×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍة. | بقلم: اسماعيل النجّار:
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍة.


بقلم: اسماعيل النجّار:  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
13-11-2021 - 165


 هيَ القُوٍة التي تضمن البقاء،فحُبُّ البقاء وحده لا يكفي، من دون قُوَّة.

وللقُوَّة اللازمة مُقَوِّمات يجب تأمينها والحصول عليها،حتى ولوكانت تختلف بحسبَ نوعها.

ومن أهم مقومات القوة لأي دولَة،عدَم التِبَعِية، وحُسن اختيار القيادة،من قِبَل الشعب، والِاكتفاء الِاقتصادي الذاتي، ثُمَّ الوحدَة الداخلية واِحترام الدستور؛فهذه الأمور مجتمعةً تحفظ السيادة الوطنية لأي دولة، صغيرةٌ كانت أم كبيرة.

**إيران...
الجمهورية الإسلامية الفريدة من نوعها في العالم، تَمَيَّزَت بين كافة الدُوَل الإسلامية بإسلامها الحقيقي المحمدي الأصيل، وليسَ الإسلام بالاسم فقط،فهيَ التي فرضت القرآن دستوراَوقانوناَ، ورفعت شعار لا غربية ولا شرقية، واستمرت على هذا النهج رغم حصارها وتآمر أكثر من (٩٥٪) من دوَل العالم عليها، وفرض حرب ظالمة عليها، اِستمرت ثماني سنوات، ورغم ذلك نهضَت مجدداَ، وخرجت إلى الحياة من بطن الموت.

إنَّ الذي أعاد إيران الى الحياة هوَ الإسلام الحقيقي والقرآن، وتمسك قادتها بهما، بقيادة الإمام الخميني العظيم الذي جَعَل منها دَولةَ إقليمية عُظمَى ذات سيادة،وحضوردولي مهم.
ولتضمَن إيران بقاءها بين دُوَل العالم (المُتَخَنزِر) عليها، وخصوصاَ أميركا وإسرائيل والعَربان، كانَ لا بُد لها من اِمتلاك قُوَّة عسكرية تتلائم وحجمها كدولة، وموقعها الجيوسياسي على إحدىَ ضِفَتَي الخليج الفارسي.

اِنتهَجَت إيران مع الخارج الدبلوماسية الرزينة الهادئة، التي أصبحت سِمَة فريدة تَتَّسِم بها عالمياَ، والتي تتمتع بها الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، وبَنَت قوَّة عسكرية ضخمة وفتَّاكة ومتطورَة، بجهودٍ ذاتية وبإمكانيات محدودة، حتى وصلَ بها الأمر لتتموضَع في المرتبَة التاسعة بين دُوَل العالم، في الصناعات العسكرية المتقدمَة من كل الجوانب والنواحي، الألكترونية وفي عالم الفضاء.

وأحرزت إيران في المجال العلمي تقدماََ كبيراََ، على كل المستويات، وطورَت برنامجاَ فضائياَ خاصاَ بها، اِستطاعت من خلاله اِختراق الغلاف الجوي الخارجي للأرض، أُسوَةَ بالدوَل العظمى الخمس الكبرىَ، وتعاملت مع تكنولوجيا النانو كأنها تصنع رغيف خبز.

لكنّ أمراَكان أكثر أهمية بالنسبةلنظام الإمام الخميني العظيم،هوَالذي أوصَل إيران إلى هذه المكانة الإقليمية والدولية، ورفعَ من مستوَى قيامها ونهوضها، وكانَ أكثر أهمية من كل ما أسلفناذِكرَهُ على الإطلاق، هو "بناء الإنسان".

فقد رَكَّزَت كافة الحكومات الإيرانية المتعاقبة خلال عهدَي الإمامين، الخميني والخامنائي، على تطوير وبناء الإنسان، على أُسُسٍ دينية وأخلاقية رفيعة، وأوكَلت هذه المهمة إلى صاحبيها الحقيقيين: (القرآن والمرأة). وكانت جهودالحكومات عاملاَ مساعداَ، من خلال بناء المدارس والجامعات ومراكز الأبحاث وتطويرها، والسخاء عليها ودعمها، الأمر الذي أفسَحَ المجال أمام مئات ألآلاف من الطَلبَة الإيرانيين، لتحقيق أحلامهم في الدراسة،بعدماكان نظام الشاه السابق يمنع عنهم تحقيق هذاالحلم،عبر عدم بناء المدارس والجامعات بشكلٍ كافٍ، وعدم الِالتزام الحكومي المادي بالتعليم الخارجي للطلاب، عكس ما حققته دولة الإمام الخميني المُقَدَّس التي حَوٍلَت البلاد، من دولة شبه أُمِيَّة إلى دولةمتعلمةبالكامل،حيث أصبحت الأمية فيها دون الخمسة بالمئة، جُلُّهُم من الجيل القديم، بعدما كانت النسبة قريبةمن ال٩٥٪ في عهدالشاه المخلوع منذ ٤٣ عام.

