيّ"، والذي يركّز على القضايا الاستراتيجيّة وإنماء سبل الحوار مع العاملين في الأمن القوميّ على المستوى التنفيذيّ من المنطقة، والعديد منهم حضروا دورات برنامج "التعليم والتدريب العسكريّ الدوليّ". وما بين "معهد الشرق الأدنى للتعاون الأمنيّ" و"مركز الشرق الأدنى وجنوب آسيا للدراسات الاستراتيجيّة"، تملك الولايات المتّحدة العديد من الأماكن الجاهزة لتثقيف ضبّاط الدول الشريكة والتأثير فيهم طوال حياتهم المهنيّة، بدءاً من طالب عسكريّ وحتى لواء.
وفيما يتعلّق بعروض الدورات التدريبيّة، من الممكن أن يتضمّن "معهد الشرق الأدنى للتعاون الأمنيّ" مجموعة من البرامج على النحو التالي:
•  دورات تدريبيّة قصيرة الأجل للطلاّب العسكريّين وضبّاط الصفّ تركّز على التدريب التكتيكيّ للوحدات الصغيرة
•  برنامج تأهيل ضبّاط الصف
•  دورة معادلة لدورة الضبّاط بدرجة نقيب
•  برنامج قيادة تقدّمه "كليّة القيادة والأركان الأمريكيّة"، يستهدف من هم برتبة رائد ومقدّم ويتمتّعون بإمكانات عالية
مناورات متعدّدة الجنسيّات في الولايات المتّحدة
تهدف المناورات العسكريّة متعدّدة الجنسيّات إلى تعزيز التعاون وتقوية العلاقات وتعزيز الشراكات. لكنّ وإن كانت فرص التدريب المشترك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا محدودة، فإنّ العديد من الطرق تسمح بشمل دول شريكة في فعاليّات التدريب في الولايات المتّحدة، خاصّة في مراكز التدريب على القتال في فورت ايروين بولاية كاليفورنيا وفورت بولك بولاية لويزيانا.
التبادلات الموسعة : 
يمثّل تبادل ضبّاط الأركان مع جيوش دول المنطقة أهميّة خاصّة بالنسبة للجيش الأمريكيّ حيث إنّ ما يقرب من 90 في المائة من القوّة العسكريّة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا متمثّلة في القوّات البريّة. وعلى الرغم من أنّ الجيش الأمريكيّ يضطّلع في الوقت الراهن بمهمّة دمج الضبّاط الذين يتمّ تبادلهم من الدول الشريكة، إلاّ أنّه يقوم بذلك على مستوى الفرقة أو مستويات أعلى، ويتحدّر الضبّاط المعنيّون بشكل عامّ من دول حلف شمال الأطلسيّ (على سبيل المثال، بريطانيا، كندا) أو أستراليا. ومن خلال إضافة الضبّاط الذين يتم تبادلهم من الدول المحدّدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يمكن للوحدات والمقرّات الأمريكيّة المسؤولة عن تلك المناطق أن تعزّز إلى حدّ كبير من استيعابها لما يجري في المنطقة وتعزيز سبل التعاون في المستقبل.
ومن الواضح أن مصالح الولايات المتّحدة في الشرق الأدنى ستظلّ جوهريّة من الناحية الاستراتيجيّة في المستقبل القريب. ومن خلال صقل مهارات معظم القادة الواعدين عن طريق التدريب العسكريّ المهنيّ في الولايات المتّحدة، وزيادة برامج تبادل الضبّاط ودمج الوحدات الأجنبيّة في الدورات التدريبيّة الكائنة في الولايات المتّحدة، يمكن لواشنطن كسب نفوذ طويل الأمد مع جيوش الدول الشريكة في جميع أنحاء المنطقة وبأقلّ التكاليف.
التبادل الطلاّبيّ : 
تعتمد السفارة  الأميركيّة في بيروت ما يسمّى "برنامج كينيدي- لوغار لتبادل الشباب و الدراسة" (YES) وهو برنامج منح دراسيّة تمولّه وزارة الخارجيّة الأمريكيّة  و تديره أميديست في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يمنح برنامج (YES) لطلبة المدارس الثانويّة الفرصة للدراسة بالولايات المتّحدة الأمريكيّة لمدّة عام دراسيّ واحد حيث يتمكّنون من الحصول على تجربة دراسيّة مختلفة بنظام مدارس الولايات المتّحدة، و يعيشون مع عائلة أمريكيّة و يكوّنون صداقات جديدة، و يتعلّمون عن الثقافة الأمريكيّة، وفي نفس الوقت، يعطون الفرصة للأمريكيّين للتعلّم عن الثقافة والعادات في بلدانهم. 
هذا وقدأعلنت سفارة الولايات المتّحدة الأميركيّة , في بيان لها، "برنامج الشرق الأدنى وجنوب آسيا لطلاّب المرحلة الجامعيّة للعام الأكاديمي 2012 - 2013"، لافتة إلى أنّ "هذا البرنامج يتوجّه للطلاّب الذين يتابعون عامهم المدرسيّ الأخير، كذلك لطلاّب الجامعات في السنة الاولى، الثانية والثالثة".
ولفت إلى أنّ "المشاركين يلتحقون في البرنامج بالجامعة لمدّة فصلين دراسيّين كاملين ويتشاركون المسكن مع طلاّب اميركيّين من الجنس نفسه داخل الحرم الجامعيّ. ويتسجّل الطلاّب في موادّ أكاديميّة تتخلّلها مادّة عن الدراسات الأميركيّة في كلّ فصل، إضافة إلى موادّ تدريبيّة. يشارك الطلاّب في أعمال خدمة اجتماعيّة ونشاطات ثقافيّة في الفصل الأوّل وتدريب عمليّ غير مدفوع خلال الفصل الثاني".
وأشارت السفارة إلى أنّ كلّ طالب لبنانيّ أو فلسطينيّ مقيم في لبنان منذ مدة طويلة يعتبر مؤهّلا للتقدّم إلى هذا البرنامج، شرط أن يكون تابع عامه المدرسيّ الأخير أو هو في السنة الجامعيّة الأولى، أو الثانية أو الثالثة في مؤسّسة أكاديميّة معتمدة في لبنان. وعلى المتقدّمين لهذا البرنامج، أن يتمتّعوا بمستوى أكاديميّ جّيد ويتقنوا اللغة الانكليزيّة بشكل كامل".
وتشير السفارة الأميركيّة إلى أنّ "برنامج تبادل الطلاّب الجامعيّين من الشرق الأدنى وجنوب آسيا" مصمّم لتوفير الفرصة لمجموعة متنوّعة من الطلاّب القياديّين ليكتشفوا بالعمق المجتمع الأميركيّ، والثقافة الأميركيّة والمؤسّسات الأكاديميّة من خلال الإنخراط في تبادل أكاديميّ حقيقيّ في الولايات المتّحدة الأميركيّة"، مشيرا إلى أنّه "في عام 2007، أرسلت السفارة الأميركيّة أكثر من 50 طالبا من لبنان للمشاركة في هذا البرنامج".
وختم البيان بأنّه: "كسائر البرامج التي ترعاها السفارة الأميركيّة، تتكفّل الحكومة الأميركيّة بمصاريف المشاركين بما في ذلك تذاكر السفر ذهابا وايابا، والسكن والتأمين الصحيّ."
هذا ويطاول هذا الصنف من النشاط المدرّسين, وهم الذين يصيغون أذهان الأولاد قادة المستقبل. فقد ذكرت وسائل الإعلام أنّ مئتين من المعلّمين السعوديّين يتدرّبون في الولايات المتّحدة الأميركيّة.  كما نالت الكويت شهادة المشاركة المتميّزة مع أميركا. 
الحرب الناعمة الصهيونية : 
لا يكتفي العدوّ الصهيونيّ بارتكاب كلّ أنواع الجرائم ضدّ الشعب الفلسطينيّ, بل ويشنّ عليه حرباً ناعمة خبيثة من خلال العلاقات القائمة بين الطرفين وأهمّ عناصرها:
أنّ السلطة الفلسطينيّة والتي تعدّ الحكومة في الأراضي الفلسطينيّة تعترف ب"إسرائيل" وتتّخذ المفاوضات والحلول السلميّة طريقا لحلّ النزاعات معها.
أنّ  العلاقات الفلسطينيّة "الإسرائيلية" بعد اتّفاق أوسلو13 سبتمبر 1993 شهدت حالات مختلفة بين حرب وسِلْم، كما يقوم تعاون مشترك بين السلطة الفلسطينيّة و"إسرائيل" في كثير من الميادين بحكم الأمر الواقع.
أنّه لا يوجد بين السلطة الفلسطينيّة و"إسرائيل" أيّ تبادل سفارات، ولكن هناك مكاتب 
ودوائر مشتركة بينهما للتنسيق المشترك في الأمور الأمنيّة والإقتصاديّة وغيرها مثل مكتب 
الإرتباط الذي ينسق إعطاء التصاريح للفلسطينيّين لدخول الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة سنة  
1948
أنّ اقتصاد السلطة الفلسطينيّة وبحكم الأمر الواقع مرتبط بالإقتصاد "الإسرائيلي"، حيث أنهّا تعدّ سوقا "إسرائيليا"، كما أنّ العملة الأكثر تداولا شعبيّا بحكم الأمر الواقع في الأراضي الفلسطينيّة هي الشيكل "الإسرائيلي" .
أما أهمّ أساليب الحرب الناعمة الصهيونيّة ضدّ الفلسطينيّين فيمكن تصنيفها على النحو الآتي:
الإعلام : 
يشنّ العدوّ هجومًا إعلاميّاًّ عدائيًا مبرمجا يستهدف التأثير على عقول الأفراد ونفسيّاتهم ومعتقداتهم، عبر إثارة الإشاعات والبلاغات الكاذبة والدعايات والفتن؛ بهدف غرس الخوف والتمزق في نفوسهم، وزعزعة ثقتهم بقياداتهم. وقد أصبح بمقدور هذه الحرب الناعمة عبر التكنولوجيا المتطوّرة، أن تعتمد أساليب علميّة ذكيّة للتأثير على نفسيّات الأفراد والتشكيك بأفكارهم وقدراتهم.
فقد خاض العدوّ عبر التلفزيون والإذاعة حربًا إعلاميّة، عبر حملات دعائيّة نفسيّة للتأثير على الروح المعنويّة والسياسيّة لأبناء الشعب الفلسطيني خاصّة والشعوب العربيّة عامّة، واستخدم في سبيل ذلك أرقى أنواع التكنولوجيا، وأساليب التمويه البالغ الدقّة؛ فقد روّج لأسطورة "الجيش الذي لا يقهر"، و بثّ الإشاعات حول طريقة اغتيال وقتل القيادات لفلسطينيّة، واصفاً قوّاته المنفذة بـ (السوبر).
وهذا أمر يشكّل وسيلة من الوسائل التي نبّه السيّد ناي إلى خطورتها, كما رأينا.
كما استغلّ العدوّ عدم ثقة العرب بإعلامهم ليتمكّن من استقطاب مستمعين فلسطينيّين وعرب لفترة طويلة. واستخدم وسائل إعلامه كمصدر لجمع المعلومات وتجنيد العملاء، من خلال برامج تبدو بريئة وإنسانيّة مثل: برنامج "سلامات، "وبرنامج "أستوديو رقم واحد"، و "بين السائل والمجيب"؛ هذه البرامج كانت موصولة مباشرة مع المخابرات "الإسرائيلية"؛ فقد استخدمتها "الشاباك" و"الموساد" في إسقاط العديد من الفلسطينيّين والعرب ودفعهم إلى العمل لصالح الاحتلال. 
ولعلّ من أخطر البرامج التي تبثّ باللغة العربيّة والتي تستهدف تحقيق أهداف الاحتلال: برنامج "حصاد الأسبوع" على القناة الثانية، وبرنامج "لتقريب البعيد" الذي تبثه إذاعة المستوطنين على القناة السابعة؛ بزعم تحقيق التعاون بين اليهود والعرب، وخصوصًا المتديّنين؛ وكذلك برنامج "يا هلا" الذي تقدّمه القناة العاشرة. ويساعده على ذلك أيّ نشاط اقتصاديّ يمارسه بعض الفلسطينيّين في الأراضي المحتلّة سنة 1948, كالذي تحدّثت عمه وكالة الصحافة الفرنسيّة نقلاً عن صحيفة يديعوت أحرونوت إذ أوردت
أنّه "سيقيم رجال أعمال وصناعة فلسطينيّون معرضًا في شهر أيار هو الأوّل من نوعه في "إسرائيل"، والذي حظي حتّى الآن باسم "اكسبو فلسطين"، ستشارك فيه شركات فلسطينيّة في مجالات الأثاث، الموضة، والغذاء، والأحجار والرخام، والبلاستيك, وحتى الهايتك.
 وسيشارك في المعرض مركز بيرس للسلام، وسيحظى بدعم الاتّحاد الأوروبيّ. والشعار الذي يقف خلف هذا المشروع هو "شركاء في الأعمال، شركاء  في السلام". 
النتائج: 
لقد ساهمت الحرب الناعمة بإحداث نتائج مقلقة بالنسبة إلى القضيّة الفلسطينيّة, ناهيك عن القضايا العربيّة الأخرى.
التخلّي عن القضيّة
فعلى الصعيد العربيّ تمّ إلى حدّ خطير التخلّي عن القضيّة الفلسطينيّة وسائر قضايا النضال التحرّريّ العربيّ. حتى أصبح شعار أبناء اتجاه الستينات والسبعينات الناصريّ يسيرون اليوم في ركب أميركا تحت شعار "بدنا نعيش", ولم يعد بعض من كانوا ينادون بالمقاومة ويفاخرون بممارستها يمانعون في اللجوء إلى أميركا لتساعد في القضاء على المقاومة, ولو بيد العدوّ الصهيونيّ.  أي أنّهم أصبحوا يريدون ما تريد أميركا ومن خلفها العدوّ الصهيونيّ.
 أمّا الجيوش فأصبحت مرتبطة بأميركا, وببعض دول الغرب الأخرى بدرجة أقلّ, تدريباً وتسليحاً مهما كانت تكلفة ذلك باهظة. والكثير منها لم يعد يمانع في القيام بأيّ مهمّة خدمة لنظامه المتنكّر لقضايا الأمّة والشعب.
اعتراف فلسطينيّ بالعدوّ
أمّا على الصعيد الفلسطينيّ, فلم يعد الاعتراف بالعدوّ الصهيونيّ مشكلة عند شرائح واسعة من السعب الفلسطينيّ, بعد أن سلّمت قيادات عليا بذلك, فقامت حركات تطالب بحلّ الدولتين على أساس حدود عام 1967(الضفة الغربيّة بما فيها القدس الشرقيّة وقطاع غزّة) في كلا الجانبين مثل حركة فتح الفلسطينيّة وغيرها وحركة السلام الآن "الإسرائيليّة". وحتّى سمعنا الرئيس الفلسطينيّ يقول للإسرائيليّين ألاّ علاقة لفلسطين بالجليل, ويتخلّى عن المطالبة بحقّ العودة لكلّ فلسطينيّي الشتات.
ترداد المصطلحات الصهيونيّة
كان من نتائج الحرب الإعلاميّة "الإسرائيلية" - ضدّ كلّ ما هو عربيّ بصفة عامّة، وفلسطينيّ بصفة خاصّة، من خلال العديد من المصطلحات والمقولات الخاصّة بالعدوّ والتي سعى هذا الإعلام إلى ترسيخها في وجدان العالم، ودسّها في لغتنا اليوميّة بحيث اعتاد العديد من الكتّاب والسياسيّين على استخدامها. وهذه المصطلحات تستهدف بصفة خاصّة استبدال الصورة العربيّة والاسلاميّة، ومحو الهويّة الفلسطينيّة، وتهويد التاريخ والأرض، واغتيال الحاضر الفلسطينيّ المناضل
وهكذا فقد أصبح عدد من المصطلحات، جزءاً من المصطلحات الإعلاميّة العربيّة والفلسطينيّة، مثال:
- أسرائيل بدلاً من فلسطين المحتلّة.
- عرب اسرائيل بدلاً من الشعب الفلسطينيّ في الأراضي المحتلّة سنة 1948
- فلسطين بدلاً من الضفة الغربيّة وقطاع غزّة
- أو الفلسطينيّين: بدلا من الشعب الفلسطينيّ؛ مع أنّ لكلّ منها مدلولًا مختلفًا عن مدلول الأخرى. 
- الإدارة المدنيّة: بدلا من سلطات الاحتلال.
- إغلاق: بدلا من منع الدخول إلى الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة سنة 1948. 
- خطوات أمنيّة: بدلاً من عمليّات انتقام وعقاب. 
- العمليّات الانتحاريّة بدلاً من العمليّات الاستشهاديّة. 
سريان مفهوم "بدنا نعيش"
تسرّب هذا الشعار وما يستتبعه للأسف إلى قطاعات من الشباب الفلسطينيّ, الذي أيأسه الإعلام الصهيونيّ والغربيّ من إمكانيّة التحرير, وزرع في رأسه أنّ الاستسلام للاحتلال سوف يسمح له بالعيش بأمان, ما يستتبع إدانته لكلّ عمل مناهض للاحتلال نفسه وحتّى لارتكابات العدوّ.
إنّ ما ساعد العدوّ على خلق هذا الموقف لدى هذه الشرائح من الشباب, هو تخلّي القيادة الرسميّة للسلطة الفلسطينيّة عن شعار المقاومة المسلّحة ولجوؤها إلى الحلول السلميّة استراتيجيّةً وحيدة في مواجهة العدوّ, من جهة ,والتخلّي العربيّ والإسلاميّ, مع بعض الاستثناءات, عن  قضيّة الشعب الفلسطينيّ وعدم دعم ثورته المسلّحة, ما أخرج من ساحة القتال أكبر فصيل مؤسّس في الثورة الفلسطينيّة المسلّحة, وهو الذي قاتل منذ أواسط الستينيّات حتّى مؤتمر مدريد.
تحوّل القوى الأمنية الفلسطينيّة ألى أدوات قمع لشعبها 
يعترف رئيس السلطة الفلسطينيّة, محمود عباس, أنّ حماية المستوطنات والجنود الصهاينة تكلّف الموازنة الفلسطينيّة مادّيّاً أكثر ممّا تكلّفها التربية.
فمن يقوم بهذه الحماية؟
يقوم بها من واجبهم أن يقاتلوا الصهاينة, بل من تربّى آباؤهم على ضرورة الكفاح المسلّح لاستعادة فلسطين من البحر إلى النهر. لقد تحوّلت نسبة من هؤلاء الأمنيّون, الذين تدرّبهم أميركا ويستخدمون للتنسيق مع أجهزة أمن العدوّ, إلى إلى أدوات خالية من أيّ شعور وطنيّ ومن أيّ انتماء لشعبهم, فلم يعد يهمّهم سوى الرواتب
حرب لن يكتب لها النجاح
إنّ هذه الحرب, يشقّيها الناعم والصلب, لن يكتب لها النجاح. ففي جانبها العسكريّ وصلت إلى نقطة توازن الرعب التي سيتجاوزها أيجاباً, وحسب السنن التاريخيّة الثابتة, المظلوم وصاحب الحقّ إلى النصر على المدى البعيد.
وفي جانبها الناعم, يقدّم العدوّ ومَن وراءَه كلّ يوم غير دليل على كذبه ونفاقه وغدره وأطماعه التي لا تحدّها حدود,

من يعرقل محاكمة قادة الاحتلال الصهيوني كمجرمي حرب؟
بقلم:

تحولات خطاب تنظيم القاعدة في سورية
بقلم: أحمد أبا زيد



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب الدكتور محمد طي |

مواضيع ذات صلة:


 



تعريف جامعة الأمة العربية
النظام الداخلي
إحصائية شاملة
قدّم طلب انتساب للجامعة
أسرة الموقع
اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جامعة الأمة العربية © 2013 - 2018
By N.Soft