الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات


الحماية الاجتماعية وبناء مجتمع معافى ما بعد الازمة | بقلم: الدكتورة هالة سليمان الأسعد
الحماية الاجتماعية وبناء مجتمع معافى ما بعد الازمة

بقلم: الدكتورة هالة سليمان الأسعد  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
07-07-2015 - 493

مواضيع ذات صلة:


 



في حالات الحروب والكوارث والانفلات الأمني ، ينكفئ الفرد الى ذاته باحثاً عن سلامته وسلامة عائلته التي هي المبتغى والهدف الأوحد بالنسبة اليه ، وبذلك فانه يسعى الى البحث عن الأمن والامان الداخلي ، وقد يؤدي فقدانهما الى طريقين : إما الشلل في التفكير بالمعنى المزاجي أو الى فرط في التعاطي مع ما يضخ اليه من خارج تفكيره ، لان التفكير يفقد القدرة على التوازن التقديري لما حوله والى حد ما، وهنا تسهل الحرب النفسية وتهتز القيم وتنعدم المقاييس ، بحيث يصبح افراد المجتمع مستعدين لتقبل أي ايحاء يوهمهم بالمساعدة وباستعادة الأمان والقدرة على الفعل.
وقد يحدث في المجتمعات تحول منهجي للتنمية ولبناء الاسرة اقتصاديا لكن بتغيّر المفاهيم والاولويات التي لم تعد كما هي في السابق.
وفي هذه المرحلة  فان الذي يبنى عليه ويتحمل المسؤولية هي التربية الثقافة والاعلام ومؤسسات المجتمع الأهلي التي لابد ان تعنى بالبناء والحماية الاجتماعية لما بعد الحروب ، بل ويجب ان يكون لهم الدور الأساسي في التوجيه المعنوي والسياسي والاقتصادي من خلال خلق آليات ، ذلك  لحماية الدولة الوطنية ما بعد حالة الحرب ، والكفاح ضد الإرهاب الذي قد يقع ضحاياه من المدنيين، وهنا يكون هذا العمل ضرورة ملحّة للحماية الاجتماعية ، وللحماية النفسية للفرد الذي ينتج حماية المجتمع ، بل ويكون الركيزة للتنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
ولا ننسى انه هناك من ينتظر توزيع المغانم السياسية والاقتصادية .... الخ

لذلك فإننا نرى الأهمية بل الحاجة الى أنماط ثقافية نوعيّة ومدروسة للتنمية ، للحفاظ على مؤسسات الدولة والمجتمع ، وربما الى إعادة تشكيل هيكلية المجتمعات القيَميّة والثقافية لمرحلة ما بعد الحرب لصالح أنماط جديدة وقوى اجتماعية جديدة تستبدل ثقافة الحرب وتستبدل القوى المستفيدة من تفاصيل وامتداد فترة الحرب والتي انتجت بنية سياسية وعسكرية تأسست مصالحها على الحرب لذلك يحتاج المجتمع السوري الان الى :
- السعي للتأسيس لمرحلة تحمل عناصرها الوعي بأهمية الاستقرار الفكري والاجتماعي والسياسي والمعرفة بأهمية التنمية وضرورتها .
- معالجة التشوهات الاجتماعية : بالعمل على ادماج المجتمع ، والايمان بأهمية البناء المؤسسي لفكر قيمي جدي يتواكب مع العصر أو المرحلة .
- التركيز على التنمية التي هي نتاج حاجة خدمية يلعب المجتمع والدولة مجتمعين الدور الأساسي فيها بحيث تتم في اطار علاقات اجتماعية واقتصادية وايديولوجية في لحظة تاريخية وبامتلاك إرادة فردية ووطنية والتأسيس عليها ، وان لم توجد على الأرض فمن الضرورة خلقها لأهميتها، والتنمية تأتي من خلال المسالة المادية للفرد وقدرته على تامين حاجياته المعاشية له ولعائلته حتى لو بالحد الأدنى فترتاح النفس وتستطيع ان تكون متوازنة بالتفكير الذي يؤدي الى صحة القرارات ، والتي يتوجب ان لا تأتي كفعل ورد فعل انما بنائية للنفس وعلاجية للمجتمع وتتحمل المسؤولية في اتخاذ القرار الصحيح والفاعل
- ضرورة العمل المشترك اجتماعياً وسياسياً وفكرياً وثقافياً لحماية المجتمع وبنائه بعد اصابته بمرض ، وحماية له من الانتكاسة التي ربما تكون الأصعب بل و يصبح علاجها أبعد وأكثر تعقيدا .

كما انه ونتيجة للمرور بالأزمة الصعبة فقد يُخلق نزاعا في مجتمع مبني على الفوضى وعدم سلطة الدولة في مناطق ما ، ولو بشكل مؤقت ، مما يؤدي لخلل في العلاقات الاجتماعية في أوقات التوتر وينسحب ذلك الى الاقلال من التواصل الداخلي الوطني على حساب أطراف عالمية خارجية تعمل على تغيير إطار العلاقات الاجتماعية ويمكن لها تغيير من أشكال التنظيم الاجتماعي.
ثم ان الانتقال المجتمعي من عملية الحرب التي تشن عليه داخليا الى سلم داخلي يمر بمراحل كما تعترضه عقبات منها الفردي الذي قد يكون قد سببه النزوح أو التشرد أو فقدان عزيز أو معيل أو فقدان رزق وأملاك والى ما هنالك من أسباب ، ومنه ما جاء في سياق مجتمعي.
و علاج ذلك يتطلب  ضرورة التوازن بين المصلحة الفردية والمصلحة المجتمعية والى بناء الاحتياجات ، وتذليل صعوبات المصلحة الفردية التي تؤدي الى صلاح مجتمعي فيؤدي الى سلام وتنمية، وتزال المعوقات ما بين الحاجة الفردية والحاجة المجتمعية وتؤثر بدورها على التقليل من البطالة التي كانت أحد مسبّبات الأزمة.
كما أن حالة التعاون المجتمعي والاندماج في المسؤوليات يدفع حصول الفرد على حاجياته عبر تحمل مسؤولياته وثقته بنفسه لأن يكون قادرا على تحمل هذه المسؤولية الفردية والعائلية والمجتمعية لأن عدم ثقته تهدم امكانيته في بناء شخصيته ومجتمعه وبالتالي يدمر النسيج الاجتماعي ويفسٍخ ترابطه .
لكن حماية المجتمع وعلاجه لا يمكن أن يتم الا عبر أدوات ، وهذه الأدوات ربما منها النفسية والمادية أو الشخصية .
 اذ ان الشخصية المعافاة من الأمراض هي الشخصية المستقلة الصحيّة المتمكنة من حياكة النسيج الاجتماعي بشكل صحيح وبناء هذه الشخصية تأتي عبر الوعي والتوعية للغير والتثقيف الذاتي والعلاج النفسي للفرد الذي يؤدي الى النتيجة الحتمية : وهي التمكين المجتمعي والبناء التكاملي بين افراد مجتمع ما مهما كان ضيقاً.
و محورنا الأخير هو ضرورة إحساس الفرد بالعدالة ، وهي من الخصائص الهامة لصحة التفكير والمشاركة الفاعلة الصادقة بعلاج المجتمع ، ففي مكان ما وقعت جرائم فتأثر الفرد فيها بشكل مباشر، ومسّته شخصياً ، بشكل مباشر أو غير مباشر، لكن عندما يشعر الفرد بالعدالة أو يلمسها أو يحس بها تترجم على الواقع تصل به الى بداية طريق المصالحة مع الذات والتي تكون نواة للمصالحة والتسامح مع الآخر ، وعندما تتقدم مسالة العدالة في المجتمع يؤدي ذلك الى كسب جميع الأطراف بحيث لا تطول او تتعقد الطرق للحصول عليها حتى لا تفقد معناها أو الهدف المبتغى منها .
حمى الله سورية


   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   

حول الإرهاب الصهيوني
بقلم:

السيادة والشرائع الدولية
بقلم: الدكتورة هالة سليمان الأسعد



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب الدكتورة هالة سليمان الأسعد |

مواضيع ذات صلة:


 



تعريف جامعة الأمة العربية
النظام الداخلي
إحصائية شاملة
قدّم طلب انتساب للجامعة
أسرة الموقع
اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جامعة الأمة العربية © 2013 - 2018
By N.Soft




فلسطين المحتلة | الاحتلال الإسرائيلي يقر مخططاً استيطانياً جديداً لإقامة طريق استيطاني على أراضي الفلسطينيين غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية كوريا الجنوبية | السجن ثمانية أعوام لرئيسة كوريا الجنوبية السابقة بارك غيون لتلقيها أموالا تم اختلاسها من جهاز الاستخبارات وتدخلها بطريقة غير مشروعة في الانتخابات فلسطين المحتلة | الأسرى الفلسطينيون المعتقلون “إداريا” في سجن النقب يطالبون المؤسسات الإنسانية والحقوقية والطبية بالتدخل والضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لوقف سياستها القمعية بحقهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس: القدس المحتلة عاصمة فلسطين الأبدية نظام بني سعود يوقع اتفاقاً مع شركة إسبانية لبناء سفن حربية تركيا | النظام التركي يحكم على الصحفية التركية كانان كوسكون التي تعمل في صحيفة جمهورييت بالسجن عامين وثلاثة اشهر بذريعة /تعريضها مسؤولين مكلفين بمكافحة الإرهاب للخطر/ الاتحاد الأوروبي يؤكد أن رفع النظام التركي حالة الطوارئ غير كاف بوتين يبحث مع أعضاء مجلس الأمن الروسي نتائج قمته مع ترامب و ترامب يعلن رغبته في عقد لقاء آخر مع الرئيس بوتين بريطانيا | استقالة بوريس جونسون وزير الخارجية البريطاني بعد يوم من استقالة وزيرشؤون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في الحكومة البريطانية لبنان | القضاء اللبناني يصدر حكماً بالسجن على إرهابي من تنظيم جبهة النصرة اريتريا وأثيوبيا تقرران إعادة فتح السفارات والحدود بين البلدين