تتعامل إيران مع جيرانها من دُوَل المنطقة، كبيرةَ كانت أو صغيرة، بنِدِّيَة واحترام،حيث تجاهلت فارق الحجم والعدد، وحجم القوّة العسكرية بينها وبينهم، وتعاطت مع الجميع كأُخوَةَوأصدقاء، إذ لا يوجد في قاموسها أي هَوَس بممارسة البلطَجَة والهيمنة بالقوّة، ولم تَتَّبِع سياسة الِاستقواء على أحدٍ منهم، رغم أن بعض هذه الأنظِمَة، آذت إيران وغدرت بالإيرانيين ومكروا لهم.

وعندما اعتدَت دولة عظمَى اسمها اميركا على الجمهورية الإسلامية الإيرانية،ردّت إيران كيدأمريكالنحرها، "وعين الأسد"تشهد، ولاحاجة لتقديم أي دليل آخر.

إيران الإسلام المحمدي الأصيل بَنَت قوتها العسكرية والتكنولوجية والِاقتصادية،بجهودها الذاتية الجبّارة، من دون مساعدة أو مِنَّة من أحد.

[هي بدأت، كما ذكرت أعلاه، ببناء الإنسان أولاََ، لأنه الأساس، ولأنه القوّة الواقعيّة التي تعتمد عليها في بناء وطن، ونظّفت الإدارات من الفاسدين، ومسحت اللون الرمادي من قائمة سياساتها الداخلية والخارجية، ونصبت المشانق لمَن يستحقها، وفتحت أبواب السجون لكبار مسؤوليها، من دون أن يُقام أي وزن لأي مخطئ أو متآمر أو خائن منهم،والشواهدعلى ذلك كثيرة،
كما حاسبت المقصرين، وكافأت المحسنين والعاملين بِجدٍّ واجتهاد،
وحفظت دماءالشهداءوغيبَةالأصدقاء، وأحسنَت للجميع، وتواضعَت معهم وأكرَمَتهم وأُكَرِمَت منهم، وسامحَت وتسامحَت.
لكنها، وهنا مربط الفَرَس، ترفع شعار: "الموت لأمريكا والموت لإسرائيل"؛
فهاتين الدولتين الشيطانيّتين لن تشملهما رحمتها ولاشفقتها، ولن تغير من رأيها فيهما، لأنهما شيطانانِ بثوبي دولَة يجب أن يُلقىَ بهما في النار.

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


ماذا تهدف أبو ظبي من التقارُب مع سورية؟ قراءة مختلفة من دبلوماسي مثل دمشق في الامارات؟
بقلم: الدكتور عبد الحميد فجر سلوم

الوحدة العربية أولاً – 6 – الوحدة العربية والامن القومي العربي
بقلم: معن بشّور



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب اسماعيل النجّار: |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2021
By N.Soft

Back to Top


       تحطم مقاتلة تايلاندية ونجاة طيارها//جلسة مباحثات جديدة في فيينا بين إيران ومجموعة 4+//إجلاء 500 طفل جراء حريق في مدرسة بجمهورية أوسيتيا الشمالية//       روسيا تطالب الناتو بتقديم ضمانات عاجلة بعدم التوسع شرقاً//رئيس الوفد الإيراني إلى مفاوضات فيينا: وفود الدول المشاركة ستعود إلى عواصمها للتشاور قبل أن تستأنف الاجتماعات الأسبوع المقبل في إطار الجولة السابعة//       النظام المغربي يقتني طائرات "إسرائيلية" بقيمة 22 مليون دولار رغم رفض الشارع المغربي لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال //شركات إسرائيلية في مؤتمر حماية “السايبر” بالسعودية//موسكو تهدد بطرد ديبلوماسيين اميركيين//       إصابة عشرات الفلسطينيين جراء قمع الاحتلال مظاهرة جنوب نابلس//الصفقة الأغلى.. فرنسا تُبرم اتّفاقًا مع الإمارات لبيع 80 طائرة “رافال” وباريس تعتبرها إنجازًا كبيرًا للشّراكة بين البلدين//قال خطيب صلاة الجمعة في طهران باختصار أقول للمفاوضين الإيرانيين، اعلموا أن الشعب الإيراني لن يقبل بأقل من رفع جميع العقوبات//       إصابة عشرات الفلسطينيين جراء قمع الاحتلال مظاهرة كفر قدوم//شرطة الاحتلال تنصب حاجزًا في منطقة باب العامود وتعرقل دخول الأهالي لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى//وقوع 4 إصابات بالرصــاص المطاطي وأخرى بالاختناق خلال المواجهات المندلعة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في قرية #كفر_قدوم شرق #قلقيلية.//الرئيس الفرنسي يقول إنه يأمل حدوث تقدم في الملف اللبناني خلال الساعات القادمة.//       17 فريقاً سورياً إلى النهائي الإقليمي للمسابقة البرمجية الجامعية//وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي يعلن استقالته من منصبه بالحكومة اللبنانية خلال مؤتمر صحفي في بيروت//الاحتلال يستعد لاحتمالية توجيه ضربة عسكرية لإيران//       أخبار الأمة والعالم:الاتحاد الأوروبي يخطط لفرض عقوبات على أجنحة الشام للطيران بسبب أزمة المهاجرين على الحدود البيلاروسية-البولندية. //استقالة وزير المالية التركي على وقع انهيار الليرة التركية. //وزير الزراعة اللبناني: ضرورة تمتين العلاقات الأخوية مع سورية//سورية تشارك بالمؤتمر السنوي لـ (أيوفي) في البحرين//الجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد مطالبتها كيان الاحتلال الإسرائيلي بالانسحاب الكامل من الجولان السوري المحتل//       الفرقة السيمفونية الوطنية السورية تختتم احتفالية أيام الثقافة السورية 30-11-2021//       - وصول عشرات اللاجئين أصغرهم طفل سوري دون عائلته إلى روما بينهم سوريون. //لليوم السابع على التوالي الحسكة دون مياه جراء استهداف خطوط التوتر الكهربائي المغذية لمحطة مياه علوك. //وزارة الصحة: تسجيل ٩٠ إصابة جديدة بفيروس كورونا - الجمعية الفلكية: سوريا على موعد مع شتاء متأخر وأيام باردة جداً بأمطار قليلة. - عضو جمعية المخترعين السوريين: الألواح الشمسية المتوفرة في الأسواق لا تناسب المناخ السوري. - مجلس الشعب يقر مشروع القانون المتضمن إحداث التعليم المهني ضمن مرحلة التعليم الثانوي. - مصدر في محروقات ريف دمشق :الانتهاء من توزيع الدفعة الأولى من المازوت نهاية الشهر الحالي أو المقبل. - بدء تقديم طلبات استلام سندات الملكية التنظيمية في “باسيليا سيتي” في دمشق. - وزارة النقل تعيد ربط المدينة الصناعية بعدرا بشبكة السكك الحديدية ووصول أول قطار إليها إيذاناً بعودة النقل السككي من وإليها. - حادثة سطو مسلح على مطعم ومحطة وقود في محافظة اللاذقية. - سرقة الأكبال الهاتفية الواصلة لمصفاة حمص من خارج أسوارها. //       بازار ميلادي بكنيسة الصليب المقدس في دمشق//رغم قوة المنافس.. منتخبنا الأول يسعى للفوز على نظيره التونسي//هام: بدء التسجيل للمواد المدعومة "سكر - رز" عبر تطبيق وين//وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك: - بعد زيارة العديد من أفران الخبز في حماة ومشاهدة نوعية الخبز السيئة، كلّف وزير التجارة لجنة خاصة بجمع عينات من الدقيق الموزع من المطاحن الخاصّة بالمحافظة، وتحليلها.//       وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عمرو سالم: - من غير المقبول الا يتم توزيع مستحقات وسائل النقل يوم الجمعه ويتم تعطيل حياه المواطنين و يوعز لمديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك باتخاذ كافة الإجراءات بفرض التوزيع لوسائط النقل يوم الجمعة بناءً على المادة الرابعة من القانون ٣٧ الناظم لعمل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك//زراعة أكثر من 14 ألف هكتار بمحصول الشعير في درعا